كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته.

من فاجعات الدهر أن ترى أطفالا كالأيتام يفتقدون الأب والام وماهم بأيتام، آبائهم وأمهاتهم أحياء يتحركون وهم على قيد الحياة. ولعل البعض يتساءل لماذا يا ترى يقال عنهم ايتام؟

السر في ذلك هو وضع الطفل مع أسرته، كيف يتعامل الآباء والأمهات مع هذا الطفل؟ فلا نرى منهم أي شيء يدل على عاطفة الاب وحنان الام، لا بسمة حب ولا ضحكة عطف. ولا كلمة طيبة. يقضون أغلب اوقاتهم خارج البيت لكسب الأموال وزيادة الأرباح والسهرات التي غالبا ما يمنع اصطحاب الاطفال معهم.

هل يعقل ان نكسب الاموال، ونتعارف على العوائل الراقية، ومصاحبة اصحاب المناصب العالية، وننسى اطفالنا...؟ ونخسر ابناءنا وفلذات اكبادنا...؟

ولو تعمقنا في النظر لوجدنا آباء يتعاملون مع الطفل كأنه قطعة أثاث موجود في البيت، له حق أن يحركها كيف يشاء ومتى يشاء، جماد لا يحب أن يتحرك، أو أن يتكلم، أو حتى أن يبعثر ألعابه، أو مخاطبته بكلمات كمثل لاترفع صوتك.. أو لاتبعثر أقلامك أو.. انتبه امامك قطعة غالية جدا.. لماذا تلعب هنا اذهب هناك...؟ اجلس لا تتكلم.. هؤلاء هم الأيتام بوجود الأب والأم هذا حالهم.

وبعض العائلات الخليجية وكلوا الأمر الى الخادمات من كل الجنسيات، ولا يعلمون ماهي اضرار تعلق الطفل بالخدم. فالأهل لا يعرفون ديانة الخادمة أو معتقدها. فنسمع القصص الكثيرة والمؤلمة عن جرائم الخادمات وآثارها في نفسية الطفل.

أصبح الآن الموضوع إهمال الطفل وتركه بين الخادمة والحضانة يأخذ نسبة لا تتجاوز 40 في المئة في سبع دول عربية منها: دول الخليج ولبنان أقل نسبة في العراق لحد السنة الماضية، الأمر الذي له أهمية في نفس الطفل، فأغلب الأمراض النفسية والعصبية تأتي من الأهل، وكيف يتعاملون مع هذا الكائن الصغير الجميل..؟

وكيف نحمي هذه الامانة التي أعطانا الله اياها..؟ وحيث هناك من يفتقد لهذه النعمة، ويتمنى أن يحصل عليها ولو كلفه الأمر الملايين من الدنانير. ونحن نهمل الأمانة ونستودعها بيد الخادمات البوذية واليهودية والمجوسية وغيرها.. فقط نصرف الأموال، ونشتري لهم أغلى ما في الأسواق. بل ونحرمهم ما هو أرخص من كل ما هو موجود ابتسامة حضن دافئ، أو مشوار معه الى المدرسة أو الحديقة تعطيه الدنيا وما فيها. كما هو المذكور في المثل (فرح صبي تزور النبي) إذ لا فرق بين صبي أو صبية المقصود هي الفرحة وآثارها على نفسية الطفل ومكافأة الله سبحانه وتعالى لك.

فرحوا أطفالكم.. ولا تنسوهم فان الدنيا فانية، وان ما ينفعك بعد موتك ولد صالح يدعوا لك وليست خادمة.

ذكرت إحدى وسائل الاعلام والقنوات الفضائية والجرائد في دول الخليج عن جرائم الخادمات من حرق وقتل، حدثت هذه الحادثة في إحدى دول الخليج وقد سمعتها من خطباء المنبر الحسيني، طفل يبلغ من العمر خمس سنوات تربى على يد خادمة مجوسية من أول يوم ولادته الى سن الخامسة من عمره الاب مشغول في عمله طيلة اليوم، البورصة والذهب والنفط و...هبط الدولار، ارتفع الدولار و...الأم مشغولة عندها مجموعات خاصة على الانترنت ودردشة حريم، وعالم الازياء والجلسات.. تركوا هذه الامانة البذرة الصغيرة بيد خادمة مجوسية يوم من الايام دخل الاب وجلس معهم واثناء الحديث اشعل السيجارة.. فعندما أشعل السيجارة خر الطفل ساجدا، تعجب الاب من فعل ابنه.

اشعلها مرة ثانية، رجع الطفل يسجد ساجدا، اندهش الاب من ابنه ماذا تفعل؟ تسجد للنار؟

رد الابن: نعم يا أبي هذا الهي.

قال الاب: من علمك هذا ليس من ديننا!!

أجاب الطفل وبكل براءة: أبي بيبي ستر ماري هي التي علمتني وقالت هذا إلهك اسجد له اينما رأيته.

انهار الاب من فعل ابنه فهو قارئ للقران الكريم ويصلي ويعبد الله كيف يصدر من ابنه هكذا؟

أمر بطرد الخادمة من المنزل هل يستطيع ان يطردها من قلب ابنه الذي تعلق فيها وتعلم على يديها..؟

هذه إحدى القصص وليست الوحيدة من نوعها بل الآلاف من القصص بل الحديث عنها وما خفي كان أعظم. الطفل يولد صفحة بيضاء خالية من أي شوائب ويولد على الفطرة ولكن طريقة التربية هي التي تجعله يهوديا او نصرانيا.

أطفالنا أمانة لنحافظ عليها من كل الشوائب والأخطاء قد لا ينفع الندم عليها.. ايها الاب.. ايتها الام.. الدنيا دار خراب والآخرة دار بقاء امنحوا اولادكم بعض الوقت، اسمعوا لهم لعلهم يعانون من مرض نفسي او جسدي او يشتاقون للحديث معكم. تحملوا فهم قادة المستقبل ورجال الوطن وبهم نبني الوطن ونشعل شموع الفرح بتربيتهم الصالحة وليكونوا خير سلف لخير خلف. كلنا محاسبون كما قال رسول (ص): كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته. عندما نقف أمام الله ونسأل عن هذه النعمة والمسؤولية فماذا يكون جوابنا..؟

ارحموا من في الارض يرحمكم من في السماء.

...........................
* الآراء الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي شبكة النبأ المعلوماتية

انقر لاضافة تعليق
مواطن
الحله
عجيب والله على الاباء موضوع واقعي جدا2015-08-07
ريحاين الشام
سوريا
يسلم قلمك حلوو كتير2015-08-06
العلوية حوراء الرضوي
أحسنتم . مشاركة جميله جداً .. نسأل الله تعالى التوفيق لكم و مزيداً من التألق واﻹبداع .2015-08-06
شمعة أمل
كربلاء
احسنتم استمروا على هذا الابداع والتطور موفقين الشبكة والكاتبة .2015-08-06

مواضيع ذات صلة

0