يعتبر الاهتمام بالمنظومة الأخلاقية للتربية واحداً من أهم المعايير التي يمكن أن يقاس بها تقدم المجتمعات وتطورهم وحالة والرقي السائد، وتتعاظم تلك الأهمية عند الحديث عن منظومة تركز على نواة مهمة من المجتمع تتمثل في رعاية الأطفال وتربيتهم حتى إعدادهم لمواجهة التحديات الحضارية العالمية التي تفرضها حتمية التطور والتغير الاجتماعي المتنامي.

وتزداد هذه الخصوصية بما يدور حالياً في المجتمعات العربية من ظروف متفردة وتحديات حضارية واجتماعية وغيرها يندر أن يواجهها أي مجتمع آخر، مما يحتم على صناع القرار من الجهات المعنية الاهتمام بهذه المنظومة وفق نظرة شمولية تؤسس لجيل واع قادر على مواجهة التحديات بمختلف درجاتها.

يعتمد النظام الأخلاقي لأي مجتمع على مجموعة من القيم يتعارف عليها أفراده، وتتسق مع عقائده الدينية ومعتقداته وفق تصور دقيق، ويتم اكتسابها من خلال عملية التطبيع الاجتماعي للطفل منذ نعومة أظافره بما يفرضه المجتمع من قيود على سلوك الفرد منذ مرحلة باكرة في حياته، والتي تبدأ في بيئته المحددة بأسرته كمنبع تربوي مركزي، وما توفره له من خبرات، وعلى الرغم من تلك الأهمية الحيوية لدور القيم الأخلاقية في حياة كل المجتمعات والأمم فإن هذه القيم وتنميتها خاصة لدى الأطفال في مجتمعنا العربي ما زالت بحاجة لمنظومة عمل متكاملة تؤسس إلى تدعيم القيم الأخلاقية والروحية والإنسانية لديهم منذ المرحلة الباكرة في حياتهم حتى يمكنهم النهوض بمجتمعهم، حيث تعمل هذه المنظومة إلى ثبات المجتمع واستقراره لتكون بمثابة الأعمدة النورانية الواقية للفرد وللمجتمع.

إذا كان الطفل في مرحلة الطفولة الباكرة يتمتع بالقدرة الفائقة على التعلم والمرونة والقابلية للتغير والتأثير بالمحيطين به خاصة من الأشخاص ذوي الأهمية في حياته ولاسيما والديه ورياض التربية الحاضنة لهذه المرحلة الهامة من عملية البناء والتأسيس، فإنه ينبغي التأكيد على أهمية اكتساب الطفل لمنظومة القيم الأخلاقية والتي يرى المجتمع ضرورة غرسها في نفسه خلال هذه المرحلة العمرية، لأن ما يتعلمه الطفل ويكتسبه في صغره باق ومستمر مهما أحاطته ظروف عصبية أو متغيرات مختلفة أخرى، وقد خلصت العديد من الدراسات التربوية في هذا الصدد أنه كلما كان اكتساب القيم منذ المراحل الباكرة في حياة الطفل مؤثرا، كلما أمكن تعديلها أو تغييرها بما يحقق الأثر الإيجابي الفعال والقوي في بناء الإنسان الأفضل وفقاً لفلسفة المجتمع وأهدافه، كما يعد تدريب الطفل ومساعدته على تنمية القيم الأخلاقية لديه في هذه السنوات الباكرة أمراً في غاية الأهمية والحساسية، فقد أجمع معظم علماء النفس والتربية على أن سنوات الطفولة الباكرة ذات أثر حاسم في تحديد شخصية الفرد خلال المراحل التالية من عمره، لأن تنمية القيم الأخلاقية تعد مطلباً حيوياً وهاماً من أجل إعداد الأطفال الناشئة للقيام بأدوارهم المستقبلية والمشاركة في بناء المجتمع بصورة سوية وفعالة.

وقد قدم المنهج التربوي الإسلامي أعظم منظومة صحية فاعلة للتربية الشاملة في هذا الجانب، وخصص لها مساحة مهمة لتوضيح الآليات التربوية التي يستخدمها في ترسيخ القيم الإسلامية التي يدعو إليها، وحينما نتحدث عن الآليات التي يستخدمها المنهج التربوي الإسلامي في ترسيخ ذلك، يجب أن نتذكر دوماً أن تلك الآليات هي آليات متغيرة تتبع حالة الفرد من جهة والمحيط أو البيئة التي تؤثر عليه من جهة أخرى، يشير إلى دقة المنهج التربوي الإسلامي في التعامل الواقعي السليم مع كل حالة تربوية على حدة.

أضف إلى ذلك أن الآليات التي تستخدم في التعامل مع الطفل المسلم تختلف أيضاً حسب المرحلة العمرية التي يمر بها الطفل، وتعتبر العاطفة الأسرية من أهم الآليات التي يستخدمها المنهج التربوي الإسلامي في ترسيخ المنظومة التربوية الأخلاقية وتثبيتها عند الطفل وتدريبه على استيعابها، ولا شك أن أعظم مدخل لذلك هو الحب وهو المفتاح الحقيقي لكافة أنواع الآداب، وهو مطلب ضروري، وشرط أساسي في تربية الطفل المسلم، وهو أهم العوامل التي تساعد الطفل على الطاعة والالتزام بالقيم، ومنبع هذا الحب هما الوالدين، ويليه تماما الجهات التربوية الحاضنة للتنشئة والتربية والتعليم.

* خبير في البحث العلمي

اضف تعليق