ما هو رأيك في زيادة اسعار الكهرباء في العراق، وكيف سيؤثر ذلك على المواطن العراقي، وعلى الاقتصاد العراقي، وما هي التداعيات التي يخلقها رفع اسعار الكهرباء على الرأي العام العراقي، وكيف سيكون رد فعل الشارع العراقي، وماذا سيفعل البرلمان العراقي ومجالس المحافظات تجاه هذا القرار؟ وهل سيؤثر هذا القرار في حل مشكلة الكهرباء المستعصية؟

استطلاع

هل تؤيد زيادة اسعار الكهرباء؟

Ajax Loader
انقر لاضافة تعليق
ياسر
كربلاء المقدسة
ظلم جديد يضاف الى كاهل المواطن العراقي كما تم ظلمه بزيادة أسعار الوقود "البنزين" و الزيادة الأخير على زيت الغاز "الكاز" التجاري من 400 دينار الى 750 دينار للتر الواحد.2015-06-07
حسين علي
كربلاء
هناك ضغط واضح على الحكومة بسبب انخفاض سعر النفط الذي ادى الى تزايد العجز في الميزانية، تحاول الحكومة ان تجد بدائل لتغطية العجز، من هذه البدائل زادة اسعار الكهرباء، هذه الخطوة في جوهرها جيدة لكن اسلوب تنفيذها وتوقيتها غير جيد بالنسبة للمواطن، ولم تأتي الزيادة متوازنة مع ذوي الدخل المحدود لذلك سوف يفشل ويصعب تنفيذه وقد يثير مشكلات واحتجات بدلا من معالجة ازمة العجز ...2015-04-23
محمد مهدي
العراق
ان زيادة في أسعار الكهرباء أتت نتيجة لانخفاض أسعار النفط لذللك تريد الحكومة العراقية فرض الضرائب على المواطنين و زيادة أسعار الكهرباء2015-04-19
علي الطالقاني
العراق
تظهر لنا مشكلة التيار الكهربائي وحلولها الترقيعية بين فترة وأخرى وخصوصا عندما نقترب من فصل الصيف وهي مشكلة من بين المشاكل التي عكست فشل القادة السياسيين في المجال الخدماتي، فبعد عقد من الزمن ومن الوعود وتفاقم أزمة الكهرباء في ظل غياب الحلول يستهلك المواطن عافيته في فصل الصيف ولا تزال مشاريع وزارة الكهرباء قيد السبات يقابلها زيادة ساعات القطع.
ويجد المتابع للتصريحات التي اطلقها وزير الكهرباء حول الأزمة المتفاقمة بأنها لاتجد تطبيقا على أرض الواقع فمن بين هذه التصريحات كما نقلت وكالة أصوات العراق بتاريخ 22/12/2008 ، نص الكلام الذي قاله وزير الكهرباء على هامش افتتاحه محطة كهرباء السماوة قال بحلول عام 2011 سيتم حسم مشكلة الكهرباء في العراق بشكل نهائي وقطعي، حيث ستكون حصة المواطن من الكهرباء 24 ساعة في اليوم. وسيكون هناك فائض في الطاقة.
والسؤال هنا أين ذلك الفائض، وأين ذهبت أموال البلد، واليوم يلاحقون المواطن بفشلهم ليزيدو من معاناته!2015-04-16
محسن
كمال
ارادوا تغيير وجهة الحرب من الشمال والغرب الى الجنوب فانتجوا عاصفة الكهرباء لابتلاع كل الجهود والتضحيات التي بذلها العراقيون المخلصون، فبدل ان يحاسبوا المفسدين الذي التهموا ثروات العراق ودمروا اقتصاده، هم يعاقبون الشعب المغلوب بامره بضرائب الثقيلة خصوصا الكهرباء الذي قد تتحول ازمته عاصفة هوجاء...2015-04-16
احمد الشكرجي
الشعب دفع فواتير بمافيه الكفاية وكانت فواتير باهضة الثمن وغير منصف ولا من العدل ان يتحمل الشعب حماقة الحكومة واخطائها ،
الذين صوتوا على هكذا قرار هم يتقاضون ما لا يقل عم ٢٥ مليون دينار شهريا ،
لا مانع لدى الشعب ان يدفع فاتورة الكهرباء ( مليون دينار) شهريا بشرط ان يتساوا راتبه مع عضو البرلمان2015-04-16

مواضيع ذات صلة

0