في النصف الاول من القرن الماضي، تحدث نوري السعيد عن الوحدة العربية، وقال انها تمثل طموحنا وهدفنا، لكن الرجل كان واقعيا ويعرف تماما، ان مسعى كهذا دونه عوائق كثيرة وكبيرة، اغلبها خارجية واقلها داخلية، واقصى ماتحقق لاحقا هو (الاتحاد الهاشمي) الذي بدا في شباط العام 1958 وانتهى في تموز من العام نفسه، منوهين الى ان (الولايات العربية)، في زمن الدولة العثمانية كانت متصلة ببعضها، اذ لاحدود بينها، لانها ضمن دولة واحدة، وذاكرة الناس (الوحدوية) مازالت طازجة وقتذاك، وهذا ما جعل العراقيين يقبلون الامير فيصل بن الحسين ملكا عليهم عندما اصبحت لهم دولة مستقلة، مع انه من الحجاز، مثلما قبله السوريون قبلهم، لكن تكريس نموذج الدولة (السايكسبيكوية) وتعاقب الاجيال، خلق ثقافة جديدة بعض العراقيين يتساءلون عن كيفية تنصيب ملك (سعودي) عليهم! كونهم لايعرفون ان المملكة العربية السعودية، باتت دولة تعرف بهذا الاسم بعد سنين على تنصيب فيصل وتغير الواقع في الجزيرة العربية اثر توحيد نجد والحجاز.

لقد كان من الممكن جعل هذا التباعد اقل وطأة، لو تم العمل على مشروع للتكامل الاقتصادي ولو بالحدود الدنيا، يسبق التكامل السياسي ويعززه، لكن شيئا من هذا لم يحصل، وكانت الجامعة العربية التي تأسست منتصف الاربعينيات، تمثل الانظمة ولا تعكس بالضرورة ارادة الشعوب، حتى اذا جاءت الحرب العالمية الثانية بما افرزته من ثقافة (اليسار واليمين) بعد ظهور المعسكرين الكبيرين، الشيوعي والراسمالي، وانقسام انظمة مابعد مرحلة الاستعمار بينهما، وجدنا انفسنا في حالة شبه حرب بين الانظمة التي خضعت للعبة الاستقطاب الدولي هذه.

لقد فشلت جميع مشاريع الوحدة بين البلدان العربية، بدءا من الوحدة الثلاثية بين العراق ومصر وسوريا، مرورا بالاتحاد المغاربي، وصولا الى مجلس التعاون الخليجي التي تعثّر مؤخرا بشكل واضح، والسبب وجود ارادة خارجية وجدت بين ساسة هذه الدول من يستجيب للعمل على افشال المشروع، كون تلك المشاريع اصلا، كانت تحصل بارادة الساسة وحدهم وتفشل بارادتهم وحدهم ايضا، ولادور حقيقي للشعوب فيها، والشعوب هنا هي الفعاليات المؤثرة في الشارع وفي مقدمتها الاقتصادية والثقافية والفنية والرياضية، وهذه يجب ان تتحرر من سطوة الانظمة وتتحرك بحرية نسبية لتخلق المناخ الممهد لوحدة ممكنة ليس بالضرورة سياسية اندماجية، لان هذه عفا عليها الزمن، بل اتحاد نسبي يتجسد ببيئة متفاعلة تتجاوز الخلافات السياسية والعقائدية بين الانظمة وتنطلق من رغبات الناس وتطلعاتهم المشروعة.

قبل ايام شهدت الاردن لقاء قمة جمع رؤساء العراق ومصر والاردن، وقد كان عنوان اللقاء الرئيس، التصدي للتحديات التي تواجه المنطقة، بالاضافة الى ايجاد نوع من التكامل الاقتصادي بين هذه البلدان المهمة، وعلى الرغم من ان الارادة الخارجية حاضرة وداعمة هذه المرة، لاسباب معروفة، لكن هذا الامر مطلوب عربيا في هذه المرحلة، مع يقيننا من ان هناك اهدافا اخرى للقاء تتصل بكيفية التعامل مع مستجدات القضية الفلسطينية، واستباق التداعي العربي بايجاد صيغة مشتركة للتفاهم مع عواصم القرار الدولي بهذا الصدد، الاّ ان الجانب الاقتصادي والامني يحتل اليوم اولوية مطلوبة رسميا وشعبيا.

المهم الان هو كيفية استثمار امكانيات هذه الدول الثلاث المنهكة اقتصاديا، وتفعيل قدرات شعوبها الهائلة باشراك الفعاليات المختلفة المشار اليها بما يحقق الهدف، مستفيدين من اخطاء الماضي ومبتكرين اساليب عملية جديدة، على امل ان يضم هذا التجمع مستقبلا، سوريا ولبنان وفلسطين، لان قدر الشعوب ان تلتقي وعلى الساسة ان يرفعوا ايديهم عنها في الاقل، بعد ان كانوا العقبة من قبل.

..........................................................................................................
* الآراء الواردة في المقال قد لا تعبر بالضرورة عن رأي شبكة النبأ المعلوماتية.

اضف تعليق