ستكون الانتخابات الرئاسية الأمريكية 2020 المقرر اجراؤها يوم الثلاثاء 3 نوفمبر من عام 2020 هي الانتخابات الرئاسية الأمريكية الـ 59 التي تجرى كل أربع سنوات.

دونالد ترامب، الرئيس الأمريكي الـ45 والرئيس الحالي أصبح مرشح الحزب الجمهوري، وأصبح جو بايدن، نائب الرئيس الأمريكي الأسبق، المرشح للحزب الديمقراطي، ويُعتبر بايدن وترامب على التوالي أكبر المرشحين سنًا للأحزاب الرئيسية في تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية؛ وفي حال فوز بايدن وتنصيبه رئيسًا، سيكون أكبر رؤساء الولايات المتحدة الأمريكية سنًا في منصب الرئاسة. وقد تصاعدت حدة المعركة الانتخابية بحروب كلامية عنيفة، فبعد اتهام الديمقراطيين له بأنه زعيم فوضوي وغير أمين، رد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وقال إن الديمقراطيين، وليس هو، من سيجلبون الفوضى إلى الولايات المتحدة إذا أوصلت انتخابات نوفمبر تشرين الثاني جو بايدن إلى مقعد الرئاسة في البيت الأبيض.

دونالد ترامب لوحده يحارب الديمقراطيين الذين تكاثروا عليه، فهل ينجحون في اسقاطه ام ستكون نبرته الحادة سيفا قاطعا تجدد له الفوز بكرسي الرئاسة خلافا للتوقعات؟

شبكة النبأ المعلوماتية رصدت من خلال الوكالات العالمية اهم ما قاله المتصدون للصراع الانتخابي في سباق الرئاسة الامريكية:

 

- ”لو انتصر خصومنا فلن ينعم أحد بالأمان في بلادنا“ ”أنا الوحيد الذي يقف حائلا بين الحلم الأمريكي والفوضى العارمة والجنون والتخبط“.

"إذا اردتم تصوّر حياتكم في ظلّ رئاسة بايدن، فكّروا بالركام الذي ينبعث منه دخان الحرائق في مينيابوليس، والفوضى العنيفة في بورتلاند، والأرصفة الملطّخة بالدماء في شيكاغو، وتخيّلوا الفوضى تجتاح بلداتكم".

"يؤلّبون أسرتك ضدّك لتعبيرك عمّا يجول في رأسك، في حين يلقّنون أطفالك وجهات نظر ملتوية حول العالم".

"أنّهم قادمون للسيطرة عليكم"، مؤكّداً "أنا، نحن، كلّنا الجدار الفاصل بين الحلم الأميركي والجنون التام والدمار لأعظم دولة في تاريخ العالم".

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب

 

- ”الرئيس الحالي أغرق أمريكا في ظلام طويل جدا.. في غضب شديد جدا.. في خوف بالغ جدا.. في انقسام قوي جدا“”الأشد ظلاما وغضبا وكآبة في التاريخ الأمريكي“.

جو بايدن مرشح الحزب الديمقراطي لانتخابات الرئاسة الأمريكية

 

- ”الفوضى المستمرة تجعلنا نتحرك بلا هدف، وانعدام الكفاءة يجعلنا نشعر بالخوف، وقسوة القلب تجعلنا نشعر بالوحدة. وهذا كثير“ ”يجب أن ننتخب رئيسا... يجمعنا كلنا نحن السود والبيض والقادمين من أمريكا اللاتينية والآسيويين والسكان الأصليين لتحقيق المستقبل الذي نريده معا. يجب أن ننتخب جو بايدن“ ”إن فشل دونالد ترامب في الزعامة تسبب في فقد أرواح ووظائف“.

السناتور الأمريكية كامالا هاريس بعد قبولها ترشيح الحزب الديمقراطي لها نائبة للرئيس

 

- "سمعت اليوم أنها لا تستوفي الشروط. بالمناسبة المحامي الذي كتب المقالة على درجة عالية من الكفاءة، محام موهوب جدا. ليس لدي أي فكرة عما إذا كان ذلك صحيحا". "افترض أن الديموقراطيين تفحصوا الأمر قبل اختيارها مرشحة لمنصب نائب الرئيس".

دونالد ترامب مشيرا الى مقال نشر في مجلة نيوزويك حول كامالا هاريس

 

- ”في وقت مثل هذا، يجب أن يكون المكتب البيضاوي مركز قيادة... هو بدلا من ذلك مركز عاصفة. هناك فوضى فحسب. شيء واحد فقط لا يتغير قط، إصراره على إنكار المسؤولية وإلقاء اللوم“.

الرئيس الأمريكي الأسبق بيل كلينتون

 

- ”يمكن أن يفوز جو وكامالا بفارق ثلاثة ملايين صوت ومع ذلك يخسران... لذلك نحن نريد أرقاما ساحقة حتى لا يستطيع ترامب التسلل أو سرقة النصر“.

هيلاري كلينتون السيدة الأولى سابقا

 

- "كنت أتمنّى حقاً، من أجل بلدنا، أن يُظهر دونالد ترامب بعض الاهتمام بأخذ وظيفته على محمل الجدّ... لكنّه لم يفعل ذلك أبداً" "دونالد ترامب لم يرتق إلى مستوى المنصب لأنه لا يستطيع ذلك".

الرئيس الأميركي السابق الديموقراطي باراك

 

- ”كلما تطلعنا لهذا البيت الأبيض بحثا عن نوع من القيادة أو السلوى أو أي مظهر من مظاهر الثبات، لا نجد سوى فوضى وانقسام وافتقار كامل ومطلق للتعاطف أنه الرئيس الخطأ“

السيدة الأمريكية الأولى سابقا ميشيل أوباما

 

- "كانت حكومة اوباما و(جو) بايدن (نائب الرئيس السابق) الأكثر فسادا في التاريخ. بمجرد اكتشافنا انهم تجسسوا على فريق حملتي الإنتخابية هو أكبر فضيحة سياسية في تاريخ بلادنا. شكرا لكلماتك اللطيفة ميشيل!".

دونالد ترامب رادا بغضب بعدما انتقدته ميشيل أوباما

 

- ”لأمر مقزز للغاية“ أن ترامب ”يتعامل مع الناس على أساس لون بشرتهم، وأصلهم القومي، ومن أين جاءوا“.

جو بايدن

 

- ”جو بايدن سينهي ما أشاعه ترامب من كراهية وانقسام، سيوقف شيطنة المهاجرين وتدليل القوميين البيض والدعوات العنصرية والتعصب الديني والهجوم القبيح على المرأة“.

المرشح الرئاسي الديمقراطي السابق السناتور بارني ساندرز

 

- "دمية" يحركها اليسار الراديكالي يريد القضاء على "أسلوب العيش الأميركي"

دونالد د ترامب في وصف خصمه جو بايدن

 

- "الفرق أن لدينا مرشح مختلف، وأن دونالد ترامب سبق أن انتخب وتمكن الناس من رؤية الأضرار التي تسبب بها".

ديفيد باون العضو الديموقراطي في مجلس ويسكونسن

 

- "الوضع الحالي هو سيناريو مثالي في سياق الوباء العالمي، لهزيمة ترامب".

المستشارة الديموقراطية جاين هاميلتون

 

- "الناس في هذه الدائرة يصوتون للشخص وليس للحزب حكما".

العضو الجمهوري في جمعية ويسكونسن توني كورتز

 

- ”بالنسبة لإدارة ترامب .. نقل راتبك أو علاجك أو إرسال صوتك الانتخابي مجرد مزحة، لكن لا مجال للهزل عندما يتعلق الأمر بالأجور التي تتقاضاها أو صحتك أو صوتك. وهذا هو السبب الذي دفع بنسلفانيا وولايات أخرى لمقاضاة المدير العام للبريد في المحكمة“.

النائب العام لكاليفورنيا خافيير بيسيرا

 

- "إذا نظرت إلى الناخبين الأكبر سنا الذين هم أكثر عرضة لتأثير كوفيد-19 على الصحة، فهم بدأوا يرون أن الاستجابة للوباء لم تكن جيدة، والآن اقتصادهم ليس جيدا وبالتالي تقاعدهم ليس جيدا... وصحتهم في خطر فعلي". "كثير من الجمهوريين الذين صوتوا لترامب سئموا منه. لقد تعبوا. كل يوم هناك شيء جديد وكل يوم تغريدة جديدة".

راندي بيستانا الخبير في السياسة الانتخابية في جامعة فلوريدا الدولية

 

- ”لم يحدث قط في تاريخ الانتخابات الاتحادية أن تخلفنا عن إجراء انتخابات، وينبغي أن نمضي قدما في إجراء الانتخابات“.

زعيم الجمهوريين بمجلس النواب كيفن مكارثي

 

- "الطريقة الوحيدة التي سنخسر بها هذه الانتخابات هي إذا تم تزوير الانتخابات - تذكروا ذلك. إنها الطريقة الوحيدة التي سنخسر بها هذه الانتخابات. لذلك علينا توخي الحذر الشديد" "الطريقة الوحيدة التي سيفوزون بها هي بهذه الطريقة، ولا يمكننا أن ندع ذلك يحدث".

دونالد ترامب

 

- "الصين تفضل خسارة ترامب في الانتخابات المقبلة" "الصين تحاول توسيع نفوذها قبل نوفمبر 2020 لتشكيل بيئة السياسة في الولايات المتحدة والضغط على الشخصيات السياسية التي تعارضها" إن طهران تحاول "تقويض المؤسسات الديمقراطية في الولايات المتحدة والرئيس ترامب وتقسيم الدولة".

مدير المركز الوطني الأمريكي للأمن ومكافحة التجسس وليام إيفانينا

 

- "لقد رأينا جميعًا ما يحدث في الولايات المتحدة، لقد حاولوا العثور على كبش فداء، يريدون إلقاء اللوم على الصين في مشاكلهم، نعلم جميعًا أن هذا العام هو عام الانتخابات" "الساسة الأمريكيون سيقولون أي شيء من أجل انتخابهم. إنهم يريدون أن يفعلوا أي شيء بما في ذلك معاملة الصين كعدو" "ربما يعتقدون أنهم بحاجة إلى عدو"، "عدوك هو الفيروس.

سفير الصين لدى المملكة المتحدة ليو شياومينغ، الولايات المتحدة

 

- "تتنبأ المفاتيح بأن دونالد ترامب سيفقد البيت الأبيض هذا العام" "السر يكمن في إبقاء عينك على الصورة الكبيرة للقوة والأداء الحاليين. ولا تولي أي اهتمام لاستطلاعات الرأي، والنقاد، والتقلبات اليومية للحملة. وهذا هو المقياس الأساسي" "أنظر، بأثر رجعي ومستقبلي، المفاتيح تعود إلى عام 1860. إنها ما نسميه نظامًا قويًا. لقد استمرت على الرغم من تغييرات هائلة في سياستنا، في اقتصادنا، في ديمقراطيتنا. لا تعبث بالمفاتيح".

أستاذ التاريخ الأمريكي آلان ليتشمان
انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

13