منوعات - صحة

الأكل الواعي

قد يغير عاداتك الغذائية وحياتك بشكل عام

هل تتناول الطعام وأنت منشغل بتصفح منصات التواصل الاجتماعي أو مشاهدة برنامجك المفضل، ما يصيبك بالانتفاخ، وعدم التأكد من مذاق طعامك؟ أو ربما تشعر بالذنب لتناولك بقايا كعكة الشوكولاتة مباشرة من الثلاجة؟

إذا كنت تفعل ذلك، فهذه السلوكيات تتناقض مع الأكل الواعي، مما يعني استخدام كل حواسك الجسدية والعاطفية لتجربة خيارات الطعام، بحسب ما ذكرته ليليان تشيونغ، المحاضرة ومديرة تعزيز الصحة والاتصال في قسم التغذية بكلية "تي أتش تشان" للصحة العامة في جامعة هارفارد، لـCNN.

وقالت تشيونغ إن الأكل الواعي "ينبع من الفلسفة الأوسع لليقظة، وهي ممارسة منتشرة منذ قرون ومستخدمة في العديد من الأديان، واليقظة الذهنية هي تركيز متعمد على أفكار المرء، وعواطفه، وأحاسيسه الجسدية في اللحظة الحالية".

ويتداخل مفهوما الأكل الواعي والأكل الحدسي، ولكنهما يختلفان في بعض النواحي الرئيسية.

وبينما أن مفهوم الأكل الواعي أو الأكل اليقظ يركز على التواجد لتجربة طعامك أثناء تناوله، يركز مفهوم الأكل الحدسي أكثر على تحسين علاقة الفرد بالطعام وصورة الجسم من خلال رفض رسائل النظام الغذائي الصارمة الخارجية.

ويعتمد ما إذا كانت إحدى الطريقتين أفضل من الأخرى على احتياجات الأفراد، وفقًا لما قالته ليزا يونغ، أستاذة التغذية المساعدة في جامعة نيويورك، واختصاصية التغذية في الممارسة الخاصة، لـCNN.

ويتناسب الأكل الواعي مع جميع أنواع الاستشارات والاستراتيجيات الخاصة بالأكل والوزن والصحة، إذ أوضحت يونغ أنه مفهوم يُعد أكثر سهولة ليتبعه جمهور أكبر لأنه بمثابة أداة يمكن دمجها في العديد من الأساليب المختلفة.

وحذر الخبراء من أن الأكل الواعي لا يعد حلاً سحريًا للقضايا المتعلقة بالغذاء أو الصحة، ولكن الدراسات الصغيرة اقترحت بعض فوائد هذه الممارسة، استنادًا إلى جوانبها التأملية وقدراتها لمساعدة الأشخاص على التمييز بين إشارات الجوع الجسدي والجوع العاطفي.

وأشارت يونغ إلى أن بعض الأشخاص لاحظوا فقدان في الوزن أو استقرار الوزن، والحد من القلق والتوتر، وممارسة عادات الأكل الطبيعية، والتخفيف من متلازمة القولون العصبي، وأعراض الجهاز الهضمي.

وإذا كنت ترغب في تجربة الأكل اليقظ، فإليك ما يجب أن تعرفه أيضًا حول البدء والعقبات المحتملة:

ممارسة الأكل الواعي

الهدف من الأكل الواعي هو أن تصبح أكثر انسجامًا مع جميع حواسك -البصر، والشم، والسمع، والتذوق، والشعور- والأفكار أثناء تجارب الأكل دون إلهاء، وفقًا لما قالته تيريزا فونغ، الأستاذة ومديرة البرنامج التعليمي في علم التغذية بجامعة سيمونز في بوسطن، وأستاذ التغذية المساعد في كلية "تي أتش تشان" للصحة العامة في جامعة هارفارد.

وأوضحت فونغ: "عندما أتناول طعام الفطور، لن أحمل جهاز آي باد الخاص بي وأقرأ أخبار اليوم، ولن أتحقق من بريدي الإلكتروني. سأجلس في مكان هادئ - يمكن أن يكون الأريكة، ليس علي بالضرورة الجلوس على طاولة غرفة الطعام".

وعن تجربتها مع القهوة الصباحية، قالت فونغ إنها تنتبه إلى صوت تخمير قهوتها، ثم الرائحة النابعة من هذه العملية، ثم تلاحظ لون مشروبها وتوازنه بين الكريمة والقهوة، ثم يمكنها التركيز على ما إذا كانت القهوة ذاتها دافئة في فمها كما تشعر بها في الكوب الذي تحمله في يديها، وأثناء ارتشافها، يمكنها أن تلاحظ النكهات.

ويُعد الامتنان جانبًا ونتيجًة محتملة للأكل الواعي، ومن أجل زيادة وعيك أثناء تناول الطعام، يمكنك التفكير في "مصدر الطعام، معربًا عن امتنانك للعناصر البيئية والأفراد المشاركين في رحلة الطعام إلى طبقك"، وفقًا لما ذكرته تشيونغ.

وقد تكون معتادًا على استخدام هاتفك أو مشاهدة التلفاز أو القراءة أثناء تناول الطعام، ولكن يمكنك التخلص من هذه العادة تدريجيًا عن طريق الاستغناء عن العوامل المشتتة خلال وقت تناول الطعام.

وإذا كنت تتناول طعام العشاء أثناء مشاهدة التلفاز خلال غالبية ليالي الأسبوع، فيمكنك تخصيص إحدى ليالي الأسبوع لتناول الطعام بشكلٍ واعٍ؟ ثم ليلتين وما إلى ذلك، وفقًا لما اقترحته تشيونغ.

وينطبق الشيء ذاته على أولئك الذين لديهم جدول أعمال مزدحم مما يعقد القدرة على التركيز فقط على تناول الطعام.

وينصح الخبراء بمحاولة التدرب على الأكل الواعي قدر المستطاع - سواء كان ذلك لمدة خمس دقائق أثناء وقت الغداء أو أثناء تناول وجبة خفيفة بين الوجبات.

وقالت تشيونغ إنه إذا كنت تشعر بفارغ الصبر أو الرغبة في الإمساك بهاتفك أثناء تناول الطعام، فلا بأس بذلك، فقط لاحظ هذه المشاعر، وخذ أنفاسًا عميقة، وأعد انتباهك إلى وجبتك.

ونصحت تشيونغ بتناول قضمات صغيرة من الطعام ومضغها جيدًا أيضًا، فإذا كنت تتناول الطعام ببطء، فمن المرجح أنك تعرف متى تشعر بالشبع، ويمكنك أن تتوقف عن تناول الطعام.

كما لفتت تشيونغ إلى أن مشاركة الوجبة أو تناول الطعام مع الآخرين أمر مشجع بالتأكيد، ولا يجب أن يعني الأكل الواعي أن تتناول طعامك في صمت.

وأضافت: "بدلاً من ذلك، حاول تخصيص بضع دقائق في بداية الوجبة: ابتسم لأقرانك، وعبّر عن امتنانك للطعام ورفقة الآخرين، وجرّب تناول الطعام خلال الدقائق الأولى دون التحدث للتركيز على تجربة الأكل".

وبمجرد أن تمارس الأكل الواعي لفترة من الوقت، يمكن أن تطبق هذا المفهوم على مجالات أخرى من حياتك، وقالت فونغ: "يمكن أن ينطبق ذلك على العيش الواعي والقيام بمهمة واحدة في كل مرة".

وأضافت: "غالبًا ما نقوم بالعديد من المهام في الوقت ذاته، مما يمنعنا من التركيز على أي شيء".

https://arabic.cnn.com

اضف تعليق