عندما تقول: الوضع العراقي العام سيئ، يأتيك الرد: إنك بعثي صدامي تروج لعودة النظام السابق؛ وعندما تقول: الوضع العراقي العام جيد، يأتيك الرد: أنت من الفاسدين أو المستفيدين منهم.

هكذا هي نظرة المجتمع للأنظمة السياسية، مقارنة اللاحق بالسابق، فلا نظرة للمستقبل، ومن كانت لديهِ نظرة، فهو يراها مستحيلة أو يرجئها للغيب وتدخل الإرادة الألهية، أو يقارنها بما حصل من زوال الأنظمة السابقة، أي بالتدخل العسكري (الداخلي أو الخارجي)، وهذا يعيدهُ إلى نفس الإحساس (أن لا فائدة من التغيير، فنحنٌ من سيئٍ إلى أسوء)، نظرة التشاؤم التي لا يرى من خلالها وجود حلولٍ لمشاكلهِ أبداً، فهو من المغضوبِ عليهم، تفاعل مع هذا الإحساس منزوياً بعيداً عن السياسة.

إنَّ إنعدام الثقة في الحاكم ولد هذا الشعور البائس، فلماذا إنعدمت الثقة بالحاكم؟! ببساطةٍ وبكل صراحة أن السبب الحقيقي هو وعود الحاكم الكاذبة، ليس لآنهُ يعد ولا يفي بل لأنهُ يعد بما لا يستطيع، مما يجعل الشعب يغرق بالاحلام، فتكون الصدمةُ أدهى وأمر..

يحكى أنَّ مَلِكاً رجع إلى قصره في ليلة شديدة البرودة، ورأى حارسًا عجوزًا واقفًا بملابس رقيقة؛ فاقترب منه الملك وسأله: ألا تشعر بالبرد؟ ردّ الحارس: بلى أشعر بالبرد، ولكنّي لا أملك لباساً دافئاً، ولا مناص لي من تحمّل البرد. فقال له الملك: سأدخل القصر الآن وأطلب من أحد خدمي أن يأتيك بلباس دافئ. فرح الحارس بوعد الملك، ولكن ما إن دخل الملكُ قصره حتى نسي وعده. وفي الصباح كان الحارس العجوز قد فارق الحياة وإلى جانبه ورقةٌ كتب عليها بخط مرتجف: "أيّها الملك، كنت أتحمّل البرد كل ليلة صامدًا، ولكن وعدك لي بالملابس الدافئة سلب منّي قوّتي وقتلني".

بعد عام 2003 ومع إنبثاق وهج الحرية والإطاحة بالدكتاتورية وإلى أبد الأبد، تنفس الشعب الصعداء، لكنهُ لم يعرف كيف يتصرف مع الحالة الجديدة، لأنهُ محروم من كُل شيء، محرومٌ من أبسط حقوقهِ: الأكل والشرب والكلام، فبدأ بهن، ثُمَّ توجه إلى إشباع نظره فنصب الصحون لإستقبال جميع الأقمار الصناعية ليبقى حتى مطلع الفجر يتابعُ ما فيها، ثُمَّ توجه لإشباع السمع فأشترى المحمول(الموبايل) وهو غير مصدق بما يجري حوله، والشباب بدأت تتجول في شوارع بغداد تلبس ما تريد وتفعل ما تريد، ولا خدمة إلزامية وذل خدمة الجيش المذلة المهينة.. والكثير الكثير غير ذلك.

في هذه الفترة ظهر مَنْ تمكن من الحكم بل السيطرة عليهِ، بالمقابل بعد أن أشبع الشعب رغباتهِ، وعى أنهُ في نظامٍ يتيح لهُ الفرصة أن يختار مَنْ يحكمه، لذا قرر أن يكون اللاعب الاساس في هذا التغيير، لكنهُ مازال لا يعرف كيف يفعل ذلك، لأن المتسلطين جعلوه يفقد الثقة في الإنتخابات، التي هي وسيلته الصحيحة الوحيدة لإختيار مَنْ يُمثله، فاستخدم الوسيلة الأخرى وهي المظاهرات السلمية، لكن هذه الوسيلة وأن تأتي أُكلها إلا أنها مخترقة وتتسبب في خسائر كثيرة، دائما ما تخرج منها الحكومة بالإستفادة الأكثر، لأن التظاهرات لا تطيح بالحاكم أبداً، فلقد شاهدنا كيف دخلت الجماهير إلى قاعة البرلمان وهرب الأعضاء، لكن دون جدوى، فقد عاد كل شيء بعد خروج الجماهير من القاعة!

نصل إلى نتيجة مفادها: أن لا تغيير إلاَّ من خلال صناديق الإقتراع، فحتى مع التزوير تستطيع الجماهير إيصال من تريد إلى الحكم، وإن كان آجلاً، وعلى الحاكم أن يشعر بذلك، فقد خُلع المالكي وقبلهُ الجعفري، وسيخلع من بعدهم ولا باقي إلى الله والوطن.

بقي شيء...

نصيحة لكل المسؤولين: وعودك للآخرين قد تعني لهم أكثر مما تتصوّر، فلا تخلف وعدًا، فأنت لا تدري ما تهدم بذلك.

...........................
* الآراء الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي شبكة النبأ المعلوماتية

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

تبرع الان ساهم معنا وتبرع: لبناء اوطاننا،, وحماية حرياتنا وحقوقنا، ومكافحة الفقر والجهل والتخلف، ونشر الوعي والمعرفة شارك معنا: لنرسخ ثقافة السلام واللاعنف والاعتدال، ونواجه التطرف والعنف والإرهاب.
annabaa@gmail.com
009647902409092
3