في ظل سكوت عالمي غريب على جرائم داعش قد يعبر عن وجود اجندات دولية خفية وصراعات مدولنة، يعود الإرهاب ليضرب بقوة ثلاث دول في يوم دام مخلفا عشرات القتلى. ويتواصل التنديد الدولي بهذه الهجمات الإرهابية التي استهدفت كل من فرنسا، تونس والكويت في جمعة سوداء.

فقد ندد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الجمعة بالاعتداءات "الإرهابية والمرعبة" التي وقعت الجمعة في فرنسا وتونس والكويت، داعيا إلى محاكمة المسؤولين عنها.

وجاء في بيان صادر عن الأمين العام، نقله المتحدث باسمه، أن بان كي مون يدين "بأشد التعابير حزما الهجمات الإرهابية التي وقعت اليوم في تونس والكويت وفرنسا".

وتابع البيان أن "المسؤولين عن أعمال العنف المرعبة هذه يجب أن يحالوا على القضاء في أسرع وقت ممكن". بحسب فرانس برس.

وأكد بان كي مون أن هذه "الهجمات المريعة" لن تضعف تصميم المجتمع الدولي على محاربة العنف، بل ستعزز التزامه بالانتصار على "الذين يلجأون إلى القتل وتدمير الثقافة والتطور البشري".

بدوره ندد البيت الأبيض بالهجمات "المشينة" التي وقعت الجمعة في فرنسا وتونس والكويت، معربا عن تضامن الولايات المتحدة مع هذه الدول ومؤكدا عزمها على "مكافحة آفة الإرهاب".

وقال البيت الأبيض في بيان "نقف إلى جانب هذه الدول في وقت تواجه هجمات على أراضيها اليوم، ونحن على اتصال (...) مع هذه البلدان الثلاثة لتقديم كل مساعدة ممكنة.

وندد الأزهر بالاعتداءات، وجاء في بيان له أنه يدين "الهجومين الإرهابيين" اللذين وقعا في فرنسا وتونس، مؤكدا أن "الإقدام على هذه الجرائم النكراء بحق الأبرياء والآمنين مخالف لكافة الشرائع والأديان والأعراف الإنسانية".

كما أجرى شيخ الأزهر أحمد الطيب اتصالا هاتفيا بأمير الكويت صباح الأحمد جابر الصباح "حيث قدم له خالص التعازي بضحايا التفجير الإرهابي الآثم الذي استهدف مسجد الإمام الصادق الشيعي في الكويت".

أكد شيخ الأزهر "تضامن الأزهر الشريف مع دولة الكويت حكومة وشعبا في مواجهة مثل هذه الأعمال الإرهابية التي تخالف تعاليم الإسلام ومبادئه السمحة".

ففي فرنسا قام شخص قيل إنه قريب من "الأوساط السلفية" بقطع رأس مدير شركة قرب مدينة ليون في وسط شرق البلاد، وفي تونس فتح شخص مسلح النار في منطقة سياحية في سوسة ما أدى إلى مقتل 37 شخصا، فيما قتل 27 شخصا على الأقل في تفجير انتحاري استهدف مسجدا للشيعة في الكويت. بحسب فران برس.

ووقعت الهجمات واحدا تلو الآخر في غضون بضع ساعات.. ففي فرنسا عثر على جثة مقطوعة الرأس تغطيها كتابة باللغة العربية بعد أن صدم مهاجم حاويات غاز بسيارته فأحدث انفجارا وفي الكويت فجر انتحاري نفسه في مسجد للشيعة خلال صلاة الجمعة فقتل 27 وفي تونس فتح مسلح النار على فندق يرتاده السائحون فقتل 37 شخصا على الأقل.

ولا توجد أدلة على أن هناك تنسيقا متعمدا للهجمات. لكن ساسة غربيين يرون أن حدوثها بفاصل زمني قصير في نفس اليوم وفي ثلاث دول بثلاث قارات يبرز التأثير الواسع والذي ينمو بسرعة لتنظيم الدولة الإسلامية. بحسب رويترز.

يمثل التنظيم المتشدد الذي أعلن مسؤوليته عن هجوم الكويت الآن تهديدا خارج معاقله في سوريا والعراق.

ودعا أتباعه هذا الأسبوع الى تصعيد الهجمات ضد المسيحيين وكذلك الفصائل الشيعية والسنية التي تقاتل مدعومة بتحالف تقوده الولايات المتحدة.

في 23 يونيو حزيران حث المتحدث باسم التنظيم ابو محمد العدناني المقاتلين على الجهاد في رمضان وقال "فبادروا ايها المسلمون وسارعوا الى الجهاد وهبوا ايها المجاهدون في كل مكان واقدموا لتجعلوا رمضان باذن الله شهر وبال على الكافرين."

كما قال ايضا "نبارك لكم قدوم شهر رمضان المبارك فاغتنموه وافضل القربات لله هو الجهاد فسارعوا اليه واحرصوا على الغزو في هذا الشهر الفضيل والتعرض للشهادة فيه."

ولفت المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) الكولونيل ستيف وارين الى أن تنظيم الدولة الإسلامية أعلن المسؤولية عن هجوم واحد وقال إن البنتاجون يبحث "ما اذا كانت هذه الهجمات المتنوعة والتي نفذت في مناطق بعيدة عن بعضها البعض نسقت مركزيا ام أنها جرت بمحض الصدفة."

وحتى لو كانت منسقة فإن مصدرين مطلعين على فكر أجهزة المخابرات الأمريكية قالا إن من المرجح أن دعوة تنظيم الدولة الإسلامية للجهاد كانت مصدر إلهام لهذه الهجمات او ربما الذكرى الأولى لإعلان التنظيم قيام خلافة إسلامية في سوريا والعراق التي تحل يوم الاثنين.

وقال آدم شيف اكبر عضو ديمقراطي في اللجنة الدائمة للمخابرات بمجلس النواب الأمريكي إن الهجمات أوضحت أن قدرة التنظيم على "إلهام الأتباع وتحويلهم الى التشدد تمثل تهديدا عالميا وأنه لا توجد دولة بمنأى عن تأثيره الخبيث."

يقول بيتر نيومان مدير المركز الدولي لدراسة التشدد ومقره لندن إن من غير المرجح أن تكون الهجمات منسقة بشكل مباشر.

وأضاف "لا أعتقد أنهم تحدثوا مع بعضهم البعض أو كانوا يعرفون بعضهم البعض او أن هناك قيادة مركزية طلبت منهم أن يفعلوا ذلك. لا توجد أي أدلة على أنها (الهجمات) منسقة."

في الوقت نفسه فإن هجوم فرنسا الذي ربط نيومان بينه وبين هجمات فردية أخرى في العام المنصرم شملت سيدني وأوتاوا وكوبنهاجن يمكن أن يكون قد تم بإلهام من الدولة الإسلامية.

وقال "في حالة الهجوم الفرنسي فإن هذه هي نوعية الهجمات التي تريد الدولة الإسلامية أن ينفذها الناس بمفردهم دون اي تنسيق او استشارة مسبقة أو أي شيء." بحسب رويترز.

يقول نيومان إنه في سبتمبر ايلول العام الماضي دعا المتحدث باسم الدولة الإسلامية أتباع التنظيم الى الا ينتظروا حتى يقول لهم ما يجب أن يفعلوه مشيرا الى أنه بات مصرحا لهم بأن ينفذوا هجماتهم في أي مكان يريدونه وأن يقتلوا من وصفهم بالكفار أينما وجدوهم وأن يفعلوا ما بوسعهم.

وفي حين أن تنظيم الدولة الإسلامية أعلن المسؤولية المباشرة عن هجوم الكويت فقط فإن مقاتلا من التنظيم قال لرويترز إن الهجمات في كل من الكويت وتونس بوجه عام تحظى بمباركة دولة "الخلافة".

وأضاف أن العدناني أمر في كلمته الجنود والأمراء بأن يجعلوا شهر رمضان شهر غزوات وسيكون كذلك.

بدورها قالت وزارة الخارجية الأمريكية يوم الجمعة إنه لا يوجد دليل حتى الآن على أن الهجمات التي حدثت في فرنسا والكويت وتونس كانت منسقة.

وقال المتحدث باسم الوزارة جون كيربي إن الهجمات ما زالت تخضع للتحقيق لكن حتى الآن "لا يوجد مؤشر على مستوى التكتيك يفيد بأنها منسقة". وأضاف كيربي في مؤتمر صحفي "من الواضح إنها كانت كلها هجمات إرهابية".

هجوم انتحاري استهدف مسجدا شيعيا

وفي سياق متصل استهدف هجوم انتحاري الجمعة مسجدا يرتاده الشيعة في العاصمة الكويتية أثناء أداء صلاة الجمعة، ما أسفر عن مقتل 27 شخصا على الأقل، وفق حصيلة لوزارة الداخلية.

وقال مسؤول أمني "إنه تفجير انتحاري". وبحسب شاهد، فإن "العشرات قتلوا وأصيبوا". وانتشرت صور على وسائل التواصل الاجتماعي تظهر رجالا على الأرض وأجسادهم مغطاة بالدماء بين الحطام داخل المسجد. بحسب فرانس برس.

وأوضح خليل الصالح عضو مجلس الأمة الكويتي إن المصلين كانوا ساجدين في الصلاة عندما دخل انتحاري مسجد الإمام الصادق وفجر نفسه فدمر الجدران والسقف.

وتابع أن الانفجار كان كبيرا للغاية ودمر السقف. وقال إن أكثر من ألفين من أتباع الطائفة الجعفرية الشيعية كانوا يصلون في المسجد.

أعلن تنظيم "الدولة الإسلامية" مسؤوليته عن الهجوم في بيان على مواقع التواصل الاجتماعي، وقال إن المهاجم استهدف "وكرا خبيثا ومعبدا للرافضة المشركين...وأهلك وأصاب الله على يديه العشرات منهم."

وهذا هو أول هجوم انتحاري على مسجد للشيعة في الإمارة الخليجية.

هجوم مسلح يقتل 37 شخصا في فندق بمنتجع تونسي

من جهة أخرى تخفى مسلح في زي سائح وفتح النار في فندق تونسي يوم الجمعة من سلاح أخفاه في مظلة ليقتل 37 شخصا على الاقل بينهم سائحون بريطانيون وألمان وبلجيكيون أثناء استجمامهم على الشاطيء وحمام السباحة في منتجع شهير.

وقال شهود ومسؤولو أمن إن السياح الذين تملكهم الذعر ركضوا بحثا عن ساتر للحماية من إطلاق النار والانفجار في فندق إمباريـال مرحبا بمنتجع سوسة الذي يبعد 140 كيلومترا إلى الجنوب من العاصمة تونس قبل أن تقتل الشرطة المسلح بالرصاص.

وقال سائح أيرلندي يدعى أنتوني "كان هذا المكان آمنا لكنه اليوم يثير الرعب." وأضاف "بدأ (المهاجم) هجومه على الشاطيء وذهب الى ردهة الفندق وقتل بدم بارد." بحسب رويترز.

وقع الهجوم في يوم شهد عدة أحداث منها العثور على جثة مقطوعة الرأس في فرنسا وعليها كتابة بالعربية وقيام مهاجم انتحاري بقتل 27 شخصا في مسجد بالكويت وقيام متشددين ذكرت تقارير أنهم من تنظيم الدولة الإسلامية بقتل 145 مدنيا على الأقل في شمال سوريا.

وقال رفيق الشلي وهو مسؤول كبير بوزارة الداخلية إن المسلح الذي قتل هو طالب ولم يكن معروفا لدى السلطات وغير مسجل في أي قائمة مراقبة للجهاديين المحتملين.

وقال شهود إن المهاجم بعد ان أخرج سلاحا يخفيه داخل مظلة سار في اراضي الفندق وفتح النار على الشاطئ وحمام السباحة وأعاد تعبئة سلاحه عدة مرات وألقى بشحنة ناسفة.

وقال مصدر أمني إنه عثر على قنبلة أخرى في جسده الذي كان يرقد بجوار بندقية كلاشنيكوف في المكان الذي ضرب فيه بالرصاص.

وقالت إذاعة محلية إن الشرطة ألقت القبض على مسلح ثان لكن المسؤولين لم يؤكدوا على الفور الاعتقال أو يتحدثوا عن دوره في الهجوم.

وقال عامل بالفندق في الموقع "مهاجم واحد فتح النار من بندقية كلاشنيكوف على السياح والتونسيين على شاطيء الفندق." واضاف "كان مهاجما واحدا. وكان شابا يرتدي سروالا قصيرا مثل السياح."

وهذا هو أسوأ هجوم في تاريخ تونس الحديث وثاني مذبحة كبرى هذا العام بعد هجوم إسلاميين متشددين على متحف باردو عندما قتل مسلحون 21 زائرا أجنبيا.

وذكر بيان لوزارة الصحة انه يوجد رعايا بريطانيون وبلجيكيون وألمان بين القتلى السبعة والثلاثين. وقال وزير الصحة للاذاعة الفرنسية إن 36 شخصا اصيبوا في الهجوم.

وأكدت وزارة الخارجية الايرلندية أن مواطنا ايرلنديا على الأقل قتل.

ولم تعلن أي جهة على الفور المسؤولية عن الهجوم. لكن متشددين إسلاميين هاجموا المواقع السياحية في شمال أفريقيا من قبل حيث يرون أنها أهداف مشروعة بسبب نمط الحياة الغربي المنفتح والسماح بالمشروبات الكحولية.

وقالت الايرلندية اليزابيث أوبراين التي كانت تقيم في فندق مجاور مع ابنيها إن إطلاق النار أثار حالة من الذعر على الشاطئ.

وقالت لمحطة الإذاعة الايرلندية آر.تي.إي. "اعتقدت أنها ألعاب نارية لكن عندما شاهدت الناس يركضون ... قلت يا الهي إنه إطلاق رصاص." وأضافت "بدأ العمال وافراد الأمن يركضون على الشاطيء وهم يقولون اركضوا اركضوا."

وفي سوسة كان العديد من السياح يحزمون حقائبهم بالفعل وتوجهوا إلى الحافلات وغادروا الفندق بعد الهجوم.

وقالت شركة توريستك يونيون انترناشيونال للسياحة يوم الجمعة انها تنظم رحلات جوية للسياح الراغبين في العودة من تونس مضيفة ان الذين حجزوا لقضاء عطلات في تونس يمكنهم اعادة الحجز أوالغاء الرحلات بدون تكاليف.

وزار ستة ملايين سائح معظمهم أوروبيون شواطيء تونس والطرق الصحراوية واسواق المدينة في العام الماضي مما قدم سبعة في المئة من الناتج المحلي الاجمالي وهو ما يمثل معظم الإيرادات من العملة الصعبة ووظائف أكثر من أي قطاع آخر بخلاف الزراعة.

وقالت وزيرة السياحة سلمى اللومي إن هذه كارثة على اقتصاد البلاد وإن الخسائر ستكون كبيرة لكن الخسائر البشرية أكبر.

وكان محمد علي العروي، الناطق الرسمي باسم وزارة الداخلية، أعلن أن الهجوم استهدف نزل "إمبريال مرحبا" في (مدينة) حمّام سوسة "، حيث تسرّب مهاجم أو أكثر من الجهة الخلفية للنزل وقام بفتح النار على السياح وعلى مرتادي النزل الذين كانوا في المكان"، في إشارة على الأرجح إلى شاطئ الفندق.

وأضاف أنه "تم القضاء على عنصر إرهابي".

وقالت وزارة الصحة التونسية في بيان سابق إن قتلى الهجوم بينهم بريطانيون وألمان وبلجيكيون. وحصيلة القتلى هي الأكبر في تاريخ تونس.

وفي 18 مارس/آذار الماضي قتل 21 سائحا أجنبيا ورجل أمن تونسيا في هجوم نفذه مسلحان على متحف باردو الشهير بالعاصمة تونس وتبناه تنظيم الدولة الإسلامية.

والسياحة أحد أعمدة الاقتصاد التونسي إذ تشغل 400 ألف شخص بشكل مباشر وغير مباشر وتساهم بنسبة 7 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي وتدر ما بين 18 و20 بالمئة من مداخيل تونس السنوية من العملات الأجنبية.

وكشف كاتب الدولة الملكف بالشؤون الأمنية في الحكومة التونسية أن منفذ الهجوم الإرهابي على فندق سوسة "طالب" لاسوابق له. ينحدر من مدينة القيروان.

وأعلن رفيق الشلي كاتب (وزير) الدولة المكلف الشؤون الأمنية في تونس، التابع لوزارة الداخلية، أن منفذ الهجوم الدموي الجمعة على فندق في ولاية سوسة السياحية الذي أسفر عن مقتل 27 شخصا بينهم سياح أجانب، "طالب" لا سوابق له.

وقال الشلي لإذاعة "موزاييك إف إم" الخاصة إن "الشخص (منفذ الهجوم) غير معروف (...) وهو طالب من جهة القيروان (وسط)".

وكشف وزير الداخلية الفرنسي برنار كازنوف، في تصريح للصحافة، هوية المشتبه به في تنفيذ الاعتداء الإرهابي على مصنع للغاز في شرق فرنسا. ويتعلق الأمر بالفرنسي ياسين صالحي البالغ من العمر 35 عاما، المولود من أب جزائري وأم مغربية، وهو أب لثلاثة أبناء.

وأعلن وزير الداخلية برنار كازنوف أن الشخص الموقوف على خلفية الاعتداء الإرهابي على مصنع في جنوب شرق فرنسا، يدعى ياسين صالحي، يبلغ 35 عاما من العمر، منحدر من المنطقة نفسها. وأضاف أن الاستخبارات رصدته بين 2006 و2008

وأكد أن صالحي، وهو أب لثلاثة أبناء، "على علاقة بالتيار السلفي" لكن سجله القضائي فارغ.

ولفت صالحي المولود في بونتراليه، القريبة من الحدود السويسرية قبل 35 عاما، من أب جزائري وأم مغربية، نظر الأجهزة الأمنية ابتداء من 2005-2006، لأنه كان يخالط مجموعة من الأشخاص الذين يعتنقون الإسلام المتطرف. بحسب فرانس برس.

ويتذكر إمام مسجد بونتراليه ناصر بن يحيى أن ياسين صالحي "كان شابا هادئا، لم يكن عصبي المزاج. كانت تسرني رؤيته في المسجد، كان مريحا". وأعرب عن "صدمته الشديدة" لما يؤخذ على هذا الشاب المتهم بأنه أقدم خلال الهجوم على قطع رأس رب عمله الذي يبلغ الخمسين من عمره.

وأضاف أن ياسين صالحي كان لا يزال صغيرا عندما توفي والده. وقد باعت "والدته بيتهم في بونتراليه وغادرت"، لكن الإمام لا يعرف إلى أين.

واعتبر إمام المسجد أنه "كان منعزلا، أي الهدف المثالي للمتطرفين الذين يبحثون عن ضحاياهم".

وغادر صالحي بونتراليه إلى بيزانسون التي تبعد ستين كيلومترا، حيث استقر مع زوجته وأولاده الذين كانت أعمارهم تتراوح في تلك الفترة بين ثلاث وتسع سنوات.

وفي 2013، لفت نظر الأجهزة الأمنية لاختلاطه بأشخاص يقيمون على ما يبدو صلات بالإسلام المتطرف. ولأنه بدأ يرتدي الجلابية ويرخي لحيته، حمل على الاعتقاد أنه قريب من الأوساط السلفية، على غرار شبان آخرين.

لكن المصدر قال إنه لم يؤخذ عليه أي تصرف مشين، ولم يلاحظ عليه أي تغيير في تصرفاته باستثناء ثيابه.

وفي أواخر 2014، غادر ياسين صالحي المنطقة مع عائلته واستقر في سان-بريست بضاحية ليون، في شقة تقع في الطابق الأول.

وتحدث الجيران عن "عائلة منعزلة" تعيش حياة هادئة.

وقالت امرأة طلبت التكتم على هويتها "كان أولادهم يلعبون مع أولادي، إنهم لطفاء وعاديون".

ووأضح جار آخر "لم يكن يتحدث مع أحد. كنا نتبادل فقط +صباح الخير-مساء الخير+"، مشيرا إلى أن ثياب صالحي لم تكن تلفت الأنظار أيضا. كانت لديه لحية صغيرة فقط".

وأكد شاب أنه "لم ير أبدا" ياسين صالحي في مسجد سان-بريست.

وقد وجد ياسين صالحي عملا في شركة نقل. وقالت زوجته لإذاعة أوروبا 1 قبل توقيفها أنه "كان يقوم بتسليم طلبيات".

وأضافت "نحن مسلمون عاديون، نصوم رمضان. لدينا ثلاثة أولاد، ونعيش حياة عائلية طبيعية"، مشيرة إلى أنها لا تفهم لماذا قام زوجها بهذا الاعتداء.

اسبانيا ترفع مستوى التحذير من هجمات ارهابية

بدوره اعلن وزير الداخلية الاسباني رفع مستوى التحذير من هجمات ارهابية في بلاده الى الدرجة الرابعة على سلم من خمس درجات، وذلك اثر الهجمات في تونس وفرنسا والكويت.

وقال الوزير خورخي فرنانديز دياز "في شكل موقت (...) تم اتخاذ قرار بتفعيل الدرجة الرابعة (على سلم) من خمس درجات، وهو مستوى عال"، لافتا الى "قرب" الامكنة التي وقعت فيها هذه الاعتداءات وذكرى اعلان "دولة الخلافة" من جانب تنظيم الدولة الاسلامية.

واتخذ هذا القرار مع اخذ المعلومات التي في حوزة الاجهزة المتخصصة في الاعتبار، علما بان الوزير لم يشأ الخوض في تفاصيلها.

واضاف دياز بعدما عدد الاعتداءات التي وقعت الجمعة في فرنسا وتونس والكويت "انها حرب للهمجية ضد الحضارة"، لافتا ايضا الى الصومال حيث شن الاسلاميون الجمعة هجوما داميا استهدف جنودا.

واتخذ الوزير الاسباني هذا القرار بعد اجتماع لكبار مسؤولي الاستخبارات ومكافحة الارهاب.

وتابع "ليس لدينا معلومات عن وجود اسبان بين الضحايا".

والفندق المستهدف في تونس تملكه مجموعة ريو الاسبانية للفنادق. وقد اعلنت في بيان انها لا تملك حتى الان سوى معلومات جزئية.

الكشف عن هوية الشخص الذي قطع رأسه في اعتداء مصنع الغاز

من جهة أخرى كشفت التحقيقات أن الرأس المقطوع في هجوم إرهابي على مصنع للغاز في شرق فرنسا، يعود إلى مدير شركة للنقل، كان المشتبه به في تنفيذ الهجوم، ياسين صالحي، يعمل فيها.

تبين أن الرجل الذي قطع رأسه خلال الهجوم الذي استهدف مصنعا للغاز الصناعي قرب ليون شرق فرنسا الجمعة، هو مدير الشركة التي كان يشتغل فيها المشتبه به في تنفيذ الهجوم ياسين صالحي.

وعثر على رأس الضحية، وهو صاحب إحدى الشركات في المنطقة، معلقا على سياج قرب الموقع في منطقة سان كانتان فالافييه تحوط به رايتان إسلاميتان.

وأشار المصدر نفسه إلى أن جثته وجدت داخل المصنع.

وهي المرة الأولى التي يقطع فيها رأس شخص في فرنسا في هجوم إرهابي، الأمر الذي سبق أن قام به تنظيم "الدولة الإسلامية" في سوريا والعراق مرارا.

وكان الضحية الأربعيني، يدير شركة نقل تنظم الدخول إلى موقع "اير بروداكتس"، وقد تمكن صالحي من دخول حرم الموقع عبر إحدى السيارات التابعة للشركة.

واعتقل صالحي (35 عاما) في مكان الحادث من قبل رجل إطفاء بعد التفجير.

 

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

0