(انما نهض الغرب لاهتمامهم بالكتاب، ولم يصلوا الى مدارج الحضارة الا بالكتاب)

انطلاقا من هذه المقولة التي أطلقها الامام السيد محمد الشيرازي قبل عشرات السنوات وتأكيدا على أهمية القراءة عقد الاجتماع الشهري الحادي عشر لنادي اصدقاء الكتاب في جمعية المودة والازدهار لمناقشة كتاب أكره الصراعات للأخصائية الاجتماعية لي رافل.

وجاء في الكتاب (٧خطوات لحل الخلافات مع أي شخص اخر في حياتك)

مبتدئا بشرح مبسط لأساسيات الصراع والخيارات المتاحة امامك في حالة الخلاف من الاتفاق على الموافقة او التسوية او التريث والانتظار وغيرها.

ويقدم الخطوات السبعة الاساسية للتعامل:

ومنها التحدث بأدب، والتخلي عن الكبرياء، والاعتراف بالخطأ، ومحاولة الفهم، واظهار التعاطف، والتحلي بالأمانة، وعدم التلويح بالعلم الاحمر أمام الثور الهائج.

كما ويقدم الحقائق الجوهرية للمساعدة في الحوارات:

وضرورة معرفة حقيقة لا يمكنك الهروب من الصراعات مهما حاولت.

ويبين عوامل الازعاج، وإن هنالك اثنى عشر نوع من السلوكيات السلبية التي من الصعب التعامل معها لأنها مرتبطة بشكل معقد كالسلسلة المتشابكة ومنها اللوم، والنقد، وتسجيل الحسابات، والمنافسة، والحقد، والانتقام.

ويوضح أيضا المصادر الراسخة للصراع والتي منها الخوف، والغضب، وصدمات التجارب الاولية، والميراث العائلي من الصراع الداخلي وكل بتفاصيله.

ثم يذكر الاساليب الخمسة للصراع:

فقد وجد أن من يعانون من الصراع يتبعون خمسة أساليب مختلفة: مُتَجنب الصَراعْ، مُصلِح الصَراعْ، مُفسد الصَراعْ، مُحب الصَراع، وَأخيّراً مُبتَكرْ حُلول الصَراع!

مبينا تعريف لكل منهم والعادات الايجابية والسلبية لكل واحد.

وكذلك التشجيع على اتباع الخطوات السبعة الاساسية للتعامل البناء مع الصراعات باعتبار بأن الصراع هو فرصة، وباستخدام الطرق السبعة ستتمكن من التحرك في حياتك بالاتجاه الايجابي وتوفر وقتك وجهدك لتعيش حياتك بأقصى درجة من السعادة والمتعة.

والخطوات هي: التحدث بأدب، والتغاض عن كبريائك، والسعي لفهم الاخرين، واظهار الرحمة والتراحم، والتحلِّي بالأمانة، وكسب الثقة وغيرها.

ويذكر استراتيجيات منها: استراتيجية قف، واستخدام الضحك كوسيلة لإنهاء الصراع.

كما وان هنالك حقائق جوهرية تساعد في الحوار:

والتي منها يرتبط اي فردين بأربع طرق على الاقل، وايضا يفترض الناس انهم على حق حتى يثبت العكس، وحقيقة كونك انت محور عالمك الخاص لكنك لست محور الكون، والاعتقاد بأنك ضحية يحولك لضحية بالفعل، والتواصل ليس مجرد حوار وغيرها.

بعد ذلك يتطرق الى كيفية منع الصراع من التفاقم:

كن مهذبا والاعتذار، واهمية بأن لاتبدأ بجملة انت، وكيفية التعامل مع محاولات تدمير النقاش.

كما لو أن بدأ المقابل بالصياح، او إذا بدأ بالبكاء، او السخرية، او اتبع سياسية الصمت وغيرها الكثير من التوجيه الصحيح للتعامل معها.

كما شهد الاجتماع حضور ضيفة مميزة وهي الاستاذة سعاد الشروفي وهي ناشطة عراقية تسكن كندا والتي اشادت بمدى تقدم وتطور الجمعية ونشاطاتها وحيث ان هذه الخطوة (نادي اصدقاء الكتاب) تفتقر اليه هناك لأسباب.

كما ووضحت عن النشاطات التي تقوم بها هناك وتربية الجيل الجديد على عقيدة وولاء واخلاق أهل البيت (عليهم السلام).

وجدير بالذكر ان جمعية المودة والازدهار النسوية تهدف إلى توعية وتحصين المرأة ثقافياً لمواجهة تحديات العصر والعمل على مواجهة المشاكل التي تواجهها وإعداد العلاقات التربوية الواعية التي تعنى بشؤون الأسرة وكذلك دعم ورعاية الطفولة بما يضمن خلق جيل جديد واعِ.

 وتسعى الجمعية لتحقيق أهدافها عبر اقامة المؤتمرات والندوات والدورات وإصدار الكراسات وإعداد البحوث والدراسات المختصة بقضايا المرأة والطفل.

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

1