بقلم: ديان فولي

روشستر، نيو هامبشير - يوم الثلاثاء 19 أغسطس/آب 2014، بعد عامين من اختطاف ابني جيمس رايت فولي، حيث كان يعمل كمراسل مستقل في سوريا، قام تنظيم الدولة الإسلامية داعش بتعذيبه وقتله. أبرز مقتل جيم المخاطر التي يتعرض لها الصحفيون من أجل نقل الأخبار في المناطق الخطرة - والحاجة إلى اتخاذ إجراءات أقوى لحمايتهم.

في عام 2018، قُتل 80 صحفياً في جميع أنحاء العالم، مع استهداف أكثر من نصفهم عمداً. على الرغم من وقوع العديد من هذه الجرائم في مناطق النزاع، خاصة أفغانستان وسوريا، فقد وقع نصفها تقريبًا في بلدان ليست في حالة حرب بقيادة المكسيك والهند والولايات المتحدة، حيث قُتل أربعة صحفيين بعد أن أطلق أمريكي النار عليهم في مكتب هيئة تحرير صحيفة "كابيتل غازيت" بمدينة أنابوليس في ولاية ماريلاند.

الصحفيون ليسوا آمنين حتى في أوروبا. في سلوفاكيا، قُتل الصحفي السلوفاكي يان كوسياك البالغ من العمر 27 عامًا وشريكته مارتينا كوشنييروفا أمام منزله، بعد التحقيق في التهرب الضريبي المُحتمل والاحتيال الذي شمل سياسيين ورجال أعمال.

ولعل أبرز مثال على ذلك هو مقتل الصحفي جمال خاشقجي. ذهب خاشقجي، وهو كاتب عمود في صحيفة واشنطن بوست وناقد بارز للحكومة السعودية، إلى القنصلية السعودية في اسطنبول لأخذ الوثائق التي يحتاجها للزواج من خطيبته التركية. بعد وقت قصير من دخوله المبنى، تعرض للتعذيب والقتل والتقطيع.

مع تصاعد العنف ضد الصحفيين، تزداد الدعوة إلى مزيد من المساءلة. كما هو الحال، أصبحت حالات الإفلات من العقاب في الاعتداءات التي تستهدف الصحفيين منتشرة بشكل كبير، والذي يرجع إلى حد كبير إلى حقيقة أن الصحفيين غالباً ما يُحققون في أخطاء المسؤولين الحكوميين أو الشخصيات القوية الأخرى. إن تقديم المسؤولين عن اختطاف الصحفيين وسجنهم وتعذيبهم للعدالة أمر ضروري لخلق رادع فعال.

لكن العمل على زيادة المساءلة ليس كافيا؛ يجب اتخاذ خطوات فورية لضمان سلامة الصحفيين الآن. أولاً وقبل كل شيء، هذا يعني ضمان أن يكون لدى الصحفيين المعرفة والمهارات والموارد اللازمة لحماية أنفسهم أثناء تأدية مهام صحفية خطيرة، خاصة الصحفيين المستقلين والمحليين الأكثر تعرضاً للخطر.

هذا هو هدف تحالف ثقافة السلامة. تم تأسيس تحالف "أكوس" في عام 2014 - في أعقاب مقتل جيم وثلاثة صحفيين أمريكيين آخرين (ستيفن سوتلوف وماري كولفين ولوك سومرز) - وهو تحالف دولي للقنوات الإخبارية ومنظمات حرية الصحافة والصحفيين الذين يدافعون عن ممارسات صحفية آمنة ومسؤولة للصحفيين المستقلين والمحليين في جميع أنحاء العالم.

يحث "تحالف أكوس" المؤسسات الصحفية والصحفيين على تبني مبادئ سلامة الصحفيين المستقلين. تشمل التوصيات ضمان تأمين طبي كافي؛ وإجراء تقييم دقيق للمخاطر قبل السفر إلى بيئات عدائية أو خطرة؛ وضمان الوصول المستمر إلى معلومات السلامة المهنية. علاوة على ذلك، تؤكد المبادئ على أن المؤسسات الإخبارية يجب أن "تبدي نفس الاهتمام برفاهية الصحفيين المحليين والمستقلين كما هو الحال بالنسبة للموظفين".

تدعم مؤسسة جيمس دبليو فولي ليجاسي - وهي مؤسسة أمريكية غير ربحية أسستها عائلة جيم بعد شهر من مقتله - "تحالف أكوس" كجزء من مهمتنا لتعزيز سلامة الصحفيين في جميع أنحاء العالم. على سبيل المثال، وفقًا لمبادئ السلامة، نحن نعمل على توسيع نطاق الوصول إلى الدورات التدريبية على البيئة العدائية والإسعافات الأولية في حالات الطوارئ (HEFAT).

نظرًا لأن الدورات التدريبية على البيئة العدائية والإسعافات الأولية في حالات الطوارئ يمكن أن تكون باهظة التكلفة بالنسبة إلى الصحفيين المستقلين، فإننا نتعاون مع شركاء "تحالف أكوس" لتقديم منح تغطي التكلفة الكاملة. يجب أن نستمر في إيجاد طرق مبتكرة لتقديم الدورات التدريبية على البيئة العدائية والإسعافات الأولية في حالات الطوارئ إلى الصحفيين الذين هم في أمس الحاجة إليها.

ومع ذلك، فاٍن الحاجة إلى الوعي الأمني تنشأ قبل فترة طويلة من حصول الصحفي على وظيفة في بيئة خطيرة. لهذا السبب قامت مؤسستنا أيضا، بشراكة مع كلية ميدل للصحافة بجامعة نورث ويسترن، بتطوير دليل أمان لمدارس الدراسات العليا لاستخدامه لتثقيف طلاب الصحافة حول كيفية حماية أنفسهم. نقوم الآن بتجربة دليل مشابه لطلاب الصحافة الجامعيين في كلية ديديريتش للاتصالات بجامعة ماركيت.

تُحدد هذه الوحدات التعليمية المخاطر المحتملة للصحافة، ليس فقط في مناطق النزاع، ولكن أيضًا في البيئات غير المُهددة. وهي توفر للصحفيين الشباب الطموحين مهارات تقييم المخاطر والأمن الرقمي التي يحتاجون إليها للحفاظ على سلامتهم أثناء قيامهم بمجموعة من المهام، من مواضيع المقابلات إلى مقابلة المصادر. وبهذه الطريقة، عندما يبدأون حياتهم المهنية، سيكونون معتادين على اتخاذ الاحتياطات اللازمة. يجب على جميع مدارس الصحافة إضافة مثل هذه الوحدات إلى مناهجها الدراسية، وبالتالي ضمان حصول خريجيها على مهارات الحفاظ على سلامتهم خلال تغطية الأخبار.

يُقدم الصحفيون خدمة عامة بالغة الأهمية، لكن لا ينبغي عليهم التخلي عن حياتهم للقيام بذلك. في الوقت الذي يحتفل فيه العالم باليوم الدولي لإنهاء الإفلات من العقاب على الجرائم المرتكبة ضد الصحفيين في 2 نوفمبر/تشرين الثاني، يجب أن نطالب بتحقيق العدالة للصحفيين الشجعان الذين لقوا حتفهم أثناء تأديتهم لواجبهم، ونوفر للصحفيين الحاليين والقادمين الأدوات التي يحتاجون إليها لضمان سلامتهم.

* ديان فولي، الرئيسة والمديرة التنفيذية لمؤسسة جيمس دبليو فولي ليجاسي
https://www.project-syndicate.org

...........................
* الآراء الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي شبكة النبأ المعلوماتية

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

1