صرح دبلوماسي خليجي السبت أن عملية "عاصفة الحزم" التي تقودها السعودية في اليمن قد تستغرق مدة تتراوح بين 5 إلى 6 أشهر، عكس ما كان يخطط له التحالف العربي في البداية. وأرجع هذا المسؤول أسباب ذلك إلى دور إيراني محتمل في دعم هجمات مضادة لمسلحين شيعة في البحرين ولبنان وشرق السعودية.

وقال مسؤول دبلوماسي خليجي يوم السبت إن التحالف العربي الذي يهاجم الحوثيين في اليمن كان يخطط في بادئ الأمر لحملة تستمر شهرا لكن العملية قد تستغرق ما بين خمسة وستة أشهر. بحسب فرانس برس.

وأضاف المسؤول وهو من دولة تشارك في التحالف أن إيران الحليف الرئيسي للحوثيين سترد على الأرجح بشكل غير مباشر من خلال تشجيع مسلحين شيعة موالين لإيران على تنفيذ هجمات مسلحة في البحرين ولبنان وشرق السعودية.

وتنفي إيران التي تخوض صراعا على النفوذ مع السعودية في أنحاء الشرق الأوسط دعم الحوثيين عسكريا وانتقدت التحرك العسكري لدول الخليج العربية.

ويواصل الحوثيون الساعون للإطاحة بالرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي المدعوم من الغرب والسعودية تحقيق مكاسب على الأرض منذ أن بدأ التحالف بقيادة السعودية استهدافهم بضربات جوية الخميس الماضي.

لكن المسؤول الذي رفض نشر اسمه بسبب "حساسية الأمر" قال إن الهجمات ستتواصل إلى أن يتمكن اليمن من استئناف عملية الانتقال السياسي المدعومة من الأمم المتحدة والتي توقفت نتيجة سيطرة الحوثيين على صنعاء في أيلول/سبتمبر.

وأضاف ان قلق دول الخليج العربية من نفوذ الحوثيين في اليمن تزايد في يناير كانون الثاني بعدما أظهرت صور للاقمار الصناعية نشر قوات الحوثي صواريخ سكود طويلة المدى في المناطق الشمالية القريبة من الحدود السعودية.

وأصبحت الصواريخ التي يتراوح مداها بين 250 كيلومترا و650 كيلومترا موجهة شمالا نحو الأراضي السعودية.

وقال إن الجيش اليمني كان يمتلك نحو 300 صاروخ سكود ويعتقد أن الجزء الأكبر منها تحت سيطرة الحوثيين والوحدات العسكرية المتحالفة معهم والموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح. وأضاف أن الحملة العسكرية دمرت 21 منها حتى الآن.

وأضاف المسؤول أن قوات الحوثي تتلقى التدريب والدعم على الأرض من نحو 5000 خبير من إيران وحلفائها الإقليميين وهم جماعة حزب الله في لبنان وجماعات شيعية عراقية.

وقال إن الحوثيين يمثلون اليوم حركة "قبلية يمنية على نحو جوهري" ولكنهم قد يصبحون بعد بضع سنوات من التدريب الإيراني قوة مرهوبة الجانب.

وتنفي إيران التي تخوض صراعا على النفوذ مع السعودية في أنحاء الشرق الأوسط دعم الحوثيين عسكريا وانتقدت التحرك العسكري لدول الخليج العربية.

وقال إن الحوثيين يمثلون حركة "قبلية يمنية على نحو جوهري" ولكنهم قد يصبحون بعد بضع سنوات من التدريب الإيراني قوة مرهوبة الجانب.

وأضاف المسؤول ان من المعترف به على نطاق واسع أن هادي يفتقر لقاعدة نفوذ كبيرة.

لكن الدول العربية تدعم هادي كرئيس شرعي لليمن ودوره كشخصية انتقالية تقود عملية الاصلاح المدعومة من الأمم المتحدة والتي تهدف إلى إرساء الاستقرار في اليمن بعد عقود من الحكم المطلق أفضى إلى اضطرابات سياسية. بحسب رويترز.

ودعا حزب صالح السياسي يوم الجمعة في بيان نشره على موقعه الالكتروني إلى وقف العمليات العسكرية للجانبين. ورحب المسؤول الدبلوماسي الخليجي بذلك لكنه قال إنه سيكون من الافضل أن يسمع صالح يقول هذا بنفسه.

الحوثيون يتقدمون

بدورهم حقق الحوثيون مكاسب كبيرة في جنوب وشرق اليمن يوم الجمعة على الرغم من الضربات الجوية التي تقودها السعودية لليوم الثاني على التوالي التي تهدف إلى منع الجماعة الشيعية المدعومة من إيران من الاطاحة بالرئيس عبد ربه منصور هادي.

وقال سكان لرويترز إن قوات الحوثيين ووحدات الجيش المتحالفة معها سيطرت على ميناء شقرة على بعد 100 كيلومتر إلى الشرق من عدن ليضعوا أول موطيء قدم لهم على بحر العرب.

ويهدد تقدم الحوثيين آخر قاعدة لهادي في اليمن وهو ما قد يقوض الحملة الجوية التي تدعمه.

أما باكستان التي ذكرت السعودية يوم الخميس أنها شريك في التحالف الذي يضم في معظمه دولا خليجية عربية فقالت إنها لم تتخذ قرارا بما إذا كانت ستساهم في الحملة لكنها تعهدت بالدفاع عن المملكة في مواجهة أي تهديد لسلامتها.

وخطوة الرياض هي أحدث جبهة في صراع إقليمي متصاعد على النفوذ مع إيران وهو صراع دائر أيضا في سوريا حيث تدعم طهران حكومة الرئيس بشار الأسد وفي العراق حيث تلعب فصائل شيعية مدعومة من إيران دورا رئيسيا في القتال. بحسب رويترز.

وتساند الدول العربية السنية في الخليج الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي والسنة الموالين له في جنوب اليمن في مواجهة التقدم الشيعي.

وقال وزير الخارجية اليمني رياض ياسين لتلفزيون العربية ردا على سؤال عما إذا كانت العملية العسكرية التي بدأت الخميس ستستغرق أسابيع أو أكثر "أعتقد أنها أيام. لا أعتقد أنها ستطول."

وترك ياسين الباب مفتوحا أمام الحوار مع الحوثيين إذ قال لرويترز يوم الجمعة إن هناك فرصة للحوار لحل أزمة بلاده لكن بشروط بينها الاعتراف بشرعية هادي.

وناشد هادي على صفحته الرسمية على فيسبوك اليمنيين الصبر قائلا "اصبرو وصابروا ورابطوا فإنكم والله لمنصورون وإن الانقلابيين وحلفاءهم إلى زوال قريب".

لكن سكانا قالوا لرويترز إن قوات الحوثيين ووحدات الجيش المتحالفة معها سيطرت على مدينة شقرة بمحافظة أبين يوم الجمعة ليضعوا أول موطيء قدم لهم على بحر العرب.

ويعني دخولهم المدينة أنهم يسيطرون على كل المداخل البرية لميناء عدن على بعد نحو 100 كيلومتر إلى الجنوب الغربي وهو آخر قاعدة لغريمهم هادي.

وخلال أسبوع من القتال العنيف سيطر الحوثيون على ميناء المخاء إلى شمال غرب عدن وعلى المشارف الشمالية للمدينة في مؤشر على أن عدن باتت في خطر رغم الضربات الجوية ضد قوات الحوثيين لليوم الثاني.

وقال شهود عيان في صنعاء إن المقاتلين الحوثيين ووحدات متحالفة معهم من الجيش اعادوا وضع وحدات مضادة للطائرات عند مراكز الشرطة في بعض الاحياء مما أثار الرعب في نفوس السكان الذين يخشون أن يصبحوا أهداف للضربات الجوية.

وفي الرياض وجه الخطباء في صلاة الجمعة كلمات تشجب الحوثيين وحلفاءهم الإيرانيين ووصفوا القتال بأنه واجب شرعي. وأيد رجال دين يوم الخميس الحملة قائلين إنها تدفع ضررا وتنصر مظلوما.

وفي طهران وصف رجل الدين آية الله كاظم صديقي في خطبة الجمعة الهجمات بأنها "عدوان وتدخل في الشأن الداخلي اليمني".

ورفعت الحملة السعودية الحالة المعنوية بين بعض العرب الخليجيين الذين ينظرون بارتياب لتنامي النفوذ الإيراني في المنطقة.

وكتب رجل الأعمال الإماراتي البارز خلف أحمد الحبتور على موقع العربية الإلكتروني يعرب بعبارات صريحة عن سعادته بالخطوة السعودية.

وقال "استيقظت على خبر جلب لي راحة البال وملأ قلبي عزة وفخرا... لا يمكن إجراء حوار مجد مع جمهورية إيران الإسلامية التي تحركها أطماعها بإعادة إنشاء الإمبراطورية الفارسية وسحق العرب تحت أقدامها تماما كما داست على السنة والأقليات في لبنان وسوريا والعراق فضلا عن عرب الأحواز الذين يعانون منذ وقت طويل."

أما زعيم الحوثيين عبد الملك الحوثي فقد وصف المملكة العربية السعودية بأنها "جار السوء الذي لا يحترم حق الجوار" وبأنها "قرن الشيطان" وقال في كلمة على شاشة التلفزيون إن اليمنيين سيواجهون "هذا العدوان الإجرامي الظالم الغشوم الآثم الذي لا مبرر له على الإطلاق".

من جانبها أدانت إيران الهجوم المفاجىء على جماعة الحوثي وطالبت بوقف العمليات العسكرية التي تقودها السعودية فورا واتهمت الرئيس التركي رجب طيب إردوغان بإثارة الصراعات في الشرق الأوسط رافضة اتهاماته لها بمحاولة الهيمنة على المنطقة.

وفي حين قلل مسؤولون أمريكيون من شأن نطاق العلاقات بين إيران والحوثيين قال سفير السعودية في واشنطن عادل الجبير إن مقاتلي الحرس الثوري الإيراني وجماعة حزب الله اللبنانية المدعومة من إيران موجودون على الأرض يقدمون النصح للحوثيين. بحسب رويترز.

وقال المتحدث باسم العملية العسكرية في مؤتمر صحفي إنه لا توجد خطط في المرحلة الحالية لعمليات برية لكن القوات السعودية وقوات الحلفاء البرية ستصد "أي عدوان".

وزير الخارجية البريطاني يبرر التدخل السعودي

من جهته قال وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند يوم الجمعة إن السعودية شعرت بأنه من الضروري أن تتدخل في اليمن لتفادي سيطرة نظام مدعوم من إيران على البلاد المتاخمة لحدودها الجنوبية.

وقال للصحفيين خلال زيارة لواشنطن "السعوديون قلقون للغاية من فكرة نظام مدعوم من إيران في اليمن... لا يمكنهم قبول فكرة أن يسيطر نظام مدعوم من إيران على اليمن ولهذا شعروا أن عليهم التدخل بتلك الطريقة." بحسب رويترز.

وتابع قوله "نعلم أنه كان هناك دعم إيراني للحوثيين ونحرص جميعا على تفادي أن يتحول ذلك إلى حرب بالوكالة."

وقال هاموند إنه كان في الرياض يوم الاثنين حينما بات واضحا ان السعوديين قلقون من الوضع في اليمن.

وأضاف قوله أن جهودا تجري لجمع الأطراف اليمنية معا للاتفاق على حل سياسي. وقال "أرجو أن يساند السعوديون والإيرانيون تلك الجهود."

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

تبرع الان ساهم معنا وتبرع: لبناء اوطاننا،, وحماية حرياتنا وحقوقنا، ومكافحة الفقر والجهل والتخلف، ونشر الوعي والمعرفة شارك معنا: لنرسخ ثقافة السلام واللاعنف والاعتدال، ونواجه التطرف والعنف والإرهاب.
annabaa@gmail.com
009647902409092
0