آراء وافكار - وجهات نظر

فخ الاستعمار

بقلم: إيان بوروما

نيويورك – في العشرين من فبراير/ شباط 1947، أبلغ رئيس الوزراء البريطاني الاشتراكي كليمنت أتلي البرلمان أن الهند ستصبح مستقلة في يونيو/ حزيران 1948 على أبعد تقدير. لم يكن بوسع أتلي انتظار انسحاب البريطانيين من بلد ظل قادته المسلمون والهندوس يُطالبون بالاستقلال لفترة طويلة. ومع ذلك، كانت تشهد الهند تصاعد وتيرة أعمال الشغب العنيفة، حيث كان القادة المسلمون خائفين من الهيمنة الهندوسية. خوفًا من أن تدفع الحرب الأهلية البريطانيين إلى وضع لا يمكن السيطرة عليه، قرر أتلي إنهاء الحكم البريطاني في وقت مُبكر.

بدأ استقلال الهند في 14 أغسطس/ آب 1947. ثم انفصلت باكستان عن الهند. وقد أودت أعمال العنف المُروعة بين الهندوس والمسلمين بحياة نصف مليون شخص. وفقد الكثير من الناس منازلهم. في الواقع، لم تتلاشى آثار هذا الانقسام بعد.

تم انتقاد أتلي على نطاق واسع لانسحابه في وقت مُبكر جدًا وترك المستعمرة السابقة في حالة من الفوضى. كان من الأفضل لو تم تنظيم قوة شرطة فعالة، وكان بإمكان الجيش الحفاظ على النظام، ومغادرة البريطانيين البلاد بعد استقرارها.

واليوم، يجد الرئيس الأمريكي جو بايدن نفسه في وضع مُماثل. لقد ترك الجيش الأمريكي أفغانستان في فوضى دموية. ويزعم منتقدو قرار بايدن بسحب القوات أنه كان ينبغي على الولايات المتحدة أن تظل لفترة أطول. ويرى روبرت كاجان، المُدافع الأمريكي المعروف عن السياسات العسكرية الصارمة، أنه كان لزامًا على الولايات المتحدة أن تعد بالبقاء لمدة 20 عامًا على الأقل، بدلاً من عدم الالتزام. فبعد كل شيء، كان الوجود العسكري الأمريكي شبه مُنعدم ومن الممكن تحمله بسهولة. لكن في هذه الحالة، لماذا على الولايات المتحدة أن تظل 20 عامًا فقط؟ لماذا ليس 40 عامًا؟ ولماذا ليس إلى الأبد؟

السؤال المطروح الآن هو ما إذا كان بإمكان أتلي أو بايدن مغادرة الهند أو أفغانستان في ظل ظروف مُستقرة. كان أتلي يُدرك على الأقل أن الهند، وحتى باكستان، سيحكمها رجال مسؤولون ومعتدلون في الأساس. كان جواهر لال نهرو ومحمد علي جناح مختلفان تمامًا عن طالبان. كان يُنظر إلى كليهما على نطاق واسع باعتبارهما قائدان شرعيان – ومع ذلك صارت هناك حروب أهلية. لم يكن لدى بايدن الفرصة لترك أفغانستان في أيادي أشخاص أكفاء.

من السهل إلقاء اللوم على أتلي وبايدن على أعمال العنف الناجمة عن قراراتهما. ربما ارتكبوا بعض الأخطاء. قد يكون الأوان قد فات لمعرفة ما بوسعهما القيام به للتخفيف من الضرر الذي تسببا في إحداثه. ومع ذلك، وقع كلا الزعيمان في نفس الفخ الاستعماري الذي أوقع العديد من القوى الإمبريالية الأخرى. بمجرد السماح للنخب المحلية بالاعتماد على نفوذ وأموال المُحتلين الأجانب، يكاد يكون من المستحيل الرحيل دون التسبب في الفوضى. وكلما طالت مدة بقاء القوة الأجنبية، كلما ازدادت الفوضى سوءًا.

سأل الصحفي الأمريكي المحافظ للغاية ويليام فرانك باكلي جونيور ذات مرة هارولد ماكميلان، رئيس الوزراء المحافظ الذي استشعر "رياح التغيير" التي هبت عبر أفريقيا الاستعمارية في عام 1960، وتولى إدارة انسحاب الحكم البريطاني، عما إذا كان الأفارقة مستعدين لحكم أنفسهم. ماكميلان لم يعتقد ذلك. لكنه أضاف أن هذا كان سببًا إضافيًا يجعلهم يتمتعون بالحرية في المحاولة. لقد كانت هذه بلدانهم. كان عليهم أن يتعلموا كيف يحكمون من خلال تولي زمام الحكم. بالنسبة للبريطانيين، من شأن الإصرار على إلقاء أفضل وألمع الناشطين المناهضين للاستعمار في السجن أن يزيد من صعوبة تحقيق هذا الهدف.

نادرًا ما يتم إنشاء الإمبراطوريات من خلال التخطيط. بدأت معظم الإمبراطوريات الأوروبية كمراكز تجارية. تم دعم ورشوة وتحريض الحكام المحليين ضد بعضهم البعض. ولفترة طويلة، كانت معظم أجزاء الهند محكومة من قبل شركة تجارية بريطانية. ثم تولت الحكومات الاستعمارية زمام الأمور لحماية المصالح التجارية للبلدان الأصلية. كان الحكم الإمبراطوري مبررًاً في كثير من الأحيان بحماس المُبشرين المسيحيين، أو في أواخر الحقبة الاستعمارية، في نهاية القرن التاسع عشر تقريبًا، من خلال المثل العليا المتمثلة في تعليم النخب المحلية تقليد الغرب.

كانت الولايات المتحدة أكثر حرصًا على التعامل مع شركاتها الاستعمارية. بعد كل شيء، من المفترض أن يكون الأمريكيون ضد الإمبريالية. كان تبريرهم المعلن لمحاربة الشيوعية في فيتنام، أو الديكتاتوريات في العراق أو أفغانستان، يتلخص في تنوير الجهلة من خلال رأسمالية السوق الحرة والحكومة الديمقراطية، لكن النتائج غالبًا ما تكون كارثية.

بغض النظر عن سبب التدخل الأجنبي، فإن النتائج واحدة. قد يكون أداء النخب المحلية جيدًا إلى حد ما، مثل الأفغان الذين حكموا كابول وغيرها من المدن. لكن الاعتماد - ليس فقط على دولة أخرى، بل وأيضًا على المنظمات غير الحكومية وغيرها من المؤسسات الحسنة النية التي تقوم بما يتعين على الحكومات القيام به - ما يُغذي الفساد، حيث يتدفق المال بسهولة إلى جيوب الفاسدين أكثر من أي وقت مضى. إن وجود القوات العسكرية الأجنبية والمُوجهين السياسيين، غير المُطلعين بشكل كاف على كيفية سير الأمور في البلدان التي يحتلونها، يجعل من الصعب على السكان المحليين أن يحكموا أنفسهم.

لا تملك النخب الاستعمارية التي تتمتع بأموال كافية أي شرعية في نظر مواطنيها. قد يكون لدى المتمردين والثوار المزيد من الشرعية، لكنهم يعرفون فقط كيف يحكمون بالقوة. لقد أضحت القوى الإمبريالية مُحاصرة. غالبًا ما تكون المغادرة أمرًا سيئًا. لكن البقاء يكون أسوأ.

لقد أدرك أتلي وبايدن هذا الأمر. هذا هو سبب رغبتهما في المغادرة. اتُهم بايدن بالسذاجة ويُنظر إليه على أنه رجل عجوز سيئ الحظ ليس لديه أي فكرة عما كان يطلق العنان له. وهذا أمر غير مُحتمل. أعتقد أنه قرر أن الوقت قد حان للمغادرة دون تأخير لأنه كان يعلم على وجه التحديد أنها ستحل فوضى كبيرة؛ يُعد إنهاء المسألة أفضل من الوقوع في شرك الفخ الاستعماري.

قد يبدو هذا قاسيًا. ومع ذلك، لا يمكن لوم بايدن على صعود حركة طالبان، أو على الحالة الهشة لبلد شهد الكثير من الحروب والغزوات. ما كان ينبغي للولايات المتحدة أن تكون هناك في المقام الأول، لكن هذا درس يبدو أن القوى العظمى لم تتعلمه بعد.

* إيان بوروما، محرر مجلة نيويورك للكتب، ومؤلف العديد من الكتب، منها القتل في أمستردام: وفاة ثيو فان جوخ وحدود التسامح والسنة صفر: تاريخ عام 1945
https://www.project-syndicate.org

اضف تعليق