من بين النتائج المهمة لمعركة تحرير الموصل، انها عبدت الطريق امام بعض القيادات العسكرية الميدانية للوصول الى السلطة السياسية...

ان ظاهرة تدخل الجيش في السياسة، هي احدى العلامات التي تتصف بها بلدان الجنوب، على الاخص العربية منها. فنظرا للظروف التي تعانيها هذه البلدان، كونها تمر بمرحلة انتقالية من البداوة الى الحضارة كما يسميها ابن خلدون، او من المجتمعات التقليدية الى المجتمعات الحديثة كما يسميها علماء الغرب، فهي تحتاج الى جيش قوي يساند النظام السياسي الضعيف ويعينه في عملية نقل الشعوب الى واقع أفضل. لكن الجيش عندما يجد بأن النظام السياسي قد فشل في هذه المهمة، سرعان ما ينقض على السلطة ويتولى عملية الانتقال بنفسه.

العراق بصفته أحد دول الجنوب، كان معروفا عنه كثرة تدخلات الجيش بالسياسة، الى الدرجة التي كان فيها (بكر صدقي) اول ضابط في المنطقة الاقليمية، يقوم بعملية انقلاب سياسي في ثلاثينيات القرن الماضي، ومنه تعلم الجيش المصري والسوري والليبي التدخل في السياسة.

ولم تنته التدخلات العسكرية في السياسة العراقية ابدا، واذا اردنا ان نحصيها فلن يتسع مقالنا لذلك، واكبرها هي ثورة 14 تموز عام 1958، لما قرر تنظيم الضباط الاحرار اسقاط الملكية واعلان الجمهورية في العراق، وعندما سئل (عبد الكريم قاسم): لماذا لم تترك الشعب يقوم بالتغيير بنفسه ؟ اجاب : (لو كنا نعلم ان الشعب يقدر على التغيير بنفسه لما قمنا بالثورة)، اي ان الجيش كان مضطرا للتدخل في السياسة بسبب فساد النظام وضعف الشعب.

واستمرت الانقلابات وكان اخرها في بداية التسعينيات من القرن الماضي، لكنها بعد عام 1968 لم تعد تنجح كما كانت في السنوات التي سبقته، لأن البعثيين عرفوا كيف يكبحون جماح العسكر ويوجهون فوهات مدافعه بعيدا عن السلطة السياسية.

بعد عام 2003، ايضا ابعد الجيش عن السياسة، بل ابعد عن مهامه العسكرية اصلا، حيث نخرت مؤسساته النعرات الطائفية والمناطقية، ففقد هيبته وذهبت ريحه. لكن احداث عام 2014 قد قلبت الموازين لصالح العسكر من جديد، فسيطرة الارهاب على ثلث العراق، قد نبه العراقيين والدول التي تضررت من ذلك، الى ان الجيش العراقي هو العمود الفقري للبلاد ولابد من لملمة اوراقه وبث الروح فيه من جديد، وتزامن ذلك مع وجود قيادة سياسية شبه مستقرة او لنقل متزنة، على رأسها الدكتور حيدر العبادي، الرجل الذي تمكن هو وماكنته الوزارية من ان يبني جيشا قويا خاض أشرس المعارك في العصر الحديث، ضد تنظيم عقائدي مسلح يتقن حرب الشوارع والمطاولة والتمويه.

ان انتصار الجيش العراقي بكافة تشكيلاته وصنوفه على المجاميع الارهابية، وتحرير مدينة الموصل، ومن ثم اعلان النصر على لسان رئيس الوزراء، قد تولد عنه عدة نتائج ربما ان بعضها لم يكن بالحسبان، ومن اهم تلك النتائج، ان الشعب بدأ ينظر الى القادة العسكريين في الميدان، على انهم قادة البلاد الفعليين وانهم اهم من القيادة السياسية، واهم حتى من وزير الدفاع ومن وزير الداخلية، بل اهم من القائد العام للقوات المسلحة.

هذه الحالة الغريبة، لم تكن الاولى، بل ان العراق قد شهدها في القرن الماضي، ومن امثلتها ارتفاع شأن (عبد الكريم قاسم) بعد ان اشترك في قمع التمردات التي كانت تقوم بها بعض القبائل ضد الدولة، فيما عرف حينها بأحداث (الفرات الاوسط والزيبار) (•). إذا كانت المقارنة صحيحة فهل ستترتب على معركة الموصل نتائج سياسية بالنسبة للعسكر، مثلما ترتب على احداث (الفرات الاوسط والزيبار)؟

ففي المرة الاولى اخذ ضباط الجيش يفكرون بالعمل السياسي، وادخلوا أنفسهم في تنظيم الضباط الاحرار، وتمكنوا من الوصول الى السلطة في ثورة 14 تموز. فهل سيفكر ضباط معركة الموصل بالشيء نفسه؟ لا نقل سيكونون تنظيم مثل الضباط الاحرار، ولا نقل بأنهم سيفكرون بالثورة او الانقلاب، وذلك لتغير الظروف الداخلية والاقليمية والدولية، ولكن هل سيفكرون بالترشيح لمناصب سياسية او تشكيل او الانضمام الى احزاب سياسية، ويستغلون احترام العراقيين لهم؟

بالتأكيد ان الاحساس بالزهو والرغبة باعتلاء مناصب أكبر، هي افكار تراود قادة الجيش العراقي اليوم، وقد يترجم البعض منهم ذلك الى افعال في المستقبل. لكن هناك ثمة معوقات قد تحول بينهم وبين العمل السياسي، ولعل من اهمها:

1 – المصير الذي لاقاه وزير الدفاع السابق (خالد العبيدي)، فطريقة كلامه، وحركاته وايماءاته التي ظهرت اثناء استجوابه في البرلمان منتصف عام 2016، كانت تنبأ بأن الجيش عائد لا محال، وانه قد يتدخل في السياسة في اي لحظة، لكنه نسي ان السياسة لعبة لا يتقنها العسكر احيانا، فاخرج من الوزارة بتهمة الفساد. هذا المصير قد يردع ضباط الجيش ويجعلوهم يخافون من يصادفهم الشيء نفسه فيما لو عملوا في السياسة.

2 – الصورة المتكونة في ذهنية الشعب العراقي عن ساسة بلادهم بعد عام 2003، وهي صورة غير محببة، حيث ينظر أكثر العراقيين الى السياسي على انه فاسد وسارق وغير مهني، بل وغير وطني في أكثر الاحيان. هذه الصورة تجعل قادة الجيش يخافون ان يخسروا منزلتهم واحترامهم الذي يحضون به من قبل الشعب فيما لو مارسوا العمل السياسي.

لكن وبالرغم من هذه المعوقات، من الممكن ان يدخل العسكر الى السياسة، في الحالات الآتية:

1 – في حال تشكيل تنظيم سياسي عابر للهويات للفرعيات، فضباط التحرير، صار لهم قاعدة شعبية في المدن التي حرروها، وبالتالي من الممكن ان يكسبوا اصوات هذه المناطق، في حال شكلوا تنظيم عراقي وطني لا يمثل هوية فرعية معينة.

2 – في حال ترشيحهم بشكل مستقل، ففي هذه الحالة لن ينظر إليهم أحد على انهم يمثلون القوى السياسية التي ساءت صورتها في ذهن المواطن العراقي، ومن الممكن ان يرشحوا أنفسهم حتى في المناطق المحررة وليس في مدنهم فقط.

اخيرا بقي ان نقول، انه وحتى لو بقي ضباط التحرير يواصلون خدمة البلاد من خلال المؤسسة العسكرية، لكن بالتأكيد ان العمل السياسي بدأ يدور في مخيلاتهم، وبالتأكيد ايضا انها الفرصة السانحة لأصحاب الطموح البعيد منهم، ان يسعوا للنجاح في الميدان السياسي مثلما نجحوا في الميدان العسكري.

* باحث مشارك في مركز الفرات للتنمية والدراسات الاستراتيجية

...........................
* الآراء الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي شبكة النبأ المعلوماتية

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

0