الفتوى والحشد والانتخابات المقبلة

514 2017-12-21

المتابع لخطب المرجعية الدينية العليا خلال السنوات الماضية يجدها قد مرت بمراحل مختلفة في علاقتها مع الواقع السياسي والسياسيين، فإنها وان لم تنقطع عن التواصل مع الواقع المجتمعي بل كانت وما زالت نبضه وعلى تماس مباشر معه... فان علاقتها مع السياسيين وازماتهم الخانقة قد مرت بمراحل ثلاث، وكما يأتي:

المرحلة الاولى: المساهمة المباشرة في الواقع السياسي، وان كانت هذه المرحلة قد توقفت بشكل عاجل مع سيادة روحية الاستئثار السياسي بالامتيازات والمناصب الا ان الخطبة استمرت بشقيها الديني والسياسي ولم تتوقف يوما طيلة تلك المرحلة.

المرحلة الثانية: النصح والإرشاد المباشر للسياسيين والمتصدين للشؤون العامة، واستمرت هذه المرحلة لفترة طويلة جدا حتى بح صوت المرجعية دون مجيب او تصحيح للسياسات الخاطئة، ورغم ذلك لم تتوقف الخطبة السياسية في شقها الاسبوعي الا ان المرجعية اغلقت ابوابها وامتنعت عن استقبال اي سياسي.

المرحلة الثالثة: مرحلة الصمت المؤقت وايقاف الخطبة السياسية والتي بدأت مع دخول عام ٢٠١٦، ورغم هذا التوقف المعبر عن رفض للواقع السياسي وطريقة معالجة ازمات البلاد الا ان المرجعية الرشيدة كانت تخرق هذا الصمت بين فترة وأخرى والغاية الصالح العام.

واذا كانت خطبة المرجعية الدينية التي اعقبت دخول داعش الارهابي الى مدينة الموصل وسقوط عدة محافظات، طفرة نوعية في توجهات المرجعية الدينية بالتدخل المباشر في تغيير الأوضاع حينما اعلنت فتوى الجهاد الكفائي لتنقذ البلاد وتحافظ على هيبتها ووحدتها ونصرها الذي نحتفل به جميعنا اليوم، فان السؤال الذي كان يطرح بكثرة: هل توقف دور المرجعية في اطلاق فتوى الجهاد عند هذا الحد؟

اثبتت المرجعية طيلة الفترة الماضية انها لا تترك شيئا دون تمحيص او تدقيق او تعقيب، لذلك لم يكون من المعقول ان تترك فتوى بعظم الجهاد الكفائي او نصر مثل الذي تحقق على داعش دون رسم خارطة طريق تكون ضمانة للمستقبل، وبالفعل هذا ما جاءت به خطبة الاسبوع الماضي من توصيات وارشادات لتؤكد ما يلي:

1. ان الخطبة كانت استكمالا لفتوى الجهاد الكفائي حينما وضعت الحلول في الحرب على الارهاب وتجفيف منابعه ومحاصرة التطرف والدعوة الى الاستفادة من رجالات الحشد الشعبي في الهيئات الرسمية والامنية وحصر السلاح بيد الدولة وعدم استغلال اسم الحشد الشعبي الذي نال القبول بين الناس لأغراض سياسية او حزبية.

2. ان الخطبة جاءت متناغمة مع التوجهات الرسمية، وهو ما يؤكد ان المرجعية العليا راضية نسبيا عن الأداء السياسي الحالي وتطمح الى المزيد لما فيه خير البلاد.

3. ان المرجعية بدت داعمة للسيد العبادي في أمرين:

• توقيت الخطبة الذي جاء بعد اعلان العبادي للنصر الناجز على داعش.

• تضمين الخطبة في فقرتها الاخيرة مصطلح الحرب على الفساد، وهو نص الستراتيجية التي أعلنها السيد العبادي للقضاء على الفاسدين والتي قد يتبناها شعارا انتخابيا في الانتخابات التشريعية المقبلة.

لقد كانت خطبة المرجعية الاخيرة على درجة عالية من الأهمية لأنها حسمت الكثير من الجدل الدائر في دهاليز الساسة وصناع القرار حول مشاركة الحشد الشعبي في الانتخابات والحياة السياسية ومصير التشكيلات المنبثقة عنه والأبطال المشاركين والمضحين والجرحى والمعاقين وتوفير الدعم لهم ولعوائل الشهداء منهم، فعلا كانت خطبة مهمة وحاسمة ولم تكن مجرد كلمات بل توصيات لعراق ما بعد داعش وخارطة طريق للمستقبل القريب والبعيد.

...........................
* الآراء الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي شبكة النبأ المعلوماتية


اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر التحديثات على الرابط ادناه:
https://telegram.me/nabaa_news
التعليقات
انقر لاضافة تعليق
تعليقات فيسبوك
آخر الاضافات
الاكثر مشاهدةفي (مقالات الكتاب)
اسبوع
شهر
سنة
الكل
فيسبوك