مواكبُ الخدمة الحسينيّة في كربلاء المقدّسة، تشمّر عن سواعدها باستقبال زائري الامام الحسين في الاربعينية ، خاصّةً تلك التي تجاور الحرمين الشريفين، فهي تستنهض هممها مستنفرةً جهودها في سبيل تقديم الخدمات الى الزائر من مأكلٍ ومشرب وغيرها من الخدمات، فهم تربّوا على ذلك منذ نعومة أظفارهم بل رضعوا حبّ الحسين وخدمة أنصاره ومواليه أيّام كانوا في المهد، فهي هويّتهم التي يتباهون بها وهي مصدر فخرٍ لهم بل هي أيقونتهم الدائمة التي لم ولن تزول، والتي تعتبر في عصرنا أوضح الشواهد وأعظم المصاديق التي تحكي عن الكرم الحسيني

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

0