"إِنَّ النَّاسَ عَبِيدُ الدُّنْيَا، وَالدِّينُ لَعْقٌ عَلَى أَلْسِنَتِهِمْ‏ يَحُوطُونَهُ مَا دَرَّتْ مَعَايِشُهُمْ فَإِذَا مُحِّصُوا بِالْبَلَاءِ قَلَّ الدَّيَّانُونَ". قالها الإمام الحسين (ع)، ضمن خطبة له عند نزوله كربلاء وكل من ذكرها من كتب الرواية والمقاتل، أشاروا إلى أن وقت قولها هو بعد علمه، بانقلاب الموازين في الكوفة، وتراجع مَن كتب له ودعاه للحضور، وخذلانهم عن نصرته.

وهنا يتبيّن أن المقصود بخطبته هو المجتمع آنذاك، الذي لم يفِ بوعده، ولم يثبت، ومال إلى بريق الذهب والفضة، وخضع لإرهاب السلطة، فمثّلوا عمق المصداق لهذه المقولة. فالتعميم يراد منه ذلك المجتمع المنقلب على عقبيه، كما أن المقولة تحمل في طياتها حقيقة مهمة في طبيعة الإنسان الأولية التي تدعوه لها نوازع نفسه وشهواته، أي البعد النفعي في الاهتمام بالأشياء، فهو منجذب للشيء ومهتم به مادام ذلك الشيء يعود عليه بالربح والنفع، وذلك لا يعني التعميم لكافة بني البشر، وإنما المؤمن الذي ملك نفسه وروّضها على طاعة الله تعالى، لن تؤثر فيه تلك المؤثرات، وسوف يظهر معدنه الصلب عند البلاء.

هذا نظير الآيات القرآنية التي تتحدث عن طبيعة من طبائع النفس البشرية، مثل قوله تعالى: ﴿وَتُحِبُّونَ الْمَالَ حُبًّا جَمًّا﴾،(سورة الفجر/ 20).

«إن الناس عبيد الدنيا» تعني طريقة تعاطيهم مع الدين إذا تعارض مع مصالحهم، فهم يعملون للدين، وهو «لعق على ألسنتهم»، أي يتحدّثون به ويدّعون الانتساب إليه، ويعملون على صيانته وحفظه ما كان ذلك الإهتمام حافظاً لدنياهم، ولا يضر بمصالحهم الدنيوية، سواء في المال، أو في النفس وفي الأهل والجاه، أما إذا طالهم البلاء بمختلف أنواعه انحسر أغلب الناس عن الانتساب إلى الدين والعمل في سبيله فهنا يكون الدين مصالح وليس مبدأ.

عندما يكون الخوف هو الوازع للناس ليقدموا الطاعة فقد يعطي هذا نوعاً من الاستقرار، ولكنِّه استقرار خادع والتزام سطحي، وفي أول فرصة عندما تغيب السلطة وينتهي التهديد سيتحول هذا الاستقرار إلى التدمير وإلى التنازع وهذا ما لمسناه في تجارب العديد من الدول التي عانت فترات طويلة من الدكتاتورية والاستبداد.

إن نموذج السيطرة القائم على الإرغام والعصا الغليظة، سوف يؤدي إلى الشك والكذب والانحلال على المدى البعيد لأنه عندما يُجرَّد الإنسان من كل شيء فستفقد السيطرة عليه.

عندما يكون الدافع هو الحصول على المغانم، هنا تتحول القضية إلى صفقات متبادلة بين الحاكم والمحكوم، الحاكم يريد الدعم والاهتمام والمال والنفوذ وفي المقابل يرضي المحكومين بما يريدونه من مزايا مثل الأموال والمناصب، هذه العلاقات النفعية سوف تؤدي إلى مجتمع هش قائم على المصالح، ليس لديه إنتماء وولاء للوطن، يجهل معنى المواطنة، لا يعرف حقوقه ولا واجباته، يرى فقط مصلحته الآنية ويهرب من مسؤولياته تجاه الآخرين.

الغاية تبرر الوسيلة، مقولة “ميكافيلي” مؤلف كتاب الأمير الذي مازال، بعد خمسمائة عام، يمثل قيم فلسفة الحكم، ويعمل كدليل لحكام الدول، يقومون بتطبيقه عمليا، هذا المبدأ الذي تبناه نيكولو مياكافيلي في القرن السادس عشر، حيث يعتقد أن صاحب الهدف باستطاعته أن يستخدم الوسيلة التي يريدها أياً كانت وكيفما كانت دون قيود أو شروط. والمقصود من هذه العبارة "الغاية تبرر الوسيلة"، أن مصلحة الدولة واستقرار النظام يبرر اللجوء إلى أي وسيلة عملية متاحة لتحقيق هذا الغرض، بغض النظر عن الاعتبارات الأخلاقية، حتى إذا تضمن العنف والاعتداء على حرية الأفراد أو الجماعات أو حق الملكية الخاصة إذا كان هذا مهما لمصلحة الدولة.

إن تعاليم ميكافيلي ونصائحه مطبقة اليوم بجميع حذافيرها، واعتبرت هذه القاعدة هي الانطلاقة الأولى التي ينطلق منها كل سياسي ديكتاتوري، حيث يضعها نصب عينه ويتبناها لتبرر له الاستبداد وممارسة الطغيان والفساد الأخلاقي. ويرى ميكافيلي ضرورة استخدام العنف والقوة من قبل القائد السياسي مبررا ذلك بأنه يولد الخوف، والخوف أساسي من أجل السيطرة على الشعوب -حسب اعتقاده- ومن لم يفعل ذلك لا يعتبره قائدا سياسيا ناجحا. أما قاعدة الضرورات تبيح المحظورات فهي حتما مقيدة بشروط ومعايير ولها ضوابط شرعية يصبح حينها المحظور مباحا.

القيادة التي ترتكز على المبادئ والعقد الاجتماعي الأصيل بين الحاكم والشعب والتواصل الحقيقي المباشر بينهم، تكون موضع ثقة واحترام، كُلُّ يعرف ما له وما عليه من حقوق وواجبات.

المبادئ هي أسس وبنى تحتية لضمان حياة الانسان، والتخلي عنها يعتبر إنحراف وبالنتيجة يؤدي إلى الوقوع في الهاوية والإنسان الذي يتخلى عن مبادئه هو إنتهازي.

هناك الكثير ممن يتخلون عن المبادئ في البحث عن الربح السريع وذلك هو سلوك القطيع "أي اتباع الآخر بدون فهم معتمدون على الغرائز"، وهذه ربما من أهم مساوئ انتشار الفقر والحالة الاقتصادية المتردية للناس والتي يقف خلفها مبدأ الغاية تبرر الوسيلة الذي أصبح مترسخاً في عقل كل حاكم مستبد.

* باحث في مركز الامام الشيرازي للدراسات والبحوث/2002–2019Ⓒ
http://shrsc.com

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

0