فعلا انها وقاحة وسقوط أخلاقي عندما يحاول كل من هب ودب الحديث في الشأن العراقي، الآراء السلبية التي تأتي من غير العراقيين غير محترمة قطعا، وهي مردودة على أصحابها شاءوا ام ابو ذلك.. وهؤلاء وأولئك الذين تحركهم جاهلية عنصرية وطائفية مقيته وغباء سياسي انما يلوكون بالشأن العراقي دون واعز أخلاقي ودون أي اعتبارات ومراعاة لخصوصية الشعوب والتقاليد الدبلوماسية والعلاقات الدولية.

فما الذي يدفع شرطي مثل ضاحي خلفان وهو نائب رئيس شرطة دبي ان يتحدث بالشأن العراقي حتى وان كان ذلك عبر صفحته الشخصية على تويتر.. وما الذي اثار فيه تلك الحمية والغضبة الجاهلية ليدلي برأي لا احد طلب منه ان يتفوه به، ولا هو من اصحاب الشأن او من رجال السياسة او من المختصين بها، لقد البسهم المال اثوابا هي ليست اثوابهم، وتمتعوا بمميزات وتقنيات العصر التي تعاملوا معها بأموالهم وليس بعقولهم.

فلم يقل أي عراقي رأيا سلبيا بشعب الامارات وحكومتها، كما لم يقل اي مسؤول عراقي ان الاجانب في الامارات اكثر من المواطنين الاصليين.. ان ذلك عار على خلفان وامثاله لأنه انبرى ليقول مالا يفقه، ويجعل من نفسه عليما فهيما وهو ليس منهما يشيء.. فقد ذكر خلفان وهو مسؤول رسمي اماراتي في تغريده له عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي تويتر "ان في ظل تصعيد ايران للمذهبية فلن تجد في المقابل الا مواجهة المذهبية، قبل ثورة الامام الخميني كانت المذهبية نائمة فايقظها وهذه نتائجها اليوم". ويبدو ان خلفان كان نائما ايام الغزو الوهابي السعودي الطائفي للنجف وكربلاء. واصبح "مغلسا" عن جرئم صدام الطائفية البشعة، ومتشاغلا عن ممارسات حكومته الطائفية والتعامل مع الناس على اساس طائفي.

محلل عبقري ومطلع لا يضاهى، لكنه وحسب الظاهر لا يدرك ان امارته ودويلات الخليج وسيدتهم مملكة ال سعود، هم من يسوقون الطائفية ويدعون لها، ويعملون على قمع المنتمين الى مذهب غير المذاهب السنية التي لا نعرف بالضبط أي من اركانها الأربعة المختلفة صحيحا. المالكي والحنبلي والشافعي والحنفي، حتى يتطاول ويعلن بان "التقسيم في العراق انفع لان الشيعة والسنة والكرد لا يطيقون بعضهم"..

بهذه الطريقة يسوق رسالته المدسوسة وهو قد عاش في دولة ليس فيها فكر غير متابعة سباق الجمال وتقليد كل ما هو غربي، ولعل ذلك يظهر من خلال وسائل الاعلام الخليجية والسعودية والرسائل السلبية التي تبثها بشكل يومي، ألم تكن هذه وقاحة وتطاول على العراق وشعبه؟.

وقح آخر هو الصحفي ياسر الزعاترة اذ يقول : ان البعد الطائفي ناتج عن الاحتلال الأمريكي، وان الطائفية لم تكن موضوعا مطروحا أيام الطاغية صدام حسين، وهو محق الى حد ما، فلم يكن يومها غير مذهب واحد وتوجه واحد، وعلى الاخرين ان يصمتوا او يقتلوا، آلاف المساجد بنيت للسنة في جميع المدن العراقية، ولايحق للشيعة في العراق ان يبنوا مسجدا واحدا، صرفت ملايين الدولارات على جوامع لايعبد الله فيها بل لإدارة المؤامرة وبث الكراهية ضد المكونات الأخرى للشعب العراقي ومع ذلك فان الزعاترة يعتقد ان لا طائفية في زمن صدام، لانه لم يقرأ التأريخ، ولم يفقه السياسة كما هو خلفان، فهو متحامل على التغيير الذي حصل في العراق لان المكون السني لم يمثل بالعملية السياسية سوى 2% فقط، ولا ادري من اين اتى بهذه النسبة العجيبة، وجل حكام العراق من السنة سواء كانوا عربا أم اكرادا.

الوقاحة دفعت الزعاترة كما دفعت خلفان الى ان يتهم الحكومة العراقية بـ"الاجرام" في حق ما سماه عمود التوازن في المجتمع العراقي، واتهم الاعلام العربي الرسمي بانه كان جبانا في الدفاع عن المكون السني.

وقح ثالث يُدعى "ربيع الحافظ" ادعى ان التعايش بين المكونات السياسية العراقية "مستحيلا"، وان المكون السني أسس الدولة العراقية وأمن لها قرابة 900 عام من الحياة المتسامحة حسب ادعائه، تصوروا التسامح لدى هذا المكون الذي قتلت ميلشياته الشيعة والاكراد والمسيحيين والايزيديين ولم تبق على اثر لقرى ومدن كانت تقطنها هذه الفئات في الموصل وماحولها، سوى ما خلفه التأريخ لنا من مآسي، تخرصات الحافظ وجهله دفعته للقول بان "العراق لم يعد فيه مثقفون ولا قضاء ولاشرطة ولا جيش وتم حذف جميع مؤسسات الدولة".. انها وقاحة مابعدها وقاحة، وجهل مقيت وتجاوز على مشاعر شعب صاحب خمس حضارات من قبل من لا يمتلكون اية حضارة.

...........................
* الآراء الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي شبكة النبأ المعلوماتية

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

تبرع الان ساهم معنا وتبرع: لبناء اوطاننا،, وحماية حرياتنا وحقوقنا، ومكافحة الفقر والجهل والتخلف، ونشر الوعي والمعرفة شارك معنا: لنرسخ ثقافة السلام واللاعنف والاعتدال، ونواجه التطرف والعنف والإرهاب.
annabaa@gmail.com
009647902409092
0