سياسة - تقارير

من هم مرشحو ترامب لوزارة الخارجية

هل تستمر مفاجئات الانتخابات الامريكية؟

وصل المرشح الجمهوري دونالد ترامب إلى سدة الحكم ليكون بذلك أول رئيس أميركي لم يسبق له العمل في المجالين السياسي والعسكري، الأمر الذي واجه بسببه انتقادات عدة إلا أن رجل الأعمال أعلن في أكثر من مناسبة عزمه الاعتماد على سياسيين وعسكريين في تنفيذ الخطوط العريضة لسياساته الداخلية والخارجية ومن ابرز المرشحين لوزارة الخارجية.

ميت رومني

ويلارد ميت رومني (12 مارس 1947) هو رجل أعمال وسياسي أمريكي كان حاكم ولاية ماساشوستس ال70 من عام 2003 ال عام 2007 وهو أيضا مرشح للرئاسة عن الحزب الجمهوري 2012 ابن جورج دبليو رومني (الحاكم السابق لولاية ميشيغان) وعمل ميت رومني كمبشر للمورمونية في فرنسا تخرج من جامعة بريغام يونغ وعمل مديرا تنفيذيا لشركة باين التي أخرجها من أزمة طاحنة.

وهو أيضا مؤسس ومشارك ورئيس شركة باين كابتال وهي واحدة من أكبر وأربح شركات الاستثمار في العالم وساعدته ثروته التي جمعها من هذه الشركة في تمويل حملته الانتخابية في انتخابات مجلس الشيوخ الأمريكي عام 1994 في ماساتشوستس نظّم ميت رومني الألعاب الأولمبية الشتوية 2002 في سولت لايك سيتي كرئيس ومدير تنفيذي وساعد على حل المشكلة المالية آنذاك.

اٌنتخب رومني حاكم ماساتشوستس عام 2003 لكنه لم يُرد الترشح مرة أخرى عمل على تخفيض الصرف وزيادة الأجور وأزال عجزا متوقعا بحوالي 1,5 مليار دولار ووقّع أيضا على قانون إصلاح ماساتشوستس للاهتمام بالرعاية الصحية عن طريق الإعانات المالية ترشح للانتخابات التمهيدية الرئاسية للحزب الجمهوري في 2008 ولكنه خسر أمام جون ماكين.

وفي 2 يونيو عام 2011 أعلن رومني أنه يريد الترشح للانتخابات الرئاسية الأمريكية 2012 عن الحزب الجمهوري وخسر أمام باراك أوباما بنسبة 48-50% من الأصوات الشعبية وحسم المجمع الانتخابي السباق بثلاثمائة وثلاثة أصوات لأوباما مقابل مائتان وستة لرومني.

تكهنات بترشيح ميت رومني وزيرا للخارجية رغم انتقاداته لترامب

وصف ميت رومني مباحثاته مع الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب بأنها "كانت شاملة ومكثفة" كان ترامب قد اجتمع مع رومني، أحد أكثر منتقديه شراسة والمرشح الجمهوري في الانتخابات الرئاسية عام 2012، وسط تقارير تشير إلى أن رومني ربما يكون مرشحا لتولي وزارة الخارجية في الإدارة الأمريكية المقبلة.

ولم يقدم أي من الرجلين تفاصيل حول اجتماعهما الذي استغرق 80 دقيقة واكتفى رومني بأن وصف المباحثات بأنها كانت شاملة ومكثفة ويعد رومني من أشد منتقدي ترامب، إذ وصف الرئيس المنتخب من قبل بأنه "لا يتمتع بالحساسية أو البصيرة ليكون رئيسا"، واتهمه بالعنصرية ومعاداة النساء والكذب.

وخلال الحملة الانتخابية، وصف رومني ترامب بأنه "محتال" ، بينما قال ترامب إن حملة رومني الانتخابية الخاسرة أمام أوباما في 2012 كانت الأسوأ على الإطلاق واختار ترامب بالفعل العديد من الشخصيات لشغل مناصب في فريقه، بعضها شخصيات مثيرة للجدل رومني وترامب تبادلا الانتقادات الحادة خلال حملة الأخير الانتخابية.

وكان السيناتور المحافظ المتشدد جيف سيشنز المرشح لمنصب النائب العام الأمريكي في فريق ترامب قد رُفض ترشيحه لوظيفة قاضي فيدرالي عام 1986 بسبب إدلائه بتصريحات عنصرية

وأثار اختيار الجنرال المتقاعد مايكل فلين لمنصب مستشار الأمن القومي كثيرا من المخاوف نظرا لأفكاره الحادة حول الإسلام.

وفور مغادرته نادي الغولف الذي يحمل اسمه في بيدمنستر بنيوجيرسي، رفض رومني الإجابة على التساؤلات بشأن إذا كان سيقبل منصبا في الحكومة المقبلة أو إذا كان لا يزال يعتبر ترامب "شخصا مخادعا" واكتفى رومني بالقول إنه أجرى "حوارا شاملا حول التهديدات العديدة التي يواجها العالم" وتحظى باهتمام الولايات المتحدة.

بالرغم من تبادل الانتقادات الحادة بين ترامب ورومني، توقعت وسائل إعلام أمريكية قبول رومني للترشح لمنصب وزير الخارجية وتشمل التعيينات الرئيسية الأخرى حتى الآن مايك بومبيو في منصب مدير المخابرات المركزية "سي آي ايه" وستيفن بانون في منصب كبير المخططين الاستراتيجيين وفي سياق منفصل، وافق ترامب على دفع 25 مليون دولار مقابل تسوية ثلاثة دعاوى قضائية ضد جامعة ترامب.

وكان طلاب درسوا بالجامعة المتعثرة رفعوا دعاوى احتيال، قائلين إنهم دفعوا 35 ألف دولار مقابل محاضرات عن "أسرار" التسويق العقاري يلقيها محاضرون "اختارهم ترامب" وكتب ترامب على صفحته على تويتر قائلا "سويت قضية جامعة ترامب بمقابل صغير .. لأنني كرئيس ينبغي أن أركز على بلدنا".

فريق ترامب يطالب ميت رومني بالاعتذار

قالت وسائل إعلام أمريكية إن فريق الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب، وضع أمام حاكم ولاية ماساشوستس السابق، ميت رومني، شرطا بالاعتذار من ترامب، للمنافسة على منصب وزير الخارجية وذكرت قناة "فوكس نيوز" الأمريكية، أن الفريق الانتقالي لترامب يصر على اعتذار رومني بسبب الانتقادات التي وجهها للرئيس المنتخب خلال الحملة الانتخابية وأوضح ممثل عن الفريق الانتقالي الذي لم تذكر القناة اسمه، أن العديد من رفاق ترامب لن ينظروا بجدية في ترشيح رومني إلى منصب وزير الخارجية إلا بعد الاعتذار.

ووفقا لـ"فوكس نيوز"، فإن ترامب يدرس تسليم منصب وزير الخارجية لمرشحين، فإلى جانب رومني، هناك عمدة نيويورك السابق رودولف جولياني ويؤيد العديد من ممثلي الحزب الجمهوري تعيين رومني في منصب وزير الخارجية، لكن، في الوقت نفسه يحظى جولياني بشعبية كبيرة بين أنصار الرئيس الأمريكي المنتخب، لتأييده القديم لترامب.

التقى ترامب أيضا بالجنرال المتقاعد جيمس ماتيس المتوقع أن يشغل منصب وزير الدفاع، وأيضا ميشيل ري المستشار التعليمي السابق في واشنطن والمرشح لمنصب وزير التعليم

وفي مارس أدلى رومني بخطاب ناري قال فيه إن ترامب سيكون رئيسا خطرا، وإن سياساته بإمكانها أن تتسبب في ركود الولايات المتحدة.

فريق ترامب منقسم حيال تولي رومني لوزارة الخارجية الأمريكية

أشارت مصادر أمريكية إلى أن هوية وزير الخارجية الأمريكي المقبل في إدارة الرئيس المنتخب أصبحت موضع ترقّب شديد وقالت صحيفة نيويورك تايمز، إن المحيطين بالرئيس المنتخب، دونالد ترامب، منقسمون حيال المرشحين لوزارة الخارجية الأمريكية، بين عمدة نيويورك السابق، رودولف جولياني، والمرشح الجمهوري للانتخابات الرئاسية في 2012، ميت رومني.

لكن الصحيفة أكدت أن أشد داعمي ترامب يرفضون منح الجمهوري المعتدل رومني هذه الحقيبة؛ باعتباره العدوّ اللدود الأسبق لقطب العقارات الأمريكي وتدور تساؤلات عدة حول من سيخلف الديمقراطي جون كيري، على رأس الخارجية الأمريكية، الوظيفة الثالثة في أمريكا حسب البروتوكول، والتي يعمل بها 70 ألف موظف ويفتقر جولياني، الذي أيد ترامب منذ البداية، إلى الخبرة على صعيد السياسة الخارجية، برغم إعرابه عن الرغبة في تولي وزارة الخارجية الأمريكية.

وتقول نيويورك تايمز إن رودي جولياني (72 عاماً)، المدعي العام السابق الذي ذاع صيته عالمياً لدى انتقاله إلى بلدية نيويورك (1994 -2001)، يعتبر أن من حقه الطبيعي تولي هذا المنصب ويمكن أن يطمئن تعيين رومني (69 عاماً) معتدلي الحزب الجمهوري وحلفاء الولايات المتحدة الذين يعربون عن قلقهم من القفزة في المجهول التي يمكن أن يقوم بها ترامب على صعيد السياسة الخارجية.

لكن ميت رومني، رجل الأعمال السابق من يوتاه، والحاكم السابق لماساشوستس (شمال شرق)، الذي غالباً ما تتم مقارنة أسلوبه بأسلوب جون كيري، لم يأت من عائلة سياسية، ووصف من جهة أخرى المرشح ترامب في الانتخابات التمهيدية بأنه "محتال" و"دجال"، الأمر الذي يجعل انضمامه إلى إدارة ترامب مثار سخط أنصار ترامب.

ومن جهة أخرى، لا يتفق رومني وترامب على السياسة التي سيتم تطبيقها حيال روسيا، ففي حين يعلن الأول صراحة أن روسيا هي العدو الجيوستراتيجي الأول للولايات المتحدة، يسعى الأخير للتقارب معها، وبصفة خاصة مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وقال نائب الرئيس الأمريكي المنتخب مايك بنس لبرنامج "فوكس نيوز صنداي"، إن المرشح الجمهوري السابق لانتخابات الرئاسة الأمريكية ميت رومني "مرشح بقوة" لتولي منصب وزير الخارجية الأمريكية إلى جانب مرشحين آخرين وقال بنس، إن رومني أبدى استعدادا للترشح للمنصب.

وأضاف أن ترامب كان "ممتنا بشدة للقاء الحاكم ميت رومني عقدا اجتماعا جيدا كان حوارا دافئا وجوهريا وأعلم أنه مرشح بقوة لوزارة الخارجية إلى جانب بعض الأمريكيين المتميزين الآخرين. لكن الديمقراطيين شككوا في أن يكون رومني منافسا فعليا على المنصب.

جولياني مرشح ترامب

كشفت مصادر مطلعة أن رودي (رودولف) جولياني وجون بولتون أبرز مرشحي الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب لتولي وزارة الخارجية وقالت صحيفة "ذي وول ستريت جورنال" إن جولياني، وهو رئيس بلدية نيويورك السابق، يعتبر صديقا وحليفا لترامب، فيما ينتمي بولتون، وهو سفير الولايات المتحدة السابق لدى الأمم المتحدة، إلى فريق "المحافظين الجدد" ونال شهرته في عام 2015 عندما دعا إلى قصف إيران ويجب أن يتخذ ترامب قراره النهائي بشأن المرشحين للخارجية في الأسابيع القليلة المقبلة وليس مستبعدا أن تتغير قائمة المرشحين لتولي الخارجية.

من هو رودي جولياني؟

ظهر اسم رودي جيولياني، عمدة نيويورك السابق، متقدما في بورصة المرشحين لتولي أعلى منصب دبلوماسي في إدارة الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب وفق ما أوردته وكالة اسوشتيد برس الأمريكية.

الميلاد والنشأة

ولد ردولف ويليام لويس جولياني عام 1944، في مدينة بروكلين بولاية نيويورك، لعائلة منحدرة من أصول إيطالية عريقة، عمل أغلبهم في الشرطة وشاركوا في الحروب وكان جيولياني قد قال في أحد حواراته الصحفية، "اتذكر أني تربيت بين البدلات العسكرية الرسمية، فكنت اراهم في كل مكان".

ألقي القبض على والده هارولد جولياني في نيويورك عام 1934 بعد سرقته محل بيع ألبان، وقضى عام ونصف العام في السجن، ومع ذلك وصفه جيولياني بالأب الرائع، وأصر أنه صاحب فضل عليه.

خلال حياته الدراسية كان جولياني طالبا مميزا، حصل على شهادة في القانون وعمل في المحاماة، ثم انتقل للعمل في مكتب النائب العام الأمريكي، وعُين المدعى العام المسؤول قضايا فساد الشرطة وهو في سن صغيرة، إذ أن عمره وقتذاك لم يتجاوز 30.

جولياني السياسي

توالت الترقيات واستمر تقدم جولياني، وعمل مساعدا للنائب العام في إدارة الرئيس الأمريكي السابق رونالد ريجان، وهي أهم ثالث وظيفة في وزارة العدل الأمريكية، وبعد عامين أصبح النائب العام للمنطقة الجنوبية في نيويورك تقول صحيفة الأوبرزفر البريطانية إنه بدأ حربا ضد الجرائم المختلفة، مثل تجارة المخدرات والعنف، وجراء تلك الحرب قلت نسبة الجريمة كثيرا خلال هذه الفترة.

حاول المدعي العام استغلال شعبيته في الوصول لمنصب عمدة نيويورك، عام 1989، ولكنه خسر أمام منافسه الديموقراطي الأسود دفيد دينكينز بفارق بسيط جدا، وأصبح الأخير أول عمدة أسود لنيويورك، وبعد أربعة أعوام ترشح مرة أخرى وفاز بالمنصب لفترتين متتالتين.

هجمات سبتمبر

وقعت أحداث 11 سبتمبر 2001 أثناء ولاية جولياني الثانية كعمدة لنيويورك، واستطاع اكتساب شعبية كبيرة بعد أن نزل موقع الهجمات وظهر أمام عدسات التلفزيون بعد دقائق من تحطم الطائرة داخل برج التجارة العالمي، وقال في تصريحات "غدا سنكون جميعا هنا، نبني نيويورك من جديد، وسنكون أقوى من قبل".

عُرف في هذه الفترة بلقب "أعظم حاكم لنيويورك"، وزاد قربه من الأمريكان بعد رفضه تبرع أرسله له الأمير الوليد بن طلال بعشرة ملايين دولار أمريكي، مرفق برسالة يطالبه فيها بتحسين سياسة الولايات المتحدة تجاه الشرق الأوسط وخاصة فلسطين.

مزق جيولياني الرسالة وأكد في مقابلات صحفية أن الإدارة الأمريكي لن تخضع لأي جهة مقابل المال، وأنها لم ولن تسمح بأن يطلب منها أحد تعديل سياساتها في نفس الوقت زاد عدائه تجاه الشرق الأوسط والمسلمين، أرجع محللون رفض جولياني تبرعات الوليد بن طلال لضغط اليهود عليه، خاصة وأنه أحد أكبر المواليين للجالية اليهودية في الولايات المتحدة.

ظهر ذلك جليا في طرده للرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات من مؤتمر حضره ساسة وقادات العالم في قاعة مركز لينكولن بنيويورك، في 23 أكتوبر 1995، حسبما أوردت صحيفة الأوبزرفر وقتها بعد عدة سنوات من انقضاء فترتيه في منصبه عمدة نيويورك، حاول جيولياني استغلال شعبيته في الوصول إلى البيت الأبيض.

ترشح جيولياني في الانتخابات التمهيدية للحزب الجمهوري لكنه خسر السباق الحزبي أمام ميت رومني الذي حصل على ثقة الجمهوريين وخاض السباق أمام مرشح الحزب الديمقراطي وقتها باراك أوباما الذي ألحق به هزيمة كبيرة وبقي أوباما في منصبه لفترتين متاليتين.

مع إعلان رجل الأعمال النيويوركي دونالد ترامب نيته خوض السباق إلى البيت الأبيض، سارع جيولياني – على عكس أغلب قيادات الحزب الجمهوري – إلى تأييده دافع جيولياني بشدة عن تصريحات ترامب المثيرة ووصفته بعض وسائل الإعلام الأمريكية بأنه مثل المتحدث باسم المياردير الأمريكي.

لم يكتف جيولياني بالدفاع عن ترامب فقط بل شن هجوما عنيفا طول الحملة الانتخابية على منافسته الديمقراطية هيلاري كلينتون، التي كانت في السابق عضوة في الكونجوس عن ولاية نيويورك وقت هجمات سبتمبر 2001 في تصريحات على شبكة سي إن إن، قال جيولياني إنه لا يذكر تواجد كيلنتون في موقع هجمات 11 سبتمبر، وكان ذلك ردا على تصريحاتها على نفس الشبكة بأنها "سافرت على متن أحد الرحلات بصعوبة شديدة لنيويورك لحرصها على مساندة أهالي القتلى والمصابين."

ويعتنق جيولياني نفس السياسات التي أعلنها ترامب في حملته الانتخابية ويحمل، مثله، كيلنتون وأوباما مسؤولية ظهور تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) ووصول التطرف الإسلامي إلى تلك الدرجة وقال في تصريحات لسي إن إن "إن العالم اليوم يعيش وضع أخطر مما كان عليه قبل أن تولى أوباما وكلينتون السلطة"، ولاء جيولياني الواضح لترامب دفع المراقبين إلى توقع توليه منصبا رفيعا في إدارة الرئيس الأمريكي المنتخب؛ فوكالة أسوشيتد برس قالت في تقريرها عن احتمالية تولي عمدة نيويورك السابق منصب وزير الخارجية، إن ذلك يعد دليلا على أن ترامب يكافئ الموالين له.

يُتداول إلى جوار اسم جولياني اسم الدبلوماسي جون بولتون السّفير السابق للولايات المتحدة في الأمم المتحدة، الذي أيّد بقوة غزو العراق في 2003، لإدارة الدبلوماسية الأميركية، خليفة لجون كيري وقد قال جولياني معلّقاً، في مؤتمر نظّمته صحيفة "وول ستريت جورنال"، إن بولتون خيار ممتاز لمنصب رجل خارجية أميركا.

لكنه ردّ على سؤال عن مرشح أفضل من بولتون، فقال "ربما أنا" مديرة حملة ترامب الانتخابية كيليان كونواي، التي ما زالت تشارك في المفاوضات حول الإدارة المقبلة، قالت إن "اسم جولياني طرح جديّا لتولي منصب وزير الخارجية، وهو مؤهل لهذه المهمة ويمكن أن يؤدي عمله فعليا بشكل جيد".

لكن هناك مؤشرات تنبئ عن إشكالات في ذلك الاختيار، بالنسبة إلى جولياني، وكذلك عن تعثر المشاورات السياسية اللازمة لإنجاحه فقد غادر نائب الرئيس المنتخب مايك بنس برج ترامب في مانهاتن من دون الإعلان عن أيّ قرار يتعلق بمناصب استراتيجية شبكة "سي إن إن" تقول إن المشاورات تشهد مواجهات حادة، بينما تذهب صحيفة "نيويورك تايمز" إلى حد التأكيد على أنها تجري "وسط الفوضى".

من جهة أخرى أعلن مايك رودجرز مستشار ترامب للأمن القومي رحيله من الفريق الانتقالي، مؤكدا أن عمله أرسى أسسا متينة لمواجهة التحديات المعقّدة أمام الولايات المتحدة، وفي الوقت نفسه تواصلت زيارات الشخصيات إلى برج ترامب الذي يضم مقر سكن ومكاتب رجل الأعمال الشهير، وشوهدت حوالي 20 من هذه الشخصيات تدخل إلى المبنى، بينها الزوجة السابقة للرئيس المنتخب مارلا مايبلز والسيناتور عن تكساس تيد كروز المرشح الذي هزم في الانتخابات التمهيدية للجمهوريين.

جولياني و"الإرهاب الإسلامي"

تصف الصحف الأميركية والبريطانية جولياني بالمرشح المفضل لدى ترامب ولكنّه يمثل رعبا لدى السياسيين الأميركيين، والديمقراطيين منهم، بسبب مواقفه المتصلة بالسياسة الخارجية، وتبنّيه مواقف ليبرالية اجتماعية، مثل إقراره بحق المرأة في الإجهاض، ودعمه لقوانين التحكم بامتلاك الأسلحة النارية، لكنه يعترف باعتناقه فكر المحافظين الجدد واليمينيين في السياسة الخارجية.

بحسب مقالة نشرت له في مجلة "فورين أفيرز"، فإن جولياني يرى أنه يجب التركيز على الحرب ضد الإرهاب، وخاصة ما يصفه بـ"الإرهاب الإسلامي" وأن يكون هذا محور السياسة الخارجية الأميركية الجديدة يقول جولياني إنه يجب تأييد منع دخول المسلمين للولايات المتحدة، وخاصة من الدول المعرّضة للإرهاب، وإذا أرادت الولايات المتحدة دخول مسلمين لأراضيها فيجب مراجعة ملفاتهم بدقة للتأكد من عدم وجود ميول متطرفة لديهم.

مصطلح "الإرهاب الإسلامي" ليس جديدا على لسان وزير خارجية أميركا المتوقع ففي مقابلة تلفزيونية مع شبكة "سي إن إن"، أجريت معه عقب هجوم أورلاندو الإرهابي، قال جولياني "أنا منزعج جداً من عجز الرئيس باراك أوباما عن استخدام كلمة الإرهاب الإسلامي، ولقد أزعجني ذلك منذ عدة سنوات، الكلمات التي يستخدمها الرئيس مهمّة جداً وهو يخلق شعوراً، ربما بين الأشخاص الأكثر ليبرالية في المجتمع، إنه لا يمكنك استخدام تعبير الإرهاب الإسلامي".

وأضاف جولياني عن سياسة أوباما ومن خلفه المرشحة الخاسرة هيلاري كلينتون "سياستهما التي أوصلتنا إلى ما نحن عليه اليوم، فنحن في وضع أخطر ممّا كنا عليه قبل أن يتولى باراك أوباما وهيلاري كلينتون السلطة وقد أصبحت على قناعة ثابتة بعد 35 عاماً من التعامل مع الإرهاب الإسلامي ذي الطبيعة المتطرفة، أنك كلما كنت دفاعياً سيكونون أكثر هجوماً، وكلما كنت أكثر هجوماً فإنهم سيتراجعون عن ملاحقتك".

ما ينتظره العرب اليوم، من جولياني وغيره، هو كيف ستكون السياسة الخارجية لأميركا بعد انتهاء حقبة أوباما المخيّبة لآمال الكثيرين منهم، خصوصا هؤلاء المضطهدين، وكيف سيكون الموقف مع طهران ويبدو إذا تولى جولياني رئاسة وزارة الخارجية الأميركية، فإن هناك الكثير من التغيرات ستكون مزعجة لإيران، ومن الممكن أن تكون مدمّرة لنظام الأسد.

ففي مقال كتبه جولياني مؤخرا حث السياسة القادمة لأميركا على رفض الاتفاق النووي الإيراني، معتبرا أن إيران خطر على الأمن القومي الأميركي، وأنها لن تلتزم ببنود الاتفاق النووي وسوف تسعى للحصول على السلاح النووي حتى إن استغرق هذا وقتا أطول.

مديرة حملة ترامب الانتخابية كيليان كونواي، التي ما زالت تشارك في المفاوضات حول الإدارة المقبلة، تقول إن "اسم جولياني طرح جديا لتولّي منصب وزير الخارجية، وهو مؤهّل لهذه المهمة ويمكن أن يؤدي عمله فعليا

ديفيد بتريوس

ديفيد بتريوس ولد في ولاية نيويورك في 7 نوفمبر 1952 لوالدين من أصول هولندية وكان والده يعمل بحاراً وتخرج من مدرسة "كورنويل" العليا وانضم إلى القوات المسلحة الأمريكية تخرج عام 1974 من الأكاديمية العسكرية الأمريكية المشهورة "ويست بوينت" وعمل في مجال القوات البرية وتولى مناصب قيادية في قوات المظليين الآلية والمشاة الجوية الهجومية في أوروبا والشرق الأوسط والولايات المتحدة وهو متزوج من ابنة جنرال أمريكي متقاعد كان يعمل رئيساً لأكاديمية "ويست بوينت".

حصل "بتراوس" على شهادة الدكتوراة في العلاقات الدولية من جامعة برنستون وعمل استاذاً مساعداً في الأكاديمية العسكرية الأمريكية كما أنه زميل في جامعة جورج واشنطن

شارك "بتراوس" في الغزو الأمريكي للعراق عام 2003 إذ كان قائداً للفرقة 101 المحمولة جواً وكان من مهمات الفرقة احتلال محافظة نينوى ومركزها مدينة الموصل، ثالث كبريات المدن العراقية وعقب انتهاء مهمة الفرقة التي كان يتولى قيادتها عاد إلي واشنطن، وذلك قبل أن يتم ترشيحه للعودة إلى العراق كقائد للقوات الأمريكية خلفاً للجنرال جورج كيسي.

كان من أهم أسباب ترشيحه لهذا المنصب أنه أحد مهندسي الخطة الجديدة للرئيس الأمريكي "جورج بوش" لإنقاذ قواته في العراق والتي تقضي بإرسال 21500 جندي إضافي إلى بغداد لمواجهة المقاومة التي تشكل خطراً كبيراً على قوات الاحتلال وكانت سبباً رئيسياً في إقالة سلفه يتمتع "بترايوس" بخلفية إعلامية جيدة في الأوساط الأمريكية ساعدت علي وضعه في مقدمة المرشحين لهذا المنصب.

يحتل "بتريوس" مكانة خاصة في الأوساط العسكرية حيث يكيل له الجميع المديح خلال الفترة التي أمضاها عامين ونصف العام في العراق كقائد للفرقة 101 المحمولة وكرئيس لبعثة تدريب قوات الأمن المحلية والتي حقق فيها أهداف كثيرة للاحتلال وافقت لجنة القوات المسلحة في الكونغرس الأمريكي بالإجماع على تعيينه في 25 يناير 2007 خلفاً لجورج كايسي إلا بعض المحللين السياسيين والعسكرين يرون أن مجيء "بترايوس" قد لا يساعد على انتشال أمريكا من مستنقع الفشل الذي تغرق فيه في العراق الآن، حيث أن مسئولية هزيمة القوات الأمريكية في العراق لا تقع على عاتق "كايسي" وحده.

ترامب يلتقي الجنرال بترايوس

التقى الرئيس الاميركي المنتخب دونالد ترامب في نيويورك الجنرال المتقاعد ديفيد بترايوس، المدير السابق لوكالة الاستخبارات المركزية "سي اي ايه" الذي اطاحت به فضيحة اطلاع عشيقته على وثائق سرية وأحد المرشحين حاليا لتولي وزارة الخارجية.

واصبحت هوية وزير الخارجية المقبل موضع ترقب شديد، لا سيما بعد ان رفض المتشددون من أنصار الرئيس المنتخب منح الجمهوري المعتدل ميت رومني، العدو اللدود الاسبق للملياردير، هذه الحقيبة.

وبترايوس الذي ما زال يحظى باحترام كبير في البلاد بسبب دوره في تغيير مسار الحرب في العراق حيث أشرف في 2007 على نشر 30 ألف جندي اميركي اضافي وتمكن من انقاذ الجهود العسكرية المتعثرة، خدم ايضا في افغانستان، وقد رقي في 2011 لمنصب مدير السي آي ايه لكنه اضطر للاستقالة في العام التالي بسبب فضيحة اطلاعه عشيقة وكاتبة سيرة حياته باولا بردويل على وثائق سرية للغاية.

وبسبب هذه الفضيحة حكم في 2015 على الجنرال المتقاعد بالسجن سنتين مع وقف التنفيذ وغرامة قدرها مئة ألف دولار التقى الرئيس المنتخب بترايوس على مدى ساعة من الزمن

وأثر الاجتماع قال الجنرال المتقاعد للصحافيين ان ترامب "برهن عن معرفة كبيرة بمختلف التحديات التي تواجهنا وكذلك بالفرص" المتاحة، مضيفا "سنرى الى اين سيقود هذا الامر"

من جهته لجأ الرئيس المنتخب كعادته الى تويتر، منصة التواصل المفضلة لديه، وكتب اثر الاجتماع "التقيت لتوي الجنرال بترايوس-انا منبهر جدا".

واضافة الى بترايوس هناك ثلاثة مرشحين آخرين تتداول اسماؤهم لتولي حقيبة الخارجية، هم فضلا عن رومني رئيس بلدية نيويورك السابق رودي جولياني ورئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ بوب كوركر.

نيوت غينغريتش

الرئيس السابق لمجلس النواب قد يكون وزيرا للخارجية في إدارة ترامب، حسب وكالة الصحافة الفرنسية "صاحب الشخصية الحادة، الذكي والغني بالأفكار"، تصفه الوكالة وفي حوار مع قناة "فوكس" الإخبارية، صرح غينغريتش أن فترة الإدارة الأميركية القادمة ستكون "فترة استثنائية في تاريخ أميركا السياسي".

مركز النبأ الوثائقي يقدم الخدمات الوثائقية والمعلوماتية
للاشتراك والاتصال www.annabaa.org

........................
-ويكيبيديا الموسوعة الحرة
-موقع الميادين
-بوابة مصر
-جريدة الرياض
-جريدة العرب
-الخليج اونلاين
-موجز اخبار العراق
- BABnews.com
-رويترز
-قناة العالم
-جريدة القدس العربي
-موقع الحرة
- RT
-شبكة عراقنا الإخبارية
-بي بي سي
-سكاي نيوز عربية
-صحيفة الحياة

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

0