اطفال المنطقة يشعرون بالسعادة الغامرة عندما يمر بائع الملح وهو يقود جمله، ولعل حالة الفرح هذه ليست ناجمة في الحصول على هذه المادة، بل بحثا عن الاثر الذي يتركه قدم الجمل في الارض الترابية، حيث يضعون اصابع اليد فوق بعضها البعض لمص ما يعتقدونه انه بقايا لحليب موجود في هذا الاثر، وهم يتسابقون في الحصول على هذا الشرف الذي قد لايتكرر الا في شهر مرة واحدة، ولايعرف من اين جاءت فكرة الحليب واثر الجمل وعلاقة بينها، ولعل التقليد والبحث عن عناصر التشويق الجديدة هي التي تهلب حماس الاطفال في العمل.

اهم مايميز اطفال تلك المرحلة الزمنية هو اعتمادهم على انفسهم في صنع الالعاب من خلال استخدام المواد المستعملة والفائضة عن الحاجة وتحويرها لتصبح صالحة للعب كـ(سبع سيفونات) حيث يتم جمع اكبر قدر ممكن من اغطية قناني (الببسي كولا) ووضعها واحدة فوق الاخرى ثم ضربها بواسطة كرة صغيرة، الذي يسقط اكبر عدد منها يكون الفائز، وفرحة الاطفال لاتوصف هم يحصلون على هذه الاشياء المعدنية كأنها كنز مغارة علي بابا.

واجمل شيء في مرحلة الطفولة حالة منافسة في صناعة الالعاب ولاسيما السيارات من الاسلاك المعدنية حيث يتبارى ايهم الافضل والاكفأ في عملية الصناعة.

بعض المشاريع الكهربائية التي كانت مادتها الالمنيوم فتحت الباب في استخدام هذه الاسلاك عملية الصناعة، اما اطارات السيارات فهي مجموعة من (السيفونات) يتم ربطها بواسطة خيط من المطاط.

العاب (التصاوير والدعبل والجعاب) كانت موسمية تختفي لتعاود الظهور من جديد، وعادة يحتفظ اغلب الاطفال بهذه الالعاب في علب حليب (النيدو) الفارغة و(السبع) الذي يملك اكبر كمية منها، يتباهى بها امام بقية الاطفال، بل يحرص على زيادة ثروته عبر المشاركة في المسابقات اليومية التي لاتتوقف. احيانا تثير (الامانة) الحمراء (باص المصلحة) بطلتها المائلة وحركتها البطيئة فضول الاطفال ويدفعهم الى الركض وراءها مع محاولة القفز منها وهي تسير كأنها السلحفاة، وسيء الحظ ذلك الذي سيقط في نهر الشارع ويفشل في هذه التجربة.

ربما تتراقص اقدام الاطفال تناغما مع ضربات (ابراهيم ابو النفط) وهو يحاول بث الامل في نفس حصانه بعد ان هبطت معنوياته نتيجة جر العربة وتقدم العمر، هذه الضربات التي اجتهد (ابو النفط) نفسه في ان تكون ذات ايقاع تطريبي كأنه ماسترو معترف يعزف احلى سنفونية. اما الحصول على كرة (كريكر) حلم مابعده حلم والا فان العلب البلاستكية هي خير بديل لهذه الغاية حيث الاقدام الحافية و(بجامات البازه) التي تكاد تتمزق من كثرة العراك على الكرة، ونهاية الامر توبيخ من قبل الامهات مع قرصة اذن تجعلها حمراء وحظر تجوال على الخروج، ولكن هذا المنع سرعان ما يتلاشى بعد ان يصبح البيت ملعبا مع خشية الامهات من حصول اعمال شغب تجعل (الفرفوري) العزيز يتحول الى مادة لاتعرف ملامحها.

...........................
* الآراء الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي شبكة النبأ المعلوماتية

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

تبرع الان ساهم معنا وتبرع: لبناء اوطاننا،, وحماية حرياتنا وحقوقنا، ومكافحة الفقر والجهل والتخلف، ونشر الوعي والمعرفة شارك معنا: لنرسخ ثقافة السلام واللاعنف والاعتدال، ونواجه التطرف والعنف والإرهاب.
annabaa@gmail.com
009647902409092
3