بقلم: تيغران شميس، أخصائي التعليم
ماريا بارون، محلل أبحاث
كاليوبي قازي-هق، مسؤول أول العمليات

الأسابيع القليلة القادمة تمثل بداية العام الدراسي في جميع أنحاء نصف الكرة الشمالي. ووفقا لبيانات إغلاق المدارس الصادرة عن البنك الدولي (إغلاق المدارس والطلاب المتأثرين حسب البلد؛ أداة تتبع من البنك الدولي) فإن المدارس في 76 بلدا، نصفها تقريبا في أوروبا وآسيا الوسطى، قد أعيد فتحها أو من المتوقع إعادة فتحها بحلول شهر أيلول/سبتمبر. وهذا العام، تمثل سلامة الطلاب والمعلمين في مواجهة تفشي فيروس كورونا تتصدر الأولويات.

وهذا وفقاً للبلدان التي اشتركت في المسح الذي أجراه البنك الدولي واليونسكو واليونيسيف بشأن الاستجابات الوطنية للتعليم التي أُنجزت في يونيو حزيران. وتشير النتائج إلى أن أكثر من 95% من المشاركين كانوا يخططون لإعادة فتح المدارس، وعلى هذا النحو، يكثفون أيضاً من السياسات والتدخلات لتجنب زيادة العدوى.

ومن بين هذه التدابير إعادة الفتح على المستويات الوطنية أو المحلية أو إعادة المجموعات/الفصول تدريجياً (على سبيل المثال: فرنسا، وأوروغواي)؛ وتوظيف معلمين إضافيين لتغطية النقص الناتج عن قلة عدد الطلاب في الفصول الدراسية (على سبيل المثال: اسكتلندا)؛ الحضور المتقطع (على سبيل المثال: ألمانيا)؛ تطبيق فحص درجة الحرارة ومتطلبات الابتعاد الاجتماعي (على سبيل المثال: الدنمارك، فنلندا، كوريا، سنغافورة، تايلند، تونس)؛ و/أو توفير معدات الحماية الشخصية للمعلمين والطلاب عندما تكون في المدرسة (على سبيل المثال: جيبوتي). وهناك عدد قليل من البلدان مثل البرازيل وكندا والمملكة المتحدة، تترك القرار للولايات والمقاطعات. فعلى سبيل المثال، في أكبر منطقة مدرسية في الولايات المتحدة (نيويورك، بما في ذلك مدينة نيويورك)، لن يعاد فتح المدارس إلا في المناطق التي ثبتت فيها معدلات منخفضة للإصابة (أقل من 5٪ على مدى أسبوعين).

إن إيجاد التوازن بين التعلم والسلامة أمر صعب. وبعض البلدان تبدأ السنة الدراسية معتمدة فقط على التعلم عن بعد؛ أو استخدامه كمكمل للتعلم المباشر. إذ يبدأ الطلاب في المكسيك السنة 2020-2021 وهم يحصلون على دروسهم عبر التلفزيون أو الراديو. وفي الولايات المتحدة، أعلنت مدن وإدارات مدرسية مثل أتلانتا وهيوستن وميامي وضواحي واشنطن العاصمة الاستخدام الحصري للتعلم عبر الإنترنت للفصل الدراسي الأول من 2020-2021. وفي بنما، بدأت الفصول الدراسية في يوليو تموز مع استخدام الطلاب منصة متكاملة تجمع بين التلفزيون والإذاعة والمواد المطبوعة والموارد عبر الإنترنت. وقد قامت السلطات بتكييف المناهج الدراسية للتركيز على المهارات الأساسية والقدرة على الصمود.

الدوافع لإعادة فتح المدارس

قرار إعادة فتح المدارس هو قرار معقد للغاية، وغالبا ما يضع صناع السياسات وإدارات المدارس والآباء والمعلمين في مناقشات حامية الوطيس حول الفرص الضائعة والسيطرة على المخاطر. كما وضعت صحة الطفل وصحة المجتمع المحلي أيضاً في صدارة المناقشات، إلى جانب العواقب الطويلة الأجل على صحة الأطفال/رفاهتهم وخسائرهم في التعلم، وتفاقم أوجه عدم المساواة التي تضر بأضعف الفئات وأكثرها حرماناً. كما أن المشاورات مع المعلمين والآباء والطلاب والمجتمعات المحلية مهمة لضمان أن يكون القرار محدداً في سياقه الخاص وأن يكون مستنيراً أو مصمماً حسب شواغل واقتراحات الجهات الفاعلة الرئيسية. ويلخص الشكل 1 أدناه الشروط والاتجاهات المسبقة بين التدابير التي اتخذتها البلدان التي قررت إعادة فتح المدارس.

الشكل 1: الاتجاهات والسياسات المشتركة في البلدان التي بدأت في إعادة فتح المدارس

ضمان جودة التعلم، بغض النظر عن طريقة التنفيذ

وكمقياس للتخفيف من أثر إغلاق المدارس على التعلم، ولدعم أعداد الطلاب فيها، انتقل أكثر من 160 بلداً إلى نوع من أنواع التعلم عن بعد بحلول نهاية مارس آذار 2020. وفي الأسابيع المقبلة، ومع استئناف النظم التعليمية أو بدء سنة دراسية جديدة، يخطط العديد منهم لمواصلة هذا الوضع، إما حصراً أو كإجراء تكميلي يدعم أحجام الفصول الصغيرة والتواجد المادي الأقل في الفصول الدراسية. ومع ذلك، وكما أظهرت التجربة البشرية العالمية مؤخرا، فإن التعلم عن بعد يطرح تحديات كثيرة في التنفيذ وقياس فعاليته وفي الوصول إلى الأطفال المحرومين. لذا ليس من المستغرب أن تكثر التفاوتات في الانتظام وفي الجودة. ويقدر معهد الأمم المتحدة للإحصاء والاتحاد الدولي للاتصالات ITU أن 40% من الطلاب الذين أغلقت مدارسهم اليوم ليس لديهم إمكانية الوصول إلى الإنترنت.

ولمعالجة هذه الثغرات، اختارت معظم البلدان نُهجاً متعددة الوسائط تشمل التكنولوجيا العالية، والتكنولوجيات المنخفضة و/أو التقليدية القائمة على النشر الورقي. لزيادة إمكانية الوصول، تقوم بعض الحكومات بتوزيع أجهزة رقمية وتحسين خيارات الاتصال. وهذا هو الحال في كرواتيا، حيث وافق مقدمو خدمات الاتصالات السلكية واللاسلكية على توزيع بطاقات SIM على الطلاب ذوي الدخل المنخفض كي يتمكنوا من الوصول إلى الإنترنت مجانا. وبالمثل، فإن كازاخستان تتيح إمكانية الوصول غير المحدود إلى 380 من المنصات والموارد التعليمية المحلية من خلال خطة رسوم معينة "بيليم" (المعرفة) التي توفرها جميع شركات الاتصالات المتنقلة للطلاب والمعلمين.

الحفاظ على مشاركة الطلاب، وصحة المعلمين، وأمن المجتمعات المحلية

مع ذلك، فإن الإصابة بفيروس كورونا بين الأطفال في الولايات المتحدة زادت بنسبة 40% في 49 ولاية خلال الأسبوعين الأخيرين من يوليو/تموز وفقًا لتقرير صادر عن الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال وجمعية مستشفى الأطفال صدر في 30 يوليو/تموز. ومن المفهوم أن هذا أثار القلق بين العديد من الآباء الذين أعلنت ولاياتهم عن بداية فعلية للعام الدراسي 2020-2021.

وبالإضافة إلى الأطفال، ينبغي اتخاذ تدابير للحفاظ على سلامة المعلمين وموظفي المدارس.

أولاً، من المهم تحديد عدد الحالات التي قد تتعرض لها هذه الحالات التي تعرضهم لخطر الإصابة بمرض خطير إذا ما تمت الإصابة بفيروس كورونا. ويقدر تحليل في الولايات المتحدة أن معلما واحدا من كل 4 معلمين أمريكيين سيكونون أكثر عرضة للخطر إذا مرضوا. كما يتعين على نظم التعليم أن تخطط لما يلي:

1) كيفية الاستجابة لنقص المعلمين، إما إذا مرضوا أو إذا كانت هناك حاجة إلى المزيد للامتثال لأحجام الفصول الأصغر،

2) التغطية الطبية للمعلمين وتغطية إجازتهم المرضية. وفي بلدان مثل الدانمرك وفرنسا وإيطاليا، شاركت نقابات المعلمين بنشاط في المناقشات التي جرت حول إعادة فتح المدارس، وخفف توفير الرعاية الصحية الشاملة في تلك البلدان من بعض المخاوف.

معالجة البنية التحتية/سلامة بيئة التعلم

وبما أن العوامل المادية الرئيسية تسهم في تحسين البنية التحتية وتوفير بيئة تعليمية أكثر أماناً للطلاب والمعلمين، فقد كشفت أزمة فيروس كورونا عن نقاط الضعف، بما في ذلك في مدارس الأنظمة التعليمية المتقدمة، وقد أمضى متوسط الطالب البالغ من العمر 15 عاماً في بلدان منظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي 7538 ساعة داخل المباني المدرسية، حيث يؤدي في بعض الأحيان عدم وجود تهوية مناسبة وركود الهواء إلى خلق فرص لانتشار الفيروس. ومن بين التدابير التي يمكن أن تنظر فيها البلدان تعزيز التهوية السليمة، وتوفير مرافق لغسل اليدين وغير ذلك من تدابير التعقيم داخل المباني المدرسية وتثقيف الناس على استخدامها، فضلا عن وضع توجيهات واضحة بشأن ما إذا كان يلزم استخدام معدات الحماية الشخصية والظروف التي ستنشأ فيها. هناك بعض الممارسات الجيدة لإعادة تصميم البيئات المدرسية، مثل القاعات الرياضية الكبيرة في أماكن التعلم، وإعادة ترتيب مرافق الطعام وما إلى ذلك. ويتساءل الكثيرون عما إذا كان من الممكن للمعلمين ارتداء الأقنعة في جميع الأوقات، وبلدان مثل فرنسا تطلب منهم استخدام الأقنعة عندما يكونون على مسافة تقل عن متر واحد من الطلاب، في حين أن إنجلترا تفكر في عدم طلب استخدام الأقنعة على الإطلاق. الجانب المشرق لهذه الأزمة بالنسبة للمدارس هو أن بيئات التعلم بدأ يُنظر إليها ببنية تحتية لتكنولوجيا المعلومات والتعلم عن بعد، مما قد يؤدي إلى توسيع طرق التعلم والتعاون.

مسار نحو استمرارية التعلم – المرونة هي المفتاح للتخفيف من فقدان التعلم

مع تقدم النقاش العالمي والجهود العالمية، تجدر الإشارة إلى أن عودة الطلاب إلى الفصول الدراسية المادية على نطاق عالمي لا تزال استثناء وليس القاعدة، حيث أن أكثر من مليار طالب (حوالي ثلثي المتعلمين في العالم) في أكثر من 110 بلدان لا تزال تتأثر بإغلاق المدارس وقد لا يرون فصولهم الدراسية لبعض الوقت. وسيكون لذلك أثر ضار على تحصيل الطلاب في المدارس وتعلمهم، وعلى تراكم رأس المال البشري في جميع البلدان. وحسب تقديرات البنك الدولي، يمكن أن يؤدي إغلاق المدارس حتى الآن إلى فقدان 0.6 سنة من التعليم بعد تعديله حسب الجودة، مما يؤدي إلى خفض السنوات الفعلية من التعليم الأساسي التي يحققها الأطفال خلال حياتهم المدرسية من 7.9 إلى 7.3 سنوات، مما يؤدي إلى فقدان مليارات الدولارات من الأجور المستقبلية. (محاكاة التأثير المحتمل لفيروس كورونا وإغلاق المدارس على مخرجات التعليم والتعلم: مجموعة من التقديرات العالمية)

بالنسبة للطلاب في جميع أنحاء العالم، غيّرت جائحة كورونا بالفعل الطريقة التي يتعلمون بها وأين يتعلمون. ويبدو أن المرونة هي الأساس لأي استراتيجية لإعادة فتح المدارس: إعادة فتح المدارس بحذر، والاستعداد للانغلاق مرة أخرى إذا تجدد تفشي الجائحة. وهذا ليس بالأمر السهل في نظم التعليم الغارقة تاريخيا في التقاليد والصلابة. ولكن لتحقيق التوازن بين السلامة والتعلم، كان النهج الأكثر فعالية هو التزاوج بين التعليم المادي والتعليم عن بعد، مما يسمح بالتبديل بين الاثنين مع الحد الأدنى من الاضطرابات.

...........................
* الآراء الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي شبكة النبأ المعلوماتية

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

13