صعوبة في التنفّس، إحساسٌ بالتعب، سعالٌ لا يزول، وآلامٌ في المفاصل والعضلات، هذا ما لا يزال يعانيه عدد كبير من الناس الذين شُفوا من مرض "كوفيد - 19". عملياً، لا قائمة علامات مشتركة بين جميع مَن شُفوا ويعانون من عوارض ما بعد المرض؛ إذ يمكن أن يكون لشخصين مصابين بمتلازمة "ما بعد كوفيد" عوارض مختلفة تماماً، ومع ذلك، فإن العارض الأكثر شيوعاً هو إجهادٌ يمنع صاحبه من الحركة، فيما العوارض الأخرى تَمثّلت في مشاكل في السمع والبصر، وصداع، وفقدان لحاسّتَي الشمّ والتذوّق، بالإضافة إلى تلف القلب والرئتين والكلى والأمعاء.

التقارير والدراسات العلمية المنشورة لا تُبشّر بالخير. وبحسب مقالة علمية نشرتها مجلة «نيتشر» في هذا الخصوص، فإن هذه الأعراض المستمرّة لم يتّفق الباحثون والأطبّاء على تسمية لها بعد؛ إذ يطلق البعض عليها متلازمة "ما بعد كوفيد"، فيما يفضّل باحثون آخرون تسميتها مرض "كوفيد الطويل الأمد" (Long Covid). وبمعزل عمّا يجب أن يكون اسم هذه العوارض، إلا أنها موجودة وباقية مع مَن شُفي من المرض. تقول نسرين علوان، وهي باحثة في الصحة العامة في جامعة ساوثهامبتون في المملكة المتحدة، في مقال بعنوان «نتيجة سلبية لفحص كوفيد لا تعني التعافي» نشر في مجلة «نيتشر»، إن «على المجتمع الطبي إعادة تعريف عملية الشفاء من كوفيد - 19، على أساس معايير تتجاوز مجرّد فحص بنتيجة سلبية للمريض، بل يجب أيضاً مراعاة الأعراض التي يتعرّض لها الأشخاص، مثل ثقل الصدر وضيق التنفس وآلام العضلات وخفقان القلب والإرهاق».

في تقرير نشرته "هيئة الإذاعة البريطانية" (BBC) على موقعها، يقول البروفسور تيم سبكتر، من كينج كوليدج لندن، في الواقع ليس هناك إجابات محدّدة حول كيفية بقاء هذه الأعراض، لكنه يعتقد أنه بعد زوال الفيروس من جسم المريض يبقى شيء منه في بعض الجيوب الصغيرة. وعلى سبيل المثال، يشرح سبكتر: «إذا كان هناك إسهال طويل الأمد، فستجد الفيروس في القناة الهضمية، وإذا كان هناك فقدان للرائحة يكون في الأعصاب، لذلك قد يكون هذا هو سبب المشكلة». أحد الطروحات هو أن جهاز المناعة لا يعود إلى طبيعته بعد "كوفيد - 19"، الأمر الذي يسبّب اعتلال الصحة. يمكن لفيروس كورونا أن يصيب بشكل مباشر مجموعة واسعة من الخلايا في الجسم، ويؤدي إلى استجابة مناعية مفرطة النشاط (يرمز إليها بالعصف المناعي)، تُسبّب أيضاً أضراراً في جميع أنحاء الجسم.

هنا، يجدر التنبّه إلى أن فيروس كورونا الجديد اسمه العلمي "سارس - كوف - 2"، فيما المرض الذي يتسبّب به اسمه "كوفيد - 19"، ما يعني أن البشرية أمام فيروس، أخواه هما "السارس" و"متلازمة الشرق الأوسط التنفسية MERS". وفي دراسة علمية نُشرت في مجلة «medicaljournals» عن الآثار الصحية الطويلة الأمد لفيروسَي "SARS" و"MERS"، لوحظت مشاكل طويلة الأمد بعد الإصابة بهما، كما تَبيّن أنه يمكن للعدوى أن تغيّر طريقة عمل أعضاء الناس، وقد كان هذا الأمر أكثر وضوحاً في الرئة بعد تعرّض خلاياها للندوب من جرّاء المرض. وفي دراسة بحثية أخرى نُشرت عام 2017 في مجلة «نيتشر» عن آثار فيروس السارس، تَبيّن أن الأخير أدى إلى تغييرات في طريقة معالجة الجسم للدهون لمدّة 12 عاماً على الأقل. وفي هذا الشأن، يشير تقرير "BBC" إلى أن "كوفيد - 19" غَيّر عملية الأيض «metabolism» لدى الأشخاص؛ إذ كانت هناك حالات لأفراد يكافحون للسيطرة على مستويات السكر في الدم لديهم بعد الإصابة بمرض السكري، نتيجة إصابتهم بـ"سارس - كوف - 2". أمّا الطامة الكبرى، بحسب دراسة أجريت في دبلن إيرلندا على 128 مريضاً، فهي أنه لا فرق إن كان المرض بـ"كوفيد - 19" متوسّطاً أو شديداً كي يعاني بعض الأفراد من العوارض الطويلة الأمد. وأفادت الورقة البحثية بأن نصف الأشخاص الذين شملتهم الدراسة لا يزالون يعانون من التعب بعد 10 أسابيع من الإصابة بالفيروس، فيما ثلثهم لم يتمكّنوا جسدياً من العودة إلى مزاولة العمل.

بالنتيجة، البشرية أمام فيروس جديد من عائلة "كورونا"، مهما تعدّدت الأبحاث والدراسات حالياً في شأنه ستبقى في خانة القصيرة الأمد. وسيحتاج الأمر الى سنوات عديدة كي يفهم الباحثون آثار هذا الفيروس على صحّة الناس الطويلة الأمد. وعلى رغم الإعلانات المتعدّدة عن لقاحات أبدت فعالية، إلا أن المرحلة الثالثة من التجارب عليها لم تنتهِ بعد، فضلاً عن صعوبة تأمين ما يقارب 8 مليارات لقاح لجميع البشر، علماً بأن معظم تلك اللقاحات تعتمد على جرعتين، ما يعني صنع 16 مليار جرعة للكوكب بأسره، وهذا سيأخذ وقتاً. يبقى حالياً استخدام الكِمامة والمواظبة على غسل اليدين لمدة عشرين ثانية على الأقلّ، بالإضافة الى الابتعاد عن التجمّعات، هو أكثر فعلٍ منطقي كي يحمي الفرد نفسه، وخصوصاً ، كما بات واضحاً، أن الشفاء من "كورونا" لا يعني زوال العوارض في كثير من الأحيان.

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

15