ROBERT SKIDELSKY

 

لندن – تم الاحتفال في السادس من فبراير/شباط 2018، بالذكرى المئوية لاعتماد بريطانيا لقانون تمثيل الشعب، الذي يمنح المرأة حق التصويت لأول مرة في بريطانيا - مكافأة على مشاركتها خلال الحرب العالمية الأولى. وتخليدا لهذا الحدث التاريخي، ستقام تماثيل سيدتين لعبتا دورا هاما في حصول المرأة على حق الاقتراع، ميليسينت فوسيت وإميلين بانخورست، في بريطانيا.

ولم تظهر الموجة الثانية من التحرر الاقتصادي للمرأة إلا بعد الحرب العالمية الثانية، بسبب النقص الدائم في اليد العاملة لدى الرجال (نتيجة لسياسة كينزية من العمالة الكاملة)، والذي أدى إلى زيادة عدد النساء اللواتي تخلين عن الخدمة المنزلية للعمل في المصانع والمحلات التجارية. واتسمت هذه الموجة الثانية من التحرر بعدم المساواة، بما في ذلك التمييز في الأجور وحقوق الملكية والوصول إلى العمالة.

وقد فازت النساء بمعظم هذه المعارك. وقد انتهى التمييز في الميراث منذ فترة طويلة، وتم الاعتراف بمبدأ الأجر المتساوي، نظريا على الأقل، لأنه لا تزال هناك تفاوتات في الواقع (وكذلك في الوصول إلى المناصب الإدارية). على سبيل المثال، استقال الصحفي البريطاني كاري غراسي مؤخرا كمحرر للبي بي سي في الصين احتجاجا على الفجوة في الأجور بين الجنسين. كما أجبر ستة من المقدمين المعروفين على قبول تخفيض كبير في رواتبهم.

إنها مسألة وقت فقط - للتغلب على العادات الراسخة، والتحيز، والقصور الذاتي - لتصبح المبادئ المعترف بها حقيقة واقعة. وتتعلق الحجة الأكثر إثارة للاهتمام، التي لا تزال تبرر المعاملة غير المتساوية للرجال والنساء، بأنشطة تؤكد على الصفات البدنية، مثل الرياضة. وفي المجتمعات التقليدية، ذهب الرجال إلى الحرب لأنهم أقوى وأسرع وأكبر. ولذلك ليس من المستغرب أن تكون الرياضة التنافسية، وهي شكل من أشكال الحرب الطقسية، أحد المعاقل الأخيرة لعدم المساواة في الدخل.

وفي معظم الألعاب الرياضية، هناك اختلاف في فرق ومسابقات الرجال والنساء، حيث من المتوقع أن يكون لدى للنساء أداء ضعيف. على سبيل المثال، مباريات التنس للرجال غالبا ما تتكون من 5 مجموعات، مقارنة بثلاث مجموعات فقط لمباريات النساء. أفضل الرجال يمكن أن يتغلبوا على أفضل النساء لأنهم أقوى، ويضربون الكرة بقوة، وهم أكثر قدرة على التحمل. وفي السباحة، أطول سباق للرجال هو 1500 متر، في حين أن سباق النساء يبلغ 800 متر فقط. الرياضة الوحيدة التي تتنافس فيها المرأة على قدم المساواة مع الرجل هي ركوب الخيل - وليس السباق فحسب، بل أيضا الترويض، والقفز، والفروسية.

والسؤال المطروح هو ما إذا كان الأجر يجب أن يكون متساويا في مجال يكون فيه الأداء غير متكافئ "بطبيعته". وفي رياضة التنس، يتم قبول مبدأ المساواة في الدخل للأداء غير المتكافئ للأحداث الكبرى في البطولات الأربع، لمعظم المسابقات الأخرى. وفي رياضات أخرى، لا تزال الفجوة بين الجنسين مذهلة، ولاسيما في كرة القدم. ولا تتقاضى ستيف هوتون، قائدة الفريق النسائي الإنجليزي لكرة القدم، سوى 65 ألف جنيه إسترليني (أي 90.000 دولار أمريكي) سنويا، في حين يحصل نيمار، وهو لاعب كرة القدم الأعلى أجرا، على حوالي 500 مرة ضعف هذا الأجر. وبينما تبلغ رواتب لاعبي الدوري الممتاز 35 ألف جنيه إسترليني، يحصل لاعبو تشيلسي على 4.5 مليون جنيه سنويا في المتوسط.

ويقول مؤيدو المساواة بين الجنسين في الرياضة إن النساء بحاجة إلى بذل المزيد من الجهود لتحقيق نفس نتائج الرجال. ويرجع ذلك إلى نظرية العمل القديمة للقيمة، التي تشير أن كل قيمة تأتي من الوظيفة. ولكن الصلة بين ساعات العمل وأسعار السوق تكاد تكون معدومة في الممارسة العملية، ولهذا السبب سعى خبراء الاقتصاد إلى تفسير آخر لأسعار السوق.

ويقول الاقتصاديون اليوم إن الأسعار (التي تشمل الأجور) تعتمد على طلب المستهلكين. اٍن سعر المنتج لا يعتمد على الوقت والجهد لإنتاجه، ولكن على قيمته في نظر المشتري. ويتلقى لاعبو كرة القدم الذكور أجرا أكثر من اللاعبات الإناث لأنهم أكثر طلبا. إذا دفعت الأندية الكثير للفرق النسائية كما في فرق الرجال، فإنها سوف تعلن إفلاسها. إن البطالة هي ثمن الإصرار على تلقي أجر يفوق "مستوى السوق".

ويصر الاقتصاديون أن سعر السوق لا يترجم قيمة أخلاقية بل قيمة تجارية بحثة. إذا أردنا مكافآت تحددها السوق لتساوي المكافآت "العادلة"، علينا إما أن نلغي الأسواق - الحل الاشتراكي - أو إعادة تشكيل التفضيلات الفردية.

ويؤكد مؤيدو الدخل المتساوي في مجال الرياضة أن المرأة ستكون لها نفس القيمة التي يتمتع بها الرجل في السوق إذا أزيلت التحيزات الهيكلية الجنسانية (على سبيل المثال، بسبب زيادة التغطية الإعلامية). وزيادة الدعم المالي للرجال). على الرغم من أن سعر السوق يعتمد على الطلب، كما تقول النظرية الاقتصادية، فإن تفضيلات المستهلكين هي نفسها مدفوعة بتحيزات مبنية اجتماعيا. وفي غياب هذه التحيزات، فإن الطلب على المرأة في الرياضة (يقاس بعدد المتفرجين في المباريات، والتقييمات التلفزيونية، وما إلى ذلك) سيكون هو نفسه بالنسبة للرجل.

وتستند هذه الحجة إلى الافتراض (الذي يتعلق بمجالات كثيرة أخرى) بأن المساواة الحقيقية بين الجنسين لن تتحقق إلا بعد أن يصبح تشكيل الأذواق والعادات لا يخضع للقوالب النمطية الجنسانية. لن يتم إعطاء الأولاد ألعاب المسدسات تلقائيا، في حين يتم إعطاء الدمى للفتيات.

هذا يبدو منطقيا للغاية، حتى ندرك إلى أي مدى تريد النسويات المتطرفة الذهاب لإعادة ترتيب الأذواق والأفضليات. ويجري حاليا تنظيف اللغة بشكل منهجي من "التحيز الجنساني". وتخضع الدورات الجامعية في العلوم الإنسانية والعلوم الاجتماعية لأشكال ضمنية وصريحة من الرقابة الجنسانية. ولتجاوز هذا المنطق، ينبغي للمرء أن ينظر إلى هذا النوع بشكل أساسي على أنه بناء اجتماعي، وبالتالي يشجع الأطفال على اختيار جنسهم.

بالنسبة لي، يعد الهجوم الأخير ضد الرجال بمثابة قضية جيدة فقدت كل جاذبية. ولكن إذا كنت أعتقد ذلك، ربما لأنني رجل أبيض يبلغ من العمر 78 عاما...

* روبرت سكيدلسكي، أستاذ فخري لعلوم الاقتصاد السياسي بجامعة وارويك، وعضو في مجلس اللوردات البريطاني ومؤلف سيرة حياة ثلاثة مجلدات من جون ماينارد كينز
https://www.project-syndicate.org

...........................
* الآراء الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي شبكة النبأ المعلوماتية

انقر لاضافة تعليق
الكاتب الأديب جمال بركات
مصر
أحبائي
المرأة في كثير من المجتمعات كانت هي الرئيسة والقائدة
المرأة في بعض المحافل العلمية نبغت وكانت هي الرائدة
لكن المطلوب هو تحرير الإنسان من مجتمعات تدعو الى الحرية في العلن وتحاصر غيرها لتقتله بالمصيدة
الدول الإستعمارية كانت تقهر غيرها بالجيوش ثم استخدمت مؤامرات مخابرات جهنم ..ودون افساد مؤامراتها فلا فائدة
أحبائي
أدعو سيادتكم الى حسن الحديث وآدابه واحترام بعضنا البعض
ونشر ثقافة الحب والخير والجمال والتسامح والعطاء بيننا في الأرض
جمال بركات....مركز ثقافة الألفية الثالثة2019-01-06
محمد
تونس
قضية حقوق المرأة ليست مواجهة بين نساء ورجال.
إنها مواجهة بين نساء ورجال مستنيرين، من جهة، ونساء ورجال ظلاميين من جهة ثانية.2018-02-28

مواضيع ذات صلة

3