سياسة - عنف وارهاب

الهروب من الفردوس

رايات سوداء.. صيحات تكبير.. اشلاء بشرية.. وجوه ملتحية غاضبة.. ونسوة غارقات بالسواد.. اطفال يحملون السلاح.. ورائحة الكراهية تفوح من (الدولة الاسلامية بنسختها الداعشية).

كل هذا التدفق من الصور الكئيبة والأحداث العنيفة تجعل من الصيحات ان هؤلاء لا يمثلون الاسلام لا تجد من يصغي لها في المجتمعات الغربية التي تميل لفهم الواقع العملي بدلا من الخوض في التنظير؛ بل ان الأحداث التي ضربت نيويورك وباريس وغيرها من المدن قد أكدت في الاذهان الغربية ان الاسلام هو دين عنيف لا سلام، حيث ألقى بضلاله الكثيفة على المسلمين في تلك البلدان الذين إحاطت بهم الشكوك ربما وأصبحوا متهمين في نظر مجتمعاتهم في وضع دولي هش ومضطرب.

مما دفع البعض لان يلقي بنفسه كرد فعل او نكوص نحو الهوية الذاتية للالتحاق بصفوف الدولة الداعشية، مما ترك صدمة للمؤسسات الاجتماعية والثقافية التي سارعت لتفسير ظاهرة الهروب الشبابي ممن ولدوا وترعرعوا في أوربا من الفردوس الغربي الى جحيم المعارك تحت تلك الراية السوداء وزعيمها المجهول (ابو بكر البغدادي) او غيرها من الفصائل (تشير بعض الإحصائيات ان ٢٠٠٠ فرنسي يحارب او فقد في جبهة العراق و سوريا).

هذه الصدمة التي شاركت بها اجهزة الامن والاستخبارات، ما هو الدافع الكامن وراء حركة هؤلاء الشباب، المغامرة، البحث عن الهوية، امجاد التاريخ، الهروب من الواقع، سقوطهم في فخ ماكنة إعلامية ماكرة، لعبة مخابرات؛ ام غيرها من الأسباب تضع علامات استفهام كبرى على هؤلاء المحاربين الضائعين، والسؤال الاهم كيف ستكون عودة هؤلاء بعدما اكتسبوا من مهارات قتالية وافكار متطرفة، هل هي عودة النادم ام الناقم؟ وكم سينام من يعتبر نفسه مجاهدا عالميا، هل هو رقود السلام ام لأنظار عملية تنسج خيوطها ببطء وحقد غريب لتكون صرخاته اخر ما يملئ اذان ضحاياه قبل ان يفجر نفسه او يرفع فأسه؟.

ان هذا الواقع سيزيد الهوة بين المجتمع الاسلامي الوافد والمجتمعات المستضيفة له لاسيما ان المسلمين لم يشكلوا بعد لوبي سياسي واقتصادي وثقافي يعتد به من جهة، ولم يندمجوا مع مجتمعاتهم الجديدة من جهة اخرى، ناهيك عن ضعف الخطاب الحضاري الذي تملكه المؤسسات التربوية الاسلامية السنية رغم الدعم الخارجي لها، على الجميع ان يعترف ان هناك أزمة فكرية تعصف اليوم بالإسلام كمنتج حضاري اخفق ابنائه الى حد كبير في تسويقه خارج حدوده الجغرافية التقليدية ناهيك عن فقدان جزء من بريقه داخل المجتمعات التي تتبناه منذ ما يقارب الاف ونصف من الأعوام.

وفي الضفة الاخرى هناك استعداء لقضايا الاسلام جراء عدم فهم واسع وعميق بين الحرية والتقديس، وبين عدالة القضية والمصالح الوطنية، وبين العنف القانوني والعنف اللاقانوني، كل هذه الجمل تحتاج الى تفكيك واعادة انتاج وضخ داخل المجتمعات الاسلامية من اجل ان نغير أنفسنا الى دعاة سلام بدلا من ان نكون وقود حرب مجهولة الأطراف والأهداف والمديات، حرب لعل من أقدس ضحاياها هو الاسلام الذي شنت باسمه تلك الحروب ومن اجل فردوسه تقدم القرابين المقدسة وغير المقدسة.

* مركز المستقبل للدراسات الستراتيجية
http://mcsr.net

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

تبرع الان ساهم معنا وتبرع: لبناء اوطاننا،, وحماية حرياتنا وحقوقنا، ومكافحة الفقر والجهل والتخلف، ونشر الوعي والمعرفة شارك معنا: لنرسخ ثقافة السلام واللاعنف والاعتدال، ونواجه التطرف والعنف والإرهاب.
annabaa@gmail.com
009647902409092
1