إيان بوروما

 

نيويورك - في 20 فبراير/شباط 1933، عُقد اجتماع سري في مقر إقامة هيرمان جورينج في برلين. وقد استمع أكثر من عشرين شخص من كبار الصناعيين في ألمانيا من بينهم غوستاف كروب وفريدريتش فليك وفريتز فون اوبل إلى خطاب هتلر الذي وعدهم فيه بأن تكون أموالهم آمنة تحت حكمه. لذا اتفقوا على دعم الحزب النازي بأكثر من مليوني رايشمارك، وهو مبلغ هائل يكاد يكون كافيا لتغطية الحملة الانتخابية القادمة.

لم يكن معظم هؤلاء الرجال مقتنعين بالحزب النازي. كانوا أعضاء في نادي هيرين الألماني (نادي السادة)، الذي كان جد محافظ ولكن لم يكن اشتراكيا وطنيا. ولكن، انطلاقا من المصلحة الشخصية المحدودة، فقد أصبحوا مساعدي هتلر.

وبقيامهم بذلك، كانوا شركاء في نظام إجرامي متهم بارتكاب جرائم قتل جماعي، وفي تدمير بلدهم في نهاية المطاف. وقد استفادت شركاتهم بشكل كبير من عمل الرقيق. ودعا توماس مان نادي هيرين بـ "عالم البؤس". هذا لم يمنع فليك والآخرين من التمتع بمهن مزدهرة بعد الحرب، وبعد أحكام السجن الخفيفة.

إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ليس دكتاتورا نازيا (على الرغم من أن بعض من أقرب مستشاريه معجبين ببعض الأفكار التي ألهمت الحركة الفاشية والنازية في الماضي). لكنه يشكل تهديدا للديمقراطية التي يفترض أن يقوم بحمايتها. كما يواصل مهاجمة حرية الصحافة والاستقلال القضائي، ويشجع العنف الهمجي، وذلك عن طريق النازيين الجدد. إن إعادة نشر مقاطع الفيديو المناهضة للمسلمين التي نشرها أحد المتطرفين البريطانيين على تويتر ليست سوى آخر انتهاكاته.

فالعديد من السياسيين الجمهوريين البارزين الذين يقفون بجانب ترامب، وحتى أصحاب المليارات الذين يمولون حملاتهم، قد يكون لديهم شكوك حول النرجسي غير المنتظم بشكل خطير في البيت الأبيض، تماما كما احتقر سادة نادي هيرين هتلر، ذلك المغرور الفظ بزيه البني المضحك. ولكن مع استثناءات قليلة، يواصل السياسيون دعمه - ولسبب مشابه: مصالحهم الذاتية المحدودة في البقاء في السلطة وتوفير المزيد من المال لمؤيديهم.

ومن الأمثلة البارزة على ذلك التشريع الضريبي الذي أقره مجلس الشيوخ مؤخرا. وما إن يتم التوفيق بين مشروع القانون والبيت الأبيض، وبعد أن يقوم ترامب بسنه ضمن القانون، سوف يستفيد منه الأثرياء على حساب الفقراء والضعفاء. وطبقا لمكتب الميزانية في الكونغرس غير الحزبي، فإن الصحة المالية لأميركا سوف تعاني أيضا، مع ما يقدر بنحو 1.214 تريليون دولار مضافة إلى العجز بحلول عام 2027.

وهذا يعتبر خيانة بالنسبة لكثير من ناخبي ترامب في المناطق الريفية من الدول الفقيرة نسبيا ومدن حزام الصدأ في الغرب الأوسط، حيث الناس في أمس الحاجة إلى مساعدة الحكومة الاتحادية ليظلوا في صحة جيدة. هم على الأرجح سيدفعون ثمن إثراء الأغنياء في المستقبل.

هناك، بطبيعة الحال، العديد من الاختلافات بين الولايات المتحدة اليوم وألمانيا في الثلاثينيات. وكثيرا ما ادعى المفكرون اليساريون أن الفاشية هي المرحلة الأخيرة من الرأسمالية. في الواقع، لم تكن علاقة الاشتراكية الوطنية والفاشية ودية مع الرأسمالية الليبرالية.

كما لم تكن الحركة النازية والحركة الفاشية مصممتان للاستفادة من القلة. وازدهرت الأعمال التجارية الكبيرة في إطار النظامين، ولاسيما الشركات التي استفادت من التعدين والإنفاق العسكري. ولكن، وبصرف النظر عن الأقليات والمعارضين المضطهدين، اكتسب كثير من الناس العاديين من البرامج الحكومية (ناهيك عن نهب البلدان المحتلة).

وقد تمت رشوة الصناعيين الذين تجمعوا حول هتلر وجورينج في عام 1933 من قبل نظام العصابات القاتلة. وينطبق الشيء نفسه على الضباط الألمان. لم تكن هذه هي المرحلة الأخيرة من الرأسمالية، فقد استخدم هتلر الرأسماليين من أجل أهدافه الشائنة.

ويبدو الوضع في الولايات المتحدة تحت ولاية دونالد ترامب مختلفا نوعا ما. فقد استخدم ترامب اللغة الشعبية في حملته، مما أثار غضب الشعبي ضد النخب المتعلمة والمتحضرة، بما في ذلك الرأسماليون في وول ستريت. ويواصل التمسك بمشاعر العنصريين البيض غير المتعلمين وغيرهم ممن يشعرون بالإهمال في العالم الحديث، ويلقون باللوم على الليبراليين والأقليات العرقية والدينية التي لا تحظى بشعبية.

ولكن لم يتضح بعد من يستخدم من في عالم ترامب. ويبدو أن المانحين الأغنياء، مع فكرتهم حول انخفاض ضرائب الشركات والضرائب الشخصية، وكرههم للعمل المنظم والحكومة الفيدرالية، مثل الأخوين تشارلز وديفيد كوخ، أو زعيم الكازينو شيلدون أديلسون يستخدمون بترامب، بدلا من وقوع العكس. فهم يمثلون إلى حد ما، بقدر كروب أو أوبل (إن لم يكن بشكل أكبر)، نوع من الرأسمالية المتحررة من جميع القيود اللازمة. لقد بدأ هذا قبل وقت طويل من انتخاب ترامب رئيسا. ويعود هذا الأسلوب إلى عهد رونالد ريغان من التخفيضات الضريبية وإلغاء الضوابط التنظيمية.

وعلى المدى القصير، قد تتعامل أمريكا الغنية والمتحدة بشكل جيد. وقد تستمر أسواق الأسهم في الارتفاع لفترة أطول. ولكن على المدى الطويل، مع اقتراب العجز، وإلغاء اتفاقات التجارة الدولية، وعدم كفاية الإنفاق على البنية التحتية الحيوية والتعليم والرعاية الصحية، فإن الأمور يمكن أن تسوء للغاية. إن تمكين الرئيس الذي يشكل بوضوح خطرا على الديمقراطية من أجل تحقيق مكاسب مالية فورية، هو أمر غير وطني ومعيب أخلاقيا. ولكن ليس له أي معنى اقتصادي.

كان هنري فورد مؤسس شركة فورد للسيارات مناهضا للسامية وسعيدا بالتعاون مع ألمانيا النازية حتى عام 1942. وكان أيضا قائدا للجنة الأولى الأمريكية التي عارضت الحرب ضد هتلر. ولكن كانت لديه نظرية معينة، ونتمنى أن تحظى باهتمام شركاء ترامب. وهي النظرية "الفوردية" التي ترى أنه يجب أن يصبح العمال أغنياء لشراء سيارة من مصانعه. سيؤدي مشروع قانون الضرائب لترامب إلى ترك الملايين من المستهلكين المحتملين في حال أسوأ بكثير. وهذا سيكون سيئا جيدا للتجارة حتما.

* إيان بوروما، محرر مجلة نيويورك للكتب، ومؤلف العديد من الكتب، منها القتل في أمستردام: وفاة ثيو فان جوخ وحدود التسامح والسنة صفر: تاريخ عام 1945
https://www.project-syndicate.org

...........................
* الآراء الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي شبكة النبأ المعلوماتية

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

تبرع الان ساهم معنا وتبرع: لبناء اوطاننا،, وحماية حرياتنا وحقوقنا، ومكافحة الفقر والجهل والتخلف، ونشر الوعي والمعرفة شارك معنا: لنرسخ ثقافة السلام واللاعنف والاعتدال، ونواجه التطرف والعنف والإرهاب.
annabaa@gmail.com
009647902409092
1