في كلمة له، ذكر القائد اليوناني Themistocles (523-458 قبل الميلاد) "انا لا استطيع الخداع، لكني استطيع بناء دولة عظيمة من مدينة صغيرة". كيف نستطيع بناء مجتمع جميل افضل من الدولة العظيمة؟

عندما يستمع احد لعبارة "المجتمع الجميل" فهو ربما يتذكر صورا لمدينة ذات تصميم رائع، او اناسا متعلمين جيدا مرتدين ملابس انيقة، او مكان فيه ناس جذابون يفتخرون بمنزلتهم الاجتماعية الرفيعة. هذه ليست رؤية الفيلسوف الآلماني الرومانسي فردريك شيلر (1759-1805). المجتمع الجميل لدى شيلر هو الذي تكون فيه الانسانية قد تقدمت من الحالة التي يتحفز بها الناس بحاجاتهم الطبيعية (التي يسميها الرغبة الحسية sensuous will) الى حالة أعلى يكون فيها الحافز الاساسي للناس هو الرغبة الاخلاقية (moral will) وحيث يتصرف المواطنون بإسلوب متناغم وموحّد بعيدا عن الميول الطبيعية. وبعبارة اكثر تحديدا، الناس في المجتمع الجميل لم يعودوا منهمكين بالصراع بين الرغبة الحسية والرغبة الاخلاقية. غياب الصراع يجعلهم بعيدين عن الناس في المجتمعات الاخرى لأنهم الآن يمتلكون ما يصفه شيلر بـ "المجتمع الجميل"، وهم قادرون على تطوير ارواح جميلة في إنكشافهم للأعمال الفنية العظيمة، وذلك لأن الفن العظيم يجعلهم متحررين من رغباتهم الحسية ويمكّنهم من تجسيد الرغبة الاخلاقية والعقلانية.

إعادة الخلق الفني للشخصية

هذه كانت تجسد فكرة جديدة عن وظيفة الفن. عمانوئيل كانط (السابق لشيلر) (1724-1804) وصف الفن بطريقة مختلفة كثيرا، مجادلا بان العمل الجميل ينتج المتعة لدى المراقب الكسول. كانط جادل بان الاعمال الفنية العظيمة تحفز موضوعيا هذا الشعور الممتع. بمعنى، لكي نرى الشيء جميلا ليس فقط نعطيه ميولنا الشخصية، وانما، ما نشعر به من متعة فيه هو شيء ما يمارسه اي شخص لو تعامل مع العمل الفني بالاسلوب الصحيح.

لو اتفقنا مع كانط في اننا نرى الفن اساسا كمصدر للمتعة، سنحتاج للسؤال "ما هو الشيء الخاص في ذلك؟ كيف نميز الفن عن كرة القدم، الكركيت، مشاهدة الطيور او تناول طعام جيد؟ لماذا يختلف الفن عن المحاولات الممتعة الاخرى؟ وبعبارة اوضح، لماذا يجب الاهتمام بالفن؟".

جواب شيلر هو ان الانكشاف المستمر للفن له تأثير كبير على الفرد. انه يؤدي الى خلق توازن بين اثنين من دوافعنا الرئيسية – بين رغبتنا الحسية ورغبتنا للتفكير كما يتجسد في الرغبة الاخلاقية. كل منْ كان قادرا على تحقيق هذا التوازن المتناغم سيكون فردا جميلا. الفرد الجميل طور مقدرة للتصرف اخلاقيا ومقدرة اخرى للتمتع بالمتع التي يقدّمها العالم. هذا التوازن الداخلي يجعله حرا لأنه لم يخضع لا للصراع ولا للاحترام الاخلاقي الصارم. طبقا لشيلر، الفرد الذي يحقق هذا التوازن هو انسان كامل. لذا فان شيلر انتقل بعيدا عن تفسير كانط التجريبي للفن الى التفسير الوظيفي، رغم انه اختار وظيفة لا ترتبط عادة بالفن. وخلافا لكانط، في كتابه (نقد الحكم، 1790) الذي ركز على جمال الاشياء الطبيعية، كان شيلر اكثر اهتماما في الجمال الداخلي لروح الانسان.

عرض شيلر هذا الانكشاف للفن في عمله الفلسفي الهام (رسائل حول التعليم الجمالي للانسان، 1794)، والذي هو جزء من نظرية سياسية متطورة. في كل فرد هناك نسبة بين الرغبة الحسية الى الرغبة الاخلاقية/العقلانية، وانه من الضرر ان تسيطر اي من الرغبتين على الروح. غير ان، الحكومات يبدو انها تسمح بترسيخ عدم التوازن. يرى شيلر ان معظم المجتمعات لاتمتلك حرية سياسية واقتصادية حقيقية، وهذا الغياب للحرية الحقيقية يمنع الناس من تطوير الرغبة الاخلاقية/العقلانية. الانظمة السياسية تشجع مباشرة او بشكل غير مباشر مواطنيها ليعيشوا اسلوبا حسيا مفرطا لدرجة يفسد نموهم الاخلاقي. الانكشاف للتجربة الجمالية يخلق ذلك التوازن. الانكشاف للفن يخلق الفرد الجيد لأنه من خلال تجربتنا الفنية نكون في حماية من ضغوطات المجتمع. عندما ننظر الى لوحة او نستمع الى موسيقا مثلا، سندخل مع العالم في فترة من الانشغال غير التطبيقي، وبهذه الطريقة نستطيع تحسين التوازن في شخصيتنا.

آرثر شوبنهاور (1788-1860) كرّس هذه الرؤية، مجادلا بان التجربة الجمالية هي احدى الطرق التي نستطيع فيها تحقيق راحة او انقطاع عن حقائق الوجود الصارمة. في كل يوم نحن نكافح ونتنافس، نشعر بخسارة ويجب ان نعيش بعدم قناعة. شوبنهاور اعتقد اننا عندما نقرأ قصيدة او نتأمل لوحة جميلة فنحن نمارس توقفا عن الصراع المستمر المسيطر على حياتنا.

لماذا تنجح الاعمال الفنية في رسالتها؟

يؤكد شيلر اننا لسنا مجرد اشياء فيزيقية ولا حيوانات هدفها الرئيسي البقاء وانما نحن كائنات واعية ذاتيا نصف أنفسنا من خلال تجاربنا، ونحن نستطيع التعبير عن الوعي الذاتي فقط عبر انجاز بعض التوازن بين العدد الهائل من التجارب المختلفة التي بها نواجه بيئاتنا. ككائنات بشرية نحن نعمل عبر تبنّي المُثل التي تركز بمقدار ما على دوافع الحس او على دوافع العقل. تعبيرات مختلف المُثل قد تتعارض مع بعضها. بعض المُثل قد تتطلب تطبيقية مجردة، بينما اخرى تتطلب التأمل. نحن قادرون على انجاز احساس جيد بالذات فقط عبر الحصول على احساس بالانسجام.

وكما يذكر شيلر، نحن نهدف الى "جلب الانسجام لمختلف التجليات ونؤكد على شخصيتنا وسط جميع التغيرات في ظروفنا". الكائن البشري له قدرة متميزة للتصور والنظر: نحن ننظر الى العالم حولنا ونتأمل كيف نجلب اشياء جديدة الى الوجود. الفن يشجع تلك القدرة: الشاعر ينجزها مستعملا الكلمات، المخرج من خلال الفيلم، النحات عبر جلب الشخصيات الى الحياة من الحجر. هذه المقدرة في التصور التي جرى تسهيلها بواسطة الفن هي مفيدة للمجتمع. من خلال الفن، يعبّر الفنان بطرق افضل عن امكانية وجود الانسانية. التفكير في الفن يقود الى نقاش داخلي من خلاله نعيد فحص مجتمعنا وقيمه. بعد مشاهدة مسرحية ارثر ميلر The Crucible نحن مجبرون على اعادة النظر بالطريقة التي نخصص بها اناسا للادوار. عندما نقرأ شعر ولفرد اوين نتعاطف مع الجنود وضحايا الحرب. موسيقى بوب مارلي تشجعنا على صرف النظر عن اختلافاتنا. خلال التجربة الفنية نحن قادرون على استعمال قدرتنا التصورية العميقة. تجربة العمل الفني خاصة الدراما والقصة تبعث الحياة بفكرة ان الناس الاخرين هم واقعيون بمقدار ما نحن، وبهذا نحن قادرون على تشخيص افضل مع الافراد الاخرين. اعمال الفن تمكّننا من ان نرى العالم من منظور الاخرين. العالم لم يعد يدور حولنا: نحن نستطيع ابقاء التوازن بين تحقيق اهدافنا والإقرار بالصراع مع الاخرين من جهة والمساهمة في المجتمع من جهة اخرى.

بما انه لا يوجد دافع انساني اساسي – لا حسي ولا عقلي- يسيطر على الفرد الجميل، فهو سيكون مقرر ذاتيا. هو يستطيع ان يقرر متى يكافح مثلا لأجل الثروة، ومتى يكون فاضلا. هو الفن الذي يمكّن كل شخص من تحقيق هذه السيطرة. خلال الخبرة الجمالية نحن نغير استجابتنا للأشياء في العالم. ولذلك، انها مهمة الفنان ليعرض افكارا محسنة باسلوب جاذب للوعي الحسي الذي بدوره يجب ان يطور حساسية لما يوضع امامه. عندما نقرأ رواية او قصيدة جيدة، او عندما ننظر جيدا بلوحة جميلة او عمل نحتي، فهو ربما يفتح عيوننا على مُثل اجتماعية ايجابية جديدة سوف نعترف بها ونستبطنها.

هدف شيلر في تشجيع الانكشاف للفن كان دائما الحالة الجمالية التي تقود الى تكوين المجتمع الجميل. المجتمع الجميل هو مكان يتحرك فيه الناس بفعل الحب، الفضيلة، التسامح، الشرف والرقة. هو يقول "الحالة الجمالية تجعل المجتمع ممكنا لآنها تشبع الرغبة من خلال طبيعة الفرد". من خلال الانكشاف للفن، لم يعد الافراد فقط معتبرين ذاتيا، هم يصبحون قادرين على استبطان حقائق الناس الاخرين. شيلر ايضا اعتقد اننا يجب ان نحقق الحالة الجمالية قبل ان ننجز الحالة الاخلاقية. انها القفزة الخيالية في الحالة الجمالية التي سمحت لنا بالوصول الى حرية الحالة الاخلاقية. الناس احرار في الحالة الاخلاقية لأن رغباتهم لم تخضع لسيطرة الحس ولا للحسابات الجافة. المجتمع بأكمله لدى هؤلاء الناس سيكافح لأجل التحسين الاجتماعي.

اذا كان شيلر صائبا في اهدافه وفي الوسائل اليها، عندئذ فان الطريق الى الامام سيكون واضحا. لتحقيق المجتمع الجميل نحتاج للاعتراف بأهمية خبرتنا الجمالية. نحن يجب ان لا ننهمك فقط بالقضايا الاقتصادية والسياسية للحياة اليومية. بدلا من ذلك، يجب ان نحقق التوازن بين رغباتنا الموجهة للنجاح في الشؤون اليومية ورغباتنا في الانشغال بأعمال الفن التي تمكّننا من تطوير ارواح جميلة.

...........................
* الآراء الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي شبكة النبأ المعلوماتية

انقر لاضافة تعليق
الكاتب الأديب جمال بركات
مصر
أحبائي
المجتمع الجميل هو هذا المجتمع السوي
المجتمع الذي يعلي قدر كل ماهو انساني
ويختفي منه للأبد التحرش بكل ماهو انثوى
ويكون فيه الغلبة للموقف الرجولي وليس الذكوري
والأدب والفن من سبل الوصول الى هذا الصرح الأخلاقى
أحبائي
دعوة محبة
أدعو سيادتكم الى حسن الحديث وآدابه....واحترام بعضنا البعض
ونشر ثقافة الحب والخير والجمال والتسامح والعطاء بيننا في الأرض
جمال بركات...مركز ثقافة الألفية الثالثة2019-01-05

مواضيع ذات صلة

0