سقوط الطائرة الروسية في سيناء شكل كارثة انسانية مثيرة للجدل على الصعيد الدولي، لما اثارته من تداعيات وغموض حول اسباب سقوطها الذي يشير الكثير من المحللين بالقضايا الدولية الى ان وراء كارثة طائرة الروس حرب خفية واجندة مبهمة لإيصال رسائل سياسية بين الخصوم في لعبة الدولية داخل الشرق الاوسط، فمنذ وقوع كارثة طائرة الركاب المملوكة لشركة روسية خاصة في الأجواء المصرية، لم يدل أي مسؤول كبير في أي دولة من دول العالم بتصريحات مثيرة، إلا في بريطانيا، والتي اقرت باحتمال زرع عبوة ناسفة داخل الطائرة بترجيح تنظيم داعش القيام بهذه العملية الارهابية، اضافة الى اصدار قرار بإيقاف الرحلات الجوية القادمة من منتجع شرم الشيخ المصري، جل هذه الامور ترجع بحسب بعض المحللين إلى معارضة المملكة المتحدة لتحركات روسيا في سوريا، فقد اعتبار هؤلاء المحللون ان ما صدر من بريطانيا من تصريحات وقرارات يشكل وجه لمعارضة جيوسياسية لتحركات روسيا في سوريا.

ففي الوقت الذي رجح فيه رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون أن عبوة ناسفة اسقطت طائرة ميتروجيت الروسية التي قتل جميع ركابها، حذر مسؤولون روس ومصريون من التسرع في الحكم، لكن الأمر يبدو ليس مستغرباً بالنسبة لمسؤولي الاستخبارات الأميركية.

لكن يرى بعض المحللين الأمنيين إن التحرك الذي تقوم به شركات الطيران البريطانية بوقف رحلاتها إلى شرم الشيخ إلى جانب الانتقادات التي حملها الإعلام للسلطات المصرية تؤكد وجود أدلة على تفجير قنبلة على متن الطائرة الروسية التي سقطت في سيناء، مضيفا أنه لو كان هناك بالفعل مشكلة فنية لسارعت القاهرة وموسكو إلى الكشف عنها.

في المقابل قال مسؤول في الطيران في موسكو ان المحققين يدرسون احتمال زرع شيء في الطائرة مما أدى إلى وقوع الكارثة، وكررت داعش -التي تسيطر على مناطق كبيرة من العراق وسوريا وتحارب الجيش المصري في سيناء- مسؤوليتها عن اسقاط الطائرة وقالت إنها ستكشف في الوقت الذي تراه مناسبا عن "آلية" تنفيذ الهجوم.

من جهتها روسيا عرضت على ما يبدو دليلاً آخراً، إذ أوردت وفقا لأحد المصادر، أن الصندوق الأسود لقمرة القيادة التقط أصواتاً غير مألوفة قبل اختفاء الرحلة من على شاشة الرادار بوقت قصير، ولم يتلق مراقبو الحركة الجوية أي نداء استغاثة، والمحققون يبحثون في هويات من كانوا على متن الرحلة المنكوبة، لمعرفة ما إذا كان أحدهم عبث بالطائرة أو زرع قنبلة على متنها، لكنهم لم يجدوا حتى الآن أي علامات على وقوع انفجار من خلال الحطام الذي عثر عليه، وخبراء في مجال الطيران يقولون إن كل هذه الفرضيات سابقة لأوانها.

لكن بحسب محللين آخرين انه من الواضح أن واشنطن ولندن تدفعان في اتجاه روايات محددة، ولا تجزمان في الوقت نفسه بتلك الروايات والفرضيات. وتواصلان إلقاء ظلال الشك ليس فقط على الروايات الأخرى، بل على أي إمكانية للتعامل بحكمة وعقلانية مع الحادث الذي يمثل أهمية قصوى بالنسبة لروسيا ولمصر على حد سواء.

علما بأن الولايات المتحدة وبريطانيا تغمضان عيونهما تماما عن الهلوسات السياسية التي يروج لها بعض وسائل الإعلام بشأن ارتباط الحادث بالإجراءات الروسية لمكافحة الإرهاب في سوريا.

ويرى هؤلاء المحللون ان هذا التسخين المتعمد لوسائل الإعلام، وتضليل الرأي العام قبل ظهور نتائج البحث والتحقيق، دفع الكرملين مجددا للتقليل من أهمية الفرضيات التي أعلنتها واشنطن ولندن حول أسباب تحطم الطائرة، بل واعتبر الكرملين أن أي تصريحات تصدر عن جهات غير مرتبطة بالتحقيق، هي تصريحات غير جديرة بالثقة.

وكان من الواضح أن تصريحات الناطق باسم الكرملين دميتري بيسكوف هي للرد على تصريحات هاموند الذي سمح لنفسه باستباق نتائج التحقيقات، وأعلن من نفسه خبيرا في مجال سقوط الطائرات هو ورئيس وزرائه.

وعليه يبدو في كل الأحوال، من الصعب دفع الطرف الروسي إلى مصيدة الانفعال أو ارتكاب أخطاء سياسية وأمنية، أو جره إلى طرق فرعية قد تخفي الأسباب الحقيقية للكارثة، أو إلى اصطفافات تتعارض مع مصالح موسكو. وتبقى عبارة بوتين لوزير النقل الروسي: "المهم الآن هو البحث عن الأسباب الحقيقية لكارثة الطائرة لكي يتسنى لنا التعامل بشكل مناسب معها". هذه الرسالة المهمة، موجهة إلى وسائل الإعلام "الصفراء"، وإلى أطراف تمارس هواية خلط الأوراق لأهداف سياسية معينة، وإلى من هم وراء الكارثة في حال جاءت التحقيقات لترجح رواية على أخرى، فما دام التحقيق مستمرا في ملابسات الكارثة التي أودت بحياة 224 شخصا كانوا على متن الطائرة الروسية، لا تزال جميع الفرضيات مطروحة على الطاولة، لذا يبقى اللغز الطائر الروسي من مصر الى الغموض المجهول حتى اللحظة الراهنة.

بريطانيا ترجح أن تكون داعش وراء إسقاط الطائرة الروسية

من جهتها قالت بريطانيا إن هناك احتمالا كبيرا لأن تكون جماعة مرتبطة بتنظيم داعش وراء هجوم يشتبه أنه بقنبلة على طائرة ركاب روسية تحطمت في سيناء المصرية مما أودى بحياة 224 شخصا، وقالت روسيا إن مثل هذه النظريات محض تكهنات في المرحلة الحالية وإن التحقيق الرسمي وحده هو الذي يمكن أن يحدد ما حدث. وقالت مصر إنه لا يوجد حتى الآن ما يشير إلى أن السبب قنبلة، وحين سئل وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند عما إذا كان داعش وراء الكارثة قال "داعش-سيناء أعلنت المسؤولية عن إسقاط الطائرة الروسية. فعلت ذلك بعد التحطم مباشرة"، وأضاف لقناة سكاي التلفزيونية "نظرنا في صورة المعلومات ككل بما فيها ذلك الزعم وبالطبع نظرنا في معلومات أخرى كثيرة وخلصنا إلى وجود احتمال كبير"، وتقول مصادر أمن أمريكية وأوروبية ان الأدلة تشير الان إلى ان ولاية سيناء التي أعلنت ولاءها لتنظيم داعش هي على الأرجح وراء تحطم الطائرة. لكن المصادر أكدت أنها لم تتوصل إلى نتيجة نهائية بعد، وقال ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن الطائرات الروسية مازالت تطير إلى شرم الشيخ ومنها رغم أن بريطانيا وايرلندا فرضتا حظرا على الرحلات من المنتجع المصري. بحسب رويترز.

وقررت بريطانيا وقف الرحلات القادمة من منتجع شرم الشيخ المصري لكسب مزيد من الوقت لتقييم الأمن في المدينة التي انطلقت منها الطائرة الروسية المنكوبة.

وتشن داعش التي لها وجود أيضا في ليبيا حملة دامية وتنفذ تفجيرات انتحارية وهجمات بالرصاص في مصر لاسقاط حكومة الرئيس عبد الفتاح السيسي، ويقوم السيسي حاليا بزيارة دولة لبريطانيا التي ترى مثلها مثل قوى غربية أخرى أن مشاركة القاهرة ضرورية لجهود مكافحة التشدد.

روسيا تشكو من بريطانيا بخصوص حادث الطائرة

من جهتها شكت وزارة الخارجية الروسية من عدم تقديم بريطانيا معلومات بشأن حادث تحطم طائرة روسية في مصر وذلك بعد أن قالت لندن إن هناك احتمالا كبيرا بأن يكون داعش قد زرعوا قنبلة على متنها. بحسب رويترز.

وقالت ماريا زاخاروفا المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية للصحفيين "الحكومة البريطانية لم تقدم لنا أي معلومات عن حادث تحطم الطائرة"، وأضافت في حديث نقلته وكالة تاس للأنباء "إذا كانت لديهم معلومات ولا يقدمونها فهذا أمر صادم." وقالت إن من المثير للدهشة أن ممثلا لحكومة أجنبية هو من يقدم نظريات عن مصير الطائرة وليس خبراء مختصين، ونقلت وكالة نوفوستي الروسية عنها قولها "معرفة أن الحكومة البريطانية لديها قدر من المعلومات يمكن أن يلقي ضوءا على ما حدث في أجواء مصر مسألة صادمة حقا"، وجاءت هذه التصريحات بعد أن قالت بريطانيا إن هناك احتمالا كبيرا لأن يكون ذراع تنظيم الدولة الإسلامية في مصر وراء هجوم بقنبلة على الطائرة الروسية. وقال رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون في وقت لاحق إن من المرجح أن قنبلة هي التي تسببت في سقوط الطائرة. بحسب رويترز.

كما نقلت وكالة نوفوستي للأنباء عن مشرع روسي كبير قوله إن قرار بريطانيا إيقاف الرحلات الجوية من منتجع شرم الشيخ المصري إليها نابع من معارضتها لتحركات روسيا في سوريا، وردا على سؤال بشأن قرار بريطانيا قال قنسطنطين كوساتشيف وهو عضو بارز في مجلس الاتحاد الروسي "هذه معارضة جيوسياسية لتحركات روسيا في سوريا".

نقلت وسائل إعلام روسية عن الرئيس بوتين أنه أمر بتعليق كافة الرحلات الجوية المتجهة إلى مصر ووضع آلية لإجلاء الرعايا الروس من هناك، بعد توصيات رئيس وكالة الأمن الاتحادي بذلك لحين معرفة أسباب تحطم طائرة ركاب في سيناء.

أفادت وكالة الأنباء الروسية (إنترفاكس) بأن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمر الجمعة (السادس من نوفمبر/ تشرين الثاني 2015) بتعليق كافة الرحلات الجوية إلى مصر، ووضع آلية لإجلاء الرعايا الروس من هناك.

تأتي أوامر بوتين هذه بعد أن قال رئيس وكالة الأمن الاتحادي الروسي، ألكساندر بورتنيكوف، الجمعة إنه يجب على روسيا تعليق كل الرحلات الجوية المدنية إلى مصر حتى يتبين سبب تحطم إحدى طائراتها في شبه جزيرة سيناء مطلع الأسبوع.

وأضاف بورتنيكوف: "إلى أن نعلم الأسباب الحقيقية لما حدث، أرى أنه من المناسب وقف الرحلات الجوية الروسية إلى مصر ... وقبل كل شيء يتعلق الأمر برحلات السياحة".

هذا ولم يصدر تعليق مباشرة من الكرملين حول هذه التصريحات، التي جاءت في أعقاب تحطم طائرة من طراز "إيرباص إيه 321" كانت في طريقها من منتجع شرم الشيخ المصري إلى مدينة سان بطرسبرغ الروسية.

مصادر دولية ترجح فرضية الاعتداء الإرهابي

كما أعلنت مصادر أمنية أمريكية وأوروبية أن أغلب الأدلة أشارت إلى أن عبوة ناسفة زرعت على متن الطائرة الروسية هي التي تسببت في تحطمها. مؤكدة وجود احتمال كبير أن يكون تنظيم "داعش" وراءها، رجحت مصادر أمنية دولية فرضية انفجار قنبلة على متن الطائرة الروسية التي تحطمت في سيناء بمصر، فبعد أربعة أيام من تحطمها ومقتل جميع ركابها في كارثة لم تعرف بعد أسبابها، قالت بريطانيا أن لديها "معلومات جديدة" تثير "مخاوف" من أن تكون الطائرة أسقطت بتفجير قنبلة زرعت على متنها، وهي فرضية باتت "مرجحة بشدة" بحسب مسؤول أمريكي. بحسب فرانس برس.

وأرفقت لندن إعلانها بقرار علقت فيه مؤقتا جميع الرحلات بين بريطانيا ومطار شرم الشيخ، الذي أقلعت منه طائرة الإيرباص السبت متجهة إلى سان بطرسبورغ ولكنها انشطرت في الجو بعد 23 دقيقة، مما أدى إلى مقتل 224 شخصا هم كل من كانوا على متنها وغالبيتهم روس،

وفي لندن قالت رئاسة الوزراء البريطانية "ليس بإمكاننا بعد أن نقول بشكل حاسم لماذا تحطمت الطائرة الروسية. ولكن على ضوء المعلومات الجديدة، لدينا مخاوف من أن يكون سقوط الطائرة سببه عبوة ناسفة. بالتالي فقد قررنا في إجراء احترازي تعليق الرحلات بين شرم الشيخ وبريطانيا".

من جهته أعلن مسؤول أمريكي أنه "من المرجح بشدة" أن يكون سقوط الطائرة سببه انفجار قنبلة وضعت على متنها، لافتا إلى أن تنفيذ مثل هكذا هجوم هو "أمر يسعى تنظيم "الدولة الإسلامية" لتحقيقه"، وإذا تأكدت هذه الفرضية يكون هذا أول هجوم من نوعه ينفذه تنظيم "داعش".

بريطانيا تعلق رحلاتها إلى مصر والسيسي في لندن

في تطور آخر يقوم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بزيارة مثيرة للجدل إلى بريطانيا تستمر ثلاثة أيام، حيث سيجري محادثات حول التعاون الأمني ومكافحة الإرهاب مع رئيس الوزراء ديفيد كاميرون. يأتي هذا غداة تعليق بريطانيا لرحلاتها من وإلى مطار شرم الشيخ الذي أقلعت منه الطائرة الروسية التي تحطمت في سيناء.

استهل الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الخميس زيارة لبريطانيا تدوم ثلاثة أيام وتثير الكثير من الجدل، حيث سيجري محادثات حول التعاون الأمني مع رئيس الوزراء ديفيد كاميرون بعد خمسة أيام على تحطم الطائرة الروسية في سيناء. بحسب فرانس برس.

وبدأت الزيارة مع إعلان بريطانيا بعد ظهر الأربعاء تعليق الرحلات الجوية بين شرم الشيخ وبريطانيا. وقالت الحكومة البريطانية أنها تملك معلومات تدفع إلى الاعتقاد بأن قنبلة تسببت بتحطم طائرة الإيرباص ايه321 الذي أسفر عن سقوط 224 قتيلا.

وسيكون هذا الحادث في صلب المحادثات بين كاميرون والسيسي خلال لقائهما بعد ظهر الخميس في مقر رئاسة الحكومة البريطانية، وأكدت رئاسة الحكومة البريطانية على "ضرورة" إجراء محادثات مع الرئيس المصري نظرا إلى المناخ السائد حاليا في شمال أفريقيا والشرق الأوسط، وستتمحور المحادثات خصوصا حول مكافحة الإرهاب في مصر والوضع في ليبيا، من جهته، قال رئيس لجنة الشؤون الخارجية البرلمانية كريسبن بلانت أن "استقرار مصر يتعلق بالمصلحة العليا للمملكة المتحدة".

أما زعيم المعارضة العمالية جيريمي كوربين فاعتبر أن زيارة الرئيس المصري "تهدد الأمن القومي البريطاني أكثر من أن تحميه" مضيفا أنه "بدل أن نستقبل الرئيس المصري بحفاوة يتوجب على رئيس الحكومة تعليق صادرات الأسلحة إلى مصر حتى احترام الحقوق الديموقراطية والمدنية"، وكان السيسي الذي وصل مساء الأربعاء إلى لندن دافع في مقابلتين مع وسائل إعلام بريطانية عن التدابير الأمنية المتخذة في مصر عشية لقائه رئيس الوزراء البريطاني، وأكد السيسي لتلفزيون البي بي سي "هناك خارطة طريق حقيقية للديموقراطية في مصر"، وأضاف أن "الناس يطالبون بالتغيير منذ أربع سنوات، وهدفنا الأخير هو تلبية مطالبهم والعمل باتجاه ديموقراطية أفضل في المستقبل".

من جهة أخرى، شارك نحو مئتي شخص في تظاهرة أولى دعا إليها خصوصا "تحالف أوقفوا الحرب" (ستوب ذي وور كواليشن) وجمعية مسلمي بريطانيا مساء الأربعاء أمام مقر الحكومة البريطانية.

وقال كريس نينيهام من "تحالف أوقفوا الحرب" "نحن هنا للإحتجاج على مجيئ الديكتاتور السيسي، الرجل الذي سحق الديموقراطية المصرية"، ورفع المتظاهرون لافتات كتب عليها "السيسي غير مرحب به" و"لا اتفاقات مع مصر"، وستنظم تظاهرات أخرى.

ارهابيو داعش يتمسكون بمسؤوليتهم عن اسقاط الطائرة الروسية

من جهتهم قالت جماعة ولاية سيناء التي أعلنت ولاءها لتنظيم الدولة الإسلامية في تسجيل صوتي إنها ستكشف "آلية" تحطم طائرة الركاب الروسية التي سقطت في شبه الجزيرة المصرية وعلى متنها 224 من الركاب وأفراد الطاقم قتلوا عن آخرهم.

وكانت الجماعة قد أعلنت بعد ساعات من سقوط الطائرة وهي من طراز ايرباص ايه 321 أنها وراء تحطمها وأن ذلك جاء ردا على الحملة الجوية الروسية ضد جماعات المعارضة للرئيس السوري بشار الأسد ومنها تنظيم داعش. بحسب رويترز.

وقالت تقارير صحفية إن خبراء لم يستبعدوا أن يكون انفجار وقع داخل الطائرة التي اختفت من على شاشات الرادار بعد 23 دقيقة من إقلاعها من مطار شرم الشيخ الدولي في محافظة جنوب سيناء، وسقطت الطائرة المنكوبة في منطقة الحسنة بمحافظة شمال سيناء المجاورة التي تنشط فيها جماعة ولاية سيناء، واستنكر التسجيل الصوتي الذي نشر في صفحات لمؤيدي الجماعة على تويتر ومدته ثلاث دقائق و47 ثانية استبعاد السلطات المصرية والروسية أن تكون ولاية سيناء وراء تحطم الطائرة.

وجاء في التسجيل "نقول للمكذبين المشككين المستهجنين موتوا بغيظكم نحن بفضل الله من اسقطها ولسنا مجبرين عن الإفصاح عن آلية سقوطها"، وأضاف "هاتوا حطام الطائرة. فتشوا واحضروا صندوقكم الأسود وحللوا. اخرجوا علينا بخلاصة أبحاثكم وعصارة خبرتكم واثبتوا أننا لم نسقطها أو كيف سقطت. نحن بفضل الله من أسقطها وسنفصح عن آلية سقوطها في الوقت الذي نريده وبالشكل الذي نراه"، وبدأت الحملة الجوية الروسية في سوريا يوم 30 سبتمبر أيلول.

موسكو تستبعد أن يكون تنظيم داعش وراء إسقاط الطائرة الروسية بسيناء

بينما اعتبرت موسكو أن تبني تنظيم "داعش" لمسؤولية إسقاط طائرة روسية في سيناء المصرية "لا يمكن أن يكون صحيحا"، وذلك إثر إعلان الفرع المصري في التنظيم عبر تويتر، إسقاط طائرة الإيرباص "إيه 321" وعلى متنها 224 شخصا.

قال وزير النقل الروسي مكسيم سوكولوف إن إعلان تنظيم "الدولة الإسلامية" مسؤوليته عن تحطم طائرة روسية من طراز إيرباص "إيه 321" في سيناء "لا يمكن اعتباره صحيحا"، وكان الفرع المصري في تنظيم "الدولة الإسلامية" أعلن عبر تويتر أنه أسقط الطائرة الروسية. بحسب فرانس برس.

وأضاف المسؤول الروسي "نحن على اتصال دائم بزملائنا المصريين وبالسلطات الجوية في هذا البلد. حتى الآن لا يملكون أي معلومة تؤكد تلميحات من هذا النوع". من جانبه، أعلن مصدر دبلوماسي روسي أنه "من غير المناسب الكلام عن أي رواية ما دامت أسباب الكارثة لم تتضح بعد".

مخاوف بشأن السياحة واتهامات باستثمار الأزمة

على صعيد مختلف، لم ينجح الاسلوب الحذر الذي توخاه المسؤولون المصريون في تقييم سبب تحطم الطائرة في تهدئة مخاوف شركات السياحة التي تنظم رحلات إلى مواقع الآثار المصرية والمنتجعات المطلة على البحر الأحمر، وانخفضت اسهم توماس كوك لدى بدء التعاملات 2.1 في المئة مع إلغاء المملكة المتحدة الرحلات إلى مصر التي تعتمد على السياحة بشدة لتوفير العملة الصعبة، وكان السيسي قد وصف تنظيم داعش بأنه يشكل خطر وجود على العالم العربي والغرب ودعا مرارا إلى تعزيز الجهود الدولية لمحاربة المتشددين.

وقالت بريطانيا إنها تعمل مع شركات الطيران ومع السلطات المصرية لوضع اجراءات أمنية اضافية وعمليات تفتيش حتى يمكن للبريطانيين الموجودين في شرم الشيخ العودة إلى الوطن لكن هذا سيستغرق وقتا ولن تعود طائرات من المنتجع، وأمرت هيئة الطيران الايرلندية كل شركات الطيران الايرلندية بعدم تسيير رحلات من سيناء وإليها حتى اشعار آخر، والطائرة التي تشغلها شركة روسية مسجلة في ايرلندا وتشارك هيئة الطيران الايرلندية في التحقيق الخاص بتحطم الطائرة.

واتهم الوزير المصري شركات الطيران بـ"استثمار" الأزمة لأغراض أخرى ونأمل من وسائل الإعلام عدم الانسياق خلف هذه الأخبار".

وحول عمل لجنة التحقيق والمشاكل التي تواجههم في تفريغ الصندوق الأسود الذي يحتوى على مسجل الحوار في قمرة القيادة قال وزير الطيران :"مازال العمل في تفريغ هذا الصندوق من خلال استخدام إمكانيات معامل تحليل الصندوقين الأسودين ولن نحتاج لنقله إلى الخارج للتعامل معه حيث يوجد لدينا أفضل الخبراء في هذا المجال وأحدث المعامل التي تتعامل مع الصندوق الأسود".

وكانت طائرة الركاب الروسية قد تحطمت فوق شبه جزيرة سيناء المصرية يوم السبت الماضي بعد إقلاعها من مطار شرم الشيخ وعلى متنها 224 شخصا، بما في ذلك أفراد الطاقم، في طريقها إلى روسيا.

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

تبرع الان ساهم معنا وتبرع: لبناء اوطاننا،, وحماية حرياتنا وحقوقنا، ومكافحة الفقر والجهل والتخلف، ونشر الوعي والمعرفة شارك معنا: لنرسخ ثقافة السلام واللاعنف والاعتدال، ونواجه التطرف والعنف والإرهاب.
annabaa@gmail.com
009647902409092
0