خلال مشاهداتي لما تبثه الفضائيات من افلام وثائقية ذات طابع تاريخي وعلمي، استوقفني فيلم يتحدث عن (الجرف القاري)، بعنوان (صراع القارات) على ما اعتقد .. اعترف ان ما جاء في الفيلم من معلومات عن التحولات التي حصلت للأرض قبل ان تأخذ شكلها الحالي، او مراحل تطورها الجيولوجي، أجاب على اسئلة مهمة كانت معلقة ومقلقة ايضا، بالنسبة لي .. فالآية القرآنية التي تقول (أَوَلَمْ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ كَانَتَا رَتْقًا فَفَتَقْنَاهُمَا) ظلت بلا تفسير شاف، قبل ان يأتي العلم ليكشف عن الانفجار العظيم الذي تشكل على خلفيته الكون، لكن الارض ظلت حكاية (فتقها) غير مفهومة قبل هذا الاكتشاف الخطير، اقصد (الجرف القاري)، واذا ما حررنا النصوص الدينية من طابعها المقدس ووضعناها في سياق البحث العلمي، سنقف على مرجعيات العقل البشري الاولى، وتنافذه مع المطلق، في اسئلته وتأملاته، بعد ان شغله سؤال الكون والوجود والمآل الاخير للانسان الذي مازالت الاجابة عنه موزعة بين الاديان المختلفة .. ومن بين الاسئلة التي ظلت تقلقني طيلة عقود، هو كيف وصل ابناء القارات البعيدة، الاميركيتين واستراليا اليها واستقروا هناك، بينما يفصلهم عن ابناء جلدتهم بني البشر كل هذه المحيطات التي يتعذر على السفن البدائية عبورها ونقل البشر اليها، وان وصلوا فمتى ولأي غاية؟ .. هذا السؤال ينطلق من (مسلّمة) مفادها ان التواصل بين البشر في القارات الاخرى المتصلة ببعضها كان ممكنا طبعا وبالوسائل البدائية، وان البشرية بدأت رحلة وجودها وانتشارها من هذه القارات، وليس من الاميركيتين او استراليا، او هكذا تقول الكتب المقدسة والحفريات العلمية ايضا.

حكاية (الجرف القاري)، الذي صار اليوم ميدانا جديدا للنزاع بين الدول، اجابت على هذا السؤال الكبير، وهنا لابد من العودة الى الفيلم الذي يقول؛ ان الارض كانت في بداية تشكلها قطعة واحدة تحيطها المياه! اي ان البشر الذين انتشروا عليها كان بامكانهم التواصل فيما بينهم، لاغراض التجارة او غيرها بسهولة، اذ لاوجود لمحيطات وبحار كبيرة تحول بين بعضهم البعض، لكنها بدأت بالتشقق قبل اكثر من عشرين مليار عام، واخذت قطعها تبتعد عن بعضها، وتأخذ بالضرورة معها اناسها، ليحصل هذا التقسيم، وهكذا وجد اخواننا في القارتين الاميركيتين واستراليا انفسهم وقد باعدت بينهم وبين اخوانهم في القارات الاخرى هذه الصحاري المائية الهائلة، وتقطعت سبل اللقاء بهم مجددا، قبل ان يأتي كولومبس بسفنه العملاقة ويضعنا على اعتاب الاجابة التي اكتملت لاحقا، والتي من بين حيثياتها، ان البحار الموجودة الان هي الاخرى تشكلت لاحقا، وان سكان افريقيا الشرقية، مثلا، كانوا متصلين جغرافيا بابناء غرب القارة الاسيوية، وان البحر الاحمر قبل ان يصبح بحجمه الكبير هذا كان من الممكن عبوره بأدوات بدائية لقصر المسافة، وكذلك مع بقية الاماكن الاخرى.

يحيلنا هذا الاكتشاف الذي سبقته اكتشافات علمية اخرى، من بينها علم الأجنة وغيره من العلوم الطبية التي تؤكد، ان من بين الاوربيين اليوم اناسا من اصول اسيوية والعكس صحيح وهكذا، وان حكاية الدماء او الاعراق النقية محض خرافة، لان البشرية متداخلة ولو بنسب متفاوتة حسب حراك كل مجموعة بشرية ومقدار نشاطها الخارجي او استقبالها للآخرين، وان الكتل البشرية او الشعوب والدول كما تعرف اليوم، ذات الثقافات الخاصة لايعني بالضرورة انها من اعراق موحدة، لان اختلاف الثقافات ناتج عن ظروف اقتصادية وانسانية معينة تعيشها البيئة والجماعة التي تسكنها، بعد ان يتصاهر سكانها ويندمجوا ببعضهم ليشكلوا وحدة ثقافية تمثلهم، نتجت بالأساس من خليط بشري ربما جاء من اماكن عدة، قريبة من بعضها او بعيدة.

الادب الذي يعكس ضمير الانسان العميق، والذي ينادي بوحدة الانسانية وضرورة تنقيتها من رواسب الخوف من بعضها والتي دفعت الكثيرين من الناس الى تبني بعض الافكار العنصرية، سيجد في هذه الحقائق العلمية جائزة لمشروعه الكبير، ومرجعا لمقولته الاساسية التي تنتصر للإنسان، الذي التقى اخيه الانسان بعد مليارات السنين بفضل جهده الخلاق وهو يبحث عن نفسه من خلال اكتشافه اسرار الكون، والتقى الحقيقة الاهم المتمثلة بعظمة العقل الذي من دونه لم تترجم المقولات المقدسة وغيرها الى حقائق، تؤكد مجد الانسان الذي اودعته السماء سرّها الاعظم!

بقي ان نقول، ان الصراع اليوم بين الدول المطلة على البحار والمحيطات، محوره السيادة على تلك الاجراف، او المساحات التي امامها في البحار، ومايترتب على ذلك من امتيازات مادية، تتصل بخزينها من الطاقة ومرور السفن وغيرها، وان قانونا دوليا سنّ لأجل هذا، لان تلك المساحات قبل الانشطار كانت جزءا من اراضي (الدول) المتشاطئة!.

..........................................................................................................
* الآراء الواردة في المقال قد لا تعبر بالضرورة عن رأي شبكة النبأ المعلوماتية.

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

17