الأوضاع اليمنية المضطربة منذ تسعينات العقد الماضي وحتى الأيام الأخيرة لم تكن لتأخذ أبعادا كالتي تشكلها الآن، فالصراع (الحوثي-الحكومي) وكذلك ( الحوثي – القاعدة) و(الحكومي – القاعدة) كانت لا تتجاوز حدود تلك الدولة ولم تكن الدول العربية والإقليمية ولا العالمية تبدي اهتماما كبيرا لما فيه من مشاكل رغم ما لهذه الدولة من تأثير كبير على منطقة الخليج وعلى وضع الملاحة في مضيق باب المندب الذي يشكل إغلاقه أزمة عالمية في الأسواق النفطية.

التغيير المحدود في اليمن الذي أعقب موجة الربيع العربي المتمثل بإزالة الرئيس اليمني علي عبد الله صالح بعملية جراحية سياسية هادئة مع الإبقاء على كامل الهيكلة الحكومية بموجب المبادرة الخليجية في 21 فبراير 2012 مع تغيير وترتيب وإضافة وحذف للمشهد السياسي اليمني والذي نتج عنه حكومة تمثلت بتسليم الى عبد ربه منصور هادي، لم يفلح في تهدئة الأمور وسيرها ضمن ما مخطط له.

فعدم التوصل الى نتائج نهائية وواقعية في البلد (حسب وجهة نظر الحوثيين) دفع جماعة انصار الله الحوثيون الى إعلان تجميد العمل بالمبادرة الخليجية ومن ثم السيطرة العسكرية على اغلب مدن البلد، فبعد أن كان الحوثيون يتمركزون في محافظة "صعدة" شمال اليمن، بالقرب من الحدود مع السعودية، لم تجد هذه الجماعة صعوبة في السيطرة على العاصمة صنعاء، الشهر الماضي، قبل أن يتمدد نفوذهم إلى مدينة "الحديدة"، على ساحل البحر الأحمر، وبالتالي وصولهم الى معقل الرئيس عبد ربه في عدن بالتعاون مع الجيش اليمني الذي يتهم بولائه للرئيس المقال علي عبد الله صالح ومن ثم لجوء الرئيس الحالي عبد ربه منصور هادي الى الرياض وشن الأخيرة حملتها العسكرية المعروفة بـ (عاصفة الحزم) لإعادة الحكومة اليمنية المقالة الى وضعها الطبيعي قبل اجتياح الحوثيون لها.

المفاجئ في الأمر السرعة المذهلة التي أخذتها الأحداث ومنها ردة الفعل غير المعهودة في استخدام القوة العسكرية من قبل دولة طالما نأت بنفسها عن الدخول بصراعات عسكرية بشكل مباشر وهي المملكة العربية السعودية والمتمثل في القصف الجوي لليمن بعد رحيل الرئيس المقال هادي عبد ربه.

يرى الخبراء السياسيون ان العلمية ستكون لها أبعاد غير مسيطر عليها خصوصا بوجود احتقان طائفي متصاعد في المنطقة وتداخل وتباين في المواقف ضد (عملية الحزم)، ولكن قبل قراءة نتائج تلك العلمية وأبعادها، لابد من القاء نظرة في الأسباب والدوافع المحتملة التي أعطت للسعوديين سببا للتدخل بشكل سريع وغير مسبوق في عملية اقل ما يقال عنها بالخطرة إن لم تكن المميتة، ومنها:

 أولا: الإحساس بفقدان السيطرة على الأوضاع اليمنية بغياب الجهات السياسية القريبة من حكم المملكة في هذه الدولة واحتمالية تحول القيادة الى جهات عدائية او غير محبذة للمملكة على اقل تقدير وفي مقدمة هذه الجهات حركة أنصار الله المتهم بالولاء لإيران، وهذا يعني فقدان الاطمئنان الذي كان يوفره حلفائهم، بل ان شبح الحوثيين وقربهم من الإيرانيين يشكل صداعا لا تستطيع العربية السعودية تحمله.

ثانيا: فشل الحكومة السعودية في إدارة الملفات السورية والعراقية واللبنانية وإحساسها بان كلمتها لم تكن ذا تأثير في هذه البلدان وان الأمريكان بدأوا بتجاهلها، وظهورها بمظهر المتخاذل عن إسناد الطائفة السنية التي تعتمد كثيرا على موقف المملكة في هذه البلدان سبب لها إحراجا كبيرا خصوصا بوجود عمليات عسكرية واسعة في العراق في المناطق السنية بمشاركة دول عالمية ولقادة إيرانيين وبشكل علني وتجاهل للدور السعودي ضد تنظيم داعش، وهذا يشكل مؤشرا واضحا عن تراجع السياسة الخارجية السعودية، فالمملكة تحاول من خلال هذه العملية إظهار نفسها بأنها مازالت ذات قدرات لا يستهان بها وإنها زعيمة العالم السني والمدافع عنه.

ثالثا: محاولة التغطية على المشاكل التي تعاني منها العائلة الحاكمة في الداخل ومحاولة تصدير الأزمة الداخلية الى الخارج والضغط باتجاه تصفية بعض الأمور الخاصة وصرف الأنظار عنها، وإيجاد عدو مشترك بغية لم شمل الشتات الذي يهدد حكم المملكة خصوصا بوجود مطالبات برحيل بعض الشخصيات عن مواقعها وظهور جيل جديد من أولياء العهد يتصدون لدفة الحكم.

رابعا: محاولة الحكومة السعودية مغازلة بعض الجهات المتطرفة التي تشكل تهديدا لحكم المملكة العربية السعودية من خلال إيصال رسالة ضمنية لتلك الجهات مفادها (بأننا نقبل بتوسع نشاطكم ومستعدون للتمهيد لذلك بدلا من توسع نشاط جهات شيعية متطرفة)، ومنها أنصار الشريعة"، التابعة لتنظيم "القاعدة في شبه الجزيرة العربية، التي ستعتبر ما يجري فرصة لتقوية نفوذها لانشغال الحوثيون بمعركتهم مع السعودية.

خامسا: لا يستبعد كذلك توريط العربية السعودية بهذه العلمية من قبل جهات دولية رسمت لها الأمر بشكل مغاير عن الواقع كما حدث مع الرئيس العراقي السابق صدام حسين حين شن حملة عسكرية لاحتلال دولة الكويت، ففي حينها اظهر الأمريكان عدم اكتراثهم بالعملية قبل تشكيل حلف دولي لإخراجه من الكويت ومن ثم توجيه ضربات قاصمة لحكمه تركته دولة هزيلة الى مرحلة سقوطه في عام 2003.

سادسا: كما قد يكون للملف النووي الإيراني دور في هذه القضية حيث وصل التفاوض الى مراحل متقدمة ومثل هذه العملية قد تتسبب بموقف محرج للطرفين المتفاوضين الأمريكي والإيراني، وبالتالي إرجاع عقارب التفاوض الى الوراء او إيقافها على اقل تقدير.

سابعا: منع انتشار المليشيات الشيعية التي بدأ العصر الذهبي لها في دول المنطقة ومنها العراق ولبنان وسوريا واليمن ولعل العملية استباقية لمنع وصول هذا الانتشار الى مناطق أخرى ومنها في المملكة خصوصا في المناطق التي تقطنها غالبية شيعية.

ثامنا: كما لا يستبعد ان تكون لمشكلة تراجع أسعار النفط دور في إيقاد هذه العملية فتصاعد حدة الصراع العسكري سيشكل خطرا على حركة الملاحة في مضيق باب المندب وبالتالي فان انقطاع اي كمية من صادرات النفط للأسواق العالمية ولو بشكل جزئي ومؤقت سيشكل أزمة عالمية تؤدي الى ارتفاع أسعار النفط.

تاسعا: سوء التخطيط من قبل صناع سياسة المملكة السعودية وعدم قدرتهم على تخطي الحالة العاطفية والطائفية في اتخاذ القرار، فقرار بدء عملية عسكرية على جهة ما داخلية او خارجية يحتاج الى تفكير واسع وحسابات منطقية وحساسة جدا فإعلان الحرب قد يكون سهلا ولكن من الصعب إيقافها او التكهن بنتائجها وما قبلها ليس كما بعدها، فالسرعة غير المعقولة في ردة الفعل السعودية شكلت علامة واضحة بعدم وجود قرار منطقي ومدروس في أبعاد تلك العملية.

النتائج والاحتمالات

ليس من اليسير التكهن بنتائج اي عمليات عسكرية حتى في حال عدم تكافئ المتصارعين، وفي عملية الحزم التي تشنها المملكة السعودية وتساندها بعض الدول الخليجية ومصر وباكستان ضد الحوثيين فان مستقبل تلك العملية يكتنفه الغموض غير إن بعض المعطيات يمكن ان تساعدنا برسم صور ولو تقريبية لما بعد تلك العلمية والتي نراها تتمثل في عدة احتمالات منها:

الأول: إنهاء الوجود الحوثي في اليمن، فان تكثيف الغارات الجوية على معاقل وتواجد وانتشار حركة أنصار الله الحوثيون قد تؤدي الى إنهائهم وضعفهم وتشتت قواهم يرافق ذلك مهاجمتهم من قبل أعداء سابقين لهم مثل حركة أنصار الشريعة المنتمية لتنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية، وتراجعهم يعني إعادة السلطة الى هادي عبد ربه مع احتمالية تدخل قوات عسكرية برية عربية معه لإعادة فرض سيطرته على البلد.

الثاني: عدم استمرار العلمية العسكرية الى نهاية المطاف بتدخل دولي او إقليمي يفضي الى حوار يمني، يخرج الأزمة الى خارطة طريق تكون جميع الأطراف فيها ضمن حكومة اليمن المستقبلية مع ضمان بإعادة اعمار المناطق المتضررة من العلميات العسكرية والتعهد بدعم اليمن لتجاوز أزمته السياسية والاقتصادية.

الثالث: استمرار العملية الى وقت غير قصير وخلق مستنقع لدول الخليج العربية وبالأخص المملكة السعودية، فان إطالة أمد العملية سيخلق حزب الله خليجي في المنطقة ولن تكون العملية نزهة بل ستكون كارثية لا يستطيع احد الجزم بنتائجها وحدودها.

الرابع: حدوث مشاكل لوجستية وسياسية في دول الخليج المشاركة في العملية تجبرها على ترك المملكة العربية السعودية في مواجهة (وحدانية) مع الحوثيين الذين سيحاولون جر المعركة من السماء الى الأرض وجعلها عملية استنزاف للسعوديين قد تدخل في عمق ارض المملكة لتشتعل مناطق التوتر الداخلي السعودي.

ومع امكانية ورود أي من الاحتمالات أعلاه، إلا إن المحللين يرون وجود سيناريو آخر قد يضاف الى ما ذكر، مشبهين ذلك بما حدث لنظام صدام حسين أبان احتلاله لدولة الكويت في صيف عام 1991 ثم خروجه منها على يد التحالف الدولي وبقاء حكمه في قلق وتوتر وتقلب الى مرحلة سقوطه عام 2003، فدخول المملكة السعودية في حرب بهذه السرعة قد يشكل علامة مهمة في مدى الخطر والقلق الذي تشعر به العائلات الحاكمة في الدول الخليجية وخصوصا في السعودية والتي تحاول جاهدة إطالة عمر ملكيتها ولو على حساب امن المنطقة، كما ان عملية (الحزم) ستترك بلدا مثل اليمن مرتعا للعنف والعصابات وضعف كبير للحكومة المركزية حتى التي سوف تخلف العلمية العسكرية أيا كانت، فضرب البنى التحتية والقدرات العسكرية الضعيفة أصلا ستعيد البلد الى مراحل القرون الوسطى وفتح أبواب المنطقة لدول كثيرة لزرع مافياتها التي ستجعل من منطقة مضيق باب المندب ممر الموت للناقلات التجارية العابرة وبالتالي فان المنطقة لن تعود الى ما قبل (الحزم) الا بتغييرات كبيرة في بلدان خليجية عدة قد تكون السعودية العربية في مقدمتها ولو بعد حين.

* مركز المستقبل للدراسات والبحوث/المنتدى السياسي
http://mcsr.net

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

0