الأمن هو الهم الأكبر للعراقيين منذ حصول التغيير، حيث تعرضنا ومازلنا نتعرض بشكل مستمر لعمليات إرهابية، منذ أيام القاعدة إلى ظهور الدواعش، عبر ثلاثة عشر عام من الدم، وحاولت السلطة العراقية محاربة الإرهاب والحد من تأثيره، لكنها فشلت، لأسباب كثيرة أهمها غياب رؤية واضحة لشكل الدولة، التهديد مستمر ومع ردة الفعل الجماهيرية العنيفة بعد تفجيرات الكرادة الأخيرة، اجبر الساسة على الإعلان على تغيير الخطط الأمنية، وكان الإعلان الأخير عن الشروع في انشاء خنادق محيطة بالمدن المهددة.

هل يمكن اعتبار هذا التغيير هو مفتاح الحل لتحقيق الأمان المفقود، أم مجرد ردة فعل فقط لإرضاء الشارع الساخط؟

مع انتشار خبر الخنادق لتحقيق الأمان للمدن، وأخرها خندق الفلوجة، وكما أعلن عن المباشرة بحفر خندق حول مدينة كربلاء، فان السخرية العراقية جعلت من الأمر نكتة، واصفين الأمر بأنه يعود بالعراق إلى العصور الوسطى وأساليب الدفاع البدائية، حيث كانوا يحفرون خندق محيط بالمدن فيعزلها عن المحيط ويحفظها من الغزوات، فهل هذا أقصى ما توصل له العقل الأمني العراقي؟ هل غابت الأفكار الأكثر تطورا عن لجان الأمن، أم إن هذه الأفكار مضمونة النجاح لذلك لا يمكن التخلي عنها.

ان الخنادق ممكن بسهولة اختراقها عبر عمليات ردم الخنادق، والتي لن تكلف الإرهابيين والأعداء وقت طويل، وتجارب الحروب التاريخية أثبتت فشل الخنادق أمام عمليات الردم المباغتة والمنظمة، إذن فكرة الخنادق لن تكون الحل الأمثل لما نعانيه، بل هي فكرة غريبة تدلل على تخبط فاضح عند أصحاب القرار.

هنا نطرح سؤال مهم: لماذا لا نفكر بشكل مواكب لعصرنا، ولماذا لا نستفيد ممن التكنولوجيا، أو من تجارب الآخرين الناجحة؟

بعد انتهاء مغامرة صدام في الكويت في بدايات عام 1991، عمدت الكويت لإنشاء سياج عالي ومكهرب مع خندق كبير لمنع التسلل، ونجحت في منع صدام من إرسال قتلة أو مجرمين طيلة فترة التسعينات، حيث كان صدام يتحين الفرصة لإثارة الرعب داخل الكويت، بما يملك من مجاميع إرهابيه، لكن كان الوصول للكويت صعب بسبب ما أنجزوه من حاجز، لذا تعتبر تجربة الكويت تجربة ناجحة، فلماذا لا نقوم بالاستفادة منها.

البعض يعلل الأمر بان تجربة الكويت مكلفة، وصدرت عن خوف، فنقول إن ما تم صرفه على حلم الأمن يفوق أضعاف مضاعفة ما صرفه الكويتيون، والخوف حاضر الان من رعب التفجيرات، لكن كان للكويتيين ارادة وهدف، ونحن نفتقد للإرادة مع ضبابية الهدف.

ونطرح سؤال أخر، ما هو سبب امتناعنا عن الاعتماد على الأسوار الأمنية الالكترونية المدعومة بكمرات التصوير، والطائرات المسيرة، مع إسنادها بصواريخ ارض-جو قادرة على احداث توازن، وغيرها من الأساليب الحديثة، لرفع الفعالية الوقائية والدفاعية لهذه الأسوار؟

فلو تتم هذه الفكرة لتم منع تسلل أي جماعة إرهابية، ولتحقق نصر حقيقي على الإرهاب، لأنهم يكونوا تحت الرصد المحكم، أفكار ممكنة جدا، وليست خارقة، ولكن تبقى العلة في الإرادة الحكومية الحلزونية، التي لا تتجه دوما لما نتطلع إليه، وهذا سبب المأساة العراقية لحد الان.

* كاتب واعلامي

...........................
* الآراء الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي شبكة النبأ المعلوماتية

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

0