ما مدى فاعلية المرأة في واقعنا الثقافي؟ هل يتسق هذا الدور مع النسبة العددية التي تشكلها المرأة في المجتمع، وإذا خلصنا بالنتيجة الى ضآلة وضمور هذا الدور، كما يمكن أن نستقي ذلك من لبّ المشهد الثقافي، هل يتمكن المختصون من تحديد أسباب واضحة لقلة فاعلية المرأة ثقافيا، حتى يتسنى معالجة هذا الخلل الذي ينعكس على حياة المجتمع برمته؟.

إننا نحتاج الى الوضوح لمناقشة هذا الأمر، لا يجدي نفعا أن نتكلم عن إنجازات ثقافية للمرأة لا وجود لها في الواقع، من الأفضل أن نتحدث بصراحة عن هذا الموضوع، ومن المفيد أن نحدد الأسباب التي تحجّم فاعلية المرأة ثقافيا بلا خجل أو تردد، ثم المطلوب بعد ذلك وضع رؤية متناسقة منسجمة مع خصوصية حركة المرأة وظروفها، ومع حاجة المجتمع لها في المجال الثقافي، وما هي فرص مشاركة المرأة فعليا في تطوير الواقع الثقافي.

إذاً نحن نتفق مبدئيا على ضعف في المشاركة والحضور والفاعلية النسوية في المشهد الثقافي عموما، على الرغم من وجود طاقات جيدة من النساء لهنّ قدرات ومواهب قادرة على رفد المنجز الثقافي بالجديد المتميز، ولكن هناك أسباب مانعة لظهور هذه المواهب علما أن الفاعلية الثقافية للمرأة تعد من الدلائل التي تؤكد عصرية المجتمع واستقراره، لذا أمر حيوي أن يسهم المعنيون تأكيد دور المرأة برسم المشهد الواقعي للمجتمع، فهي، كما نتفق، مؤهلة لخوض ميادين الفكر والتربية كالرجل، وقد تتفوق في ميادين معينة بسبب قدراتها الطبيعية المكملة لطبيعة المهمات المناسبة للرجل.

تحفيز المواهب النسوية

من المهم أن ندرس على المستوى الثقافي، الأسس والطرائق التي تفعّل قدرات المرأة ثقافيا، ذلك أن الدور الاجتماعي والحياتي الشامل لها، يستدعي قفزة ثقافية متميز للمرأة، ونعني بذلك أسبقية المهارة الثقافية لها، فنمط الثقافة يتحكم بمسارات أنماط الحياة، لذا يحتاج المجتمع الى امرأة مثقفة، لكي يلحق بالركب الإنساني المتقدم، وشرط الثقافة المسبق، يجعل مهام المرأة أكثر وضوحا ويسرا، وأكثر قربا من النجاح، بيد أن الأمر يتعلق بإزاحة المعيقات الكثيرة التي يضعها بعض الرجال في طريق المرأة، لأسباب باتت معروفة، والطامة الكبرى تكمن في أن بعض النساء يسهمن في وضع المعوقات وزيادة المصاعب من خلال عدم فاعلية وخنوع للعمل الروتيني النمطي، وحصر منجز المرأة في إطار ضيق، بينما هناك نساء فاعلات يمتلكن من الحيوية ما يجعل منهنّ علامات فارقة في تحريك المشهد الثقافي للمجتمع.

من المؤسف أننا نكتشف مؤشرات وشواهد تشي بأن الرجل الشرقي، ومنهم (العراقي، العربي)، لا يريد للمرأة أن تتثقف، ويفضّل دائما بقاءها خلف قضبان الوعي الأدنى، لسبب بسيط، أن وعيها العالي وثقافتها الرصينة تهدد سلطات الرجل بأنواعها، هذه الأهداف ذات الطابع الذكوري لا تحتاج الى أدلة لإثباتها، فالوقائع المجتمعية تشير بجلاء الى تلك الغايات بوضوح، مما يجعل من هذه الأمور تدخل في إطار العوائق التي تصنعها ثقافة الذكورة، كي تحجّم بها مواهب المرأة وتحصر دورها في محيط لا يتجاوز محيط الأسرة في معظم الأحيان، مع أهمية دورها التربوي الثقافي، لكن أثبتت التجربة أن المرأة كائن حيوي يمتلك مواهب ثقافية تساعد المجتمع وتطور قدرات الأفراد وتسهم بتجديد أنماط التفكير وتمنح الثقافة رونقا خاصا.

تشكو بعض النساء، خاصة في الأوساط الثقافية من أساليب الذكورة التي تنطوي على بعض الأساليب التي تهدف الى عزل المرأة وحصر دورها في مجال واحد، حيث يراد لها أن تبقى تابعة، ومأمورة، تتحرك في إطار أو دائرة محدودة تشل قدراتها وتقتل مواهبها وتكبّل دورها في مجال محدد، بحجة أنها ضعيفة أو غير قادرة على مواجهة المصاعب، فيما أثبت العلم (الطب، والنفس)، بأن قدرة المرأة تساوي وقد تفوق قدرة الرجل في مواجهة الضغوط والمصاعب، لذا يمكنها أن فهي تتحلى بإمكانيات فكرية يمكنها أن تكون عنصرا حيويا في المشهد الثقافي التربوي المتميز على الصعيد المجتمعي.

تحجيم المرأة ثقافيا

ومما يمكن ملاحظته من الأسباب التي تكبّل المرأة ثقافيا، نلاحظ مثلا فاعليتها في الأنشطة الثقافية حيث نجد نسبة مشاركة المرأة قليلة، وحين تبحث في الأسباب التي تقف وراء ذلك، سنجد أن المثقف الذكر وبعض قيادات المنظمات الثقافية يستبعدون المرأة المثقفة ما أمكنهم ذلك، وتكون الانتقائية والمحسوبية والعلاقات المشوهة، هي المعيار الذي يحكم الدعوات لمثل هذه المشاركات، حتى أن بعضهم يسيء استخدام السلطة الثقافية في هذا المجال، لتحقيق رغبات ونزوات ليست مشروعة، فحين يُقام نشاط ثقافي في أي مجال كان، تحضر تدخلات ومآرب سلطة الذكورة بقوة، كي تحد من حضور المرأة وفعلها، يُستثنى من ذلك بعض الحالات، حين تفرض المرأة المثقفة حضورها وفعلها حتى على السلطة الثقافية، لكن تبقى المرأة كائن يحتاج الى المعاونة في بدايات الطريق حتى تبلغ أشدّها، كما هو الحال مع الرجل، هنا تظهر حالات الإقصاء والإهمال والمضايقات المقصودة مسبقا من لدن سلطة الذكورة، لتحقيق مآرب معروفة، تنم عن حيوانية لا تليق قط بالمثقف، ومع ذلك قد يلجأ بعضهم الى زرع الأسوار الشاهقة حول قدرات المرأة وبعضهم يذهب الى التشكيك بها لأسباب ذكرنا بعضها، بالنتيجة ستكون الخسارة محاصرة نصف المجتمع بسبب الإهمال والإقصاء وضعف البصيرة.

في النهاية، ينبغي أن نرفع شعار (لا لتحجيم دور المرأة ثقافيا)، خصوصا أننا نمتلك أمثلة عن أدوار بعض النساء اللواتي حققن نجاحا كبيرا في إدارة منظمات ثقافية، أنتجت عقولا نسوية متميزة، وأظهرت طاقات ثقافية متميزة، كأنها كانت تبحث عن حيّز أو فرصة ما لإثبات جدارتها، وما أن أتيحت لها هذه الفرصة كي تثبت تميزها الثقافي، حتى ظهرت تلك القدرات بجلاء، وحققت تميزا في الأداء والحضور والفاعلية، على أننا لابد أن نقرّ بأن الفائدة لا يمكن حضر بشخص المرأة وإنما نتائجها تعود أولا وأخيرا لأفراد المجتمع بلا استثناء.

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

10