لا سيما ان حياتنا تسير بخطى واسعة وقفزات سريعة في مجالات الحياة، ولكن نحن نقف على الجانب الاخر لا نتفرج فقط، بل ندير ظهورنا لما يجري ونلوم انفسنا لماذا لا نكون ضمن عجلة التطور في ميادين الحياة ابتداءاً من الثورة على النفس وتثقيف الذات.

إننا بحاجة الى ثورة في العقل، تبدأ من النفس، فانغماس الشباب في الحصول على أبسط مستلزمات الحياة اليومية المعيشية يمنع من قدرتهم على الابداع وانتاج الجديد أو متابعة شؤون حياتهم.

ان بعض الشباب، كبعض الجماعات والامم، يفلسفون للتأخر فكرياً، ولا يتخذون خطوات عملية، وبذلك يتأخر الشاب عملياً.

التأخر والتقدم اولاً ينشأ من الفكر، ولكن يتبعه العمل أو اللاعمل، أو في عصرنا التكنلوجي، أصبحت التكنولوجيا سلاح ذو حدين، تسبب التأخر أو من الممكن الاستفادة منها للتقدم.

اذا كان طريق الوصول الى تثقيف الذات فيحتاج الى جمع جميع الطاقات لا تشتيتها، وعلى الاقل يكون الامر بالتخطيط لذلك، ومن أهم الامور للتثقيف الذاتي هي التعبئة الثقافية، وفي هذا المضمار يقول سماحة المرجع الديني آية الله العظمى السيد صادق الحسيني الشيرازي دام ظله أن مسالة الثقافة من أهم المسائل في كل أمة وحضارة وقد يصح ما يقال بأن العالم يدور على عجلة الاقتصاد و السياسة، ولكن الاصح من ذلك هو القول بأن الثقافة هي التي توجه الاقتصاد والسياسة، فبقدر ما يحمل الرد من ثقافة و علم في كلا المجالين، فانه لا يخسر ولا يغلب.

ان الثقافة الصائبة وحدها القادرة على مواجهة وتصحيح ما نراه في فلسفة التأخر في ما بين الشباب ففي القرآن الكريم نرى أكثر من الف وخمسمائة آية تتحدث عن المواد التالية: العلم، المعرفة، التعقل، التذكر، التدبر التي يجمعها معنى الثقافة.

هناك وسائلُ كثيرة لنَيل الثقافة، وأبرزُها مواصلة البحث والقراءة بصورة مستمرة، بالإضافة إلى الوسائل الأخرى، كالسماع والخبرة والتجربة، ونرى أن الله سبحانه وتعالى وضَّح لنا في كتابه الكريم أنه مهما تعدَّدت وسائلُ التعلم فلا بد لنا من القراءة المستمرة، علينا إذًا الاستمرار الدائم والمنظَّم في القراءة، في سبيل الحصول على المزيد من المعرفة والثقافة وتوسيع مداركنا، ويجب أن تكون رغبتنا في القراءة من أجل أهداف معينة ونافعة، وذات فائدة، لاكتساب الخبرة والعلم، فالقراءة هي الوجه الحقيقي لحقيقة وجود البشرية المتحضرة، وهي أساس التعليم بمعناه المعروف، وهو باب المعارف والخبرات، فالقراءة والإنسان هيكلان متوازيان في البناء الحضاري التطوري، تحتشد حولهما كلُّ قيم ومقاييس التطور لأية أمة، وبهذه الدرجة أو تلك فإنهما معًا يشكلان المقياس الابداعي الموضوعي لجوهر تقدم البشرية، والسبيل إلى المعرفة الحقة للتطور الحضاري إنما يكون بالقراءة والمعرفة، حيث يعكس التقدم الفكريَّ والثقافي، والتلاحم الحضاري.

والقراءة ضرورةٌ للمجتمع كضرورتها للشاب، فالمجتمع الذي يَقرأ ويتبادل أفرادُه الأفكار والآراء عن طريق قراءة كل مجتمع لما ينتجه غيره من كتب وإصدارات، فستَكون هذه المجتمعات قادرةً على اكتساب الخبرات والمعرفة الأوسع في الحياة، وستكون قادرةً على التقدم والازدهار في الحياة، لأنَّ الصِّلة الفكرية بين المجتمعات تقودُهم حتمًا إلى نوع من الانسجام والوئام، واكتساب الخبرات الجديدة وتبادل المصالح، بالإضافة إلى أنها أداةٌ للاطلاع على التراث الثقافي الذي يعتبر بمثابة هوية لكلِّ أمة، فتعتز وتفتخر بماضيها وتاريخها، بالإضافة إلى أن القراءة هي أداة من أدوات التواصل الاجتماعي بين الأمم، إذ تربط الفرد بعالمه وبما فيه.

أما المجتمعات التي تنعدم أو تضعف فيها هذه الرابطة الفكرية أو التواصل فيما بينها أو تنعزل ويتباعد أفرادها بعضهم من بعض، أو يجهل كل منها خبرة وأفكار الآخر، فلن يستطيع أيٌّ من هذه المجتمعات أن يرى عمله على ضوء عمل غيره، ولا يستفيد من آراء وأفكار الآخرين وخبراتهم، وفي مثل هذه الحالة يصيب المجتمعَ حالةٌ من الضعف والاضمحلال والرُّكود لا محالة!

إذن نحن بحاجة إلى تغيير أسلوب تفكيرنا وتمرين يومي للقراءة وذلك لنثقف أنفسنا ذاتياً، فالقراءة اليومية من كل صباح وأنت تشرب القهوة مستعرضاً قواك الداخلية وطاقاتك المخبوءة مع نفس هادئ مريح ورسم صورة في خيالك لبرنامج يومي حافل بالمسرات فما تتوقعه ستناله حتماً، وقف أمام النافذة وتأمل مستقبلا مشرق مع إطلالة الفجر وأشكر الله سبحانه الذي وهبك هذه النعم، ابدأ أولاً بإحصائها ستجد أنها نعم كثيرة كنعم البصر السليم والساعدين القويين والساقين الوثابتين، نعمة الصحة، نعمة المحبة، فهناك من يحبك وينتظرك ويدعو لك، أنت تملك مقدار من المعيشة ما تكفي حاجتك، وناجح لأنك قطعت هذا المشوار من الحياة محققاً الإنجازات الكثيرة، أعطيت السعادة لمن حولك، قد ترى الآخرين أفضل منك لكنهم يرون فيك شيئاً ينقصهم هكذا الحياة تتكامل.

.......................................
المصادر:
1-الأدوار النهضوية لمرجعية الصادق الشيرازي دام ظله –احمد عبد الرحيم.
2-إلى العالم-الإمام الشيرازي قدس سره.
3-كل فرد حركة وفلسفة التأخر-الإمام الشيرازي قدس سره.
4-أوراق نفسية- دكتور اسعد الأمارة.
...........................
* الآراء الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي شبكة النبأ المعلوماتية

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

0