ليس في العراق فقط ولا في البلدان العربية، بل حتى في أمريكا، الناس يبحثون عن فرصة عمل، ربما لايجدون مثل هذه الفرصة حتى بعد سنة كاملة من البحث والتحري، وقد يمتد ذلك الى سنوات.

امرأة عراقية سبق أن عملت في إحدى الهيئات الدبلوماسية في العراق.. وغادرت العراق إلى أمريكا لتحقيق مجموعة أهداف: لعل أولها الأمان، وثانيها العيش والتمتع بالحياة، والثالث البحث عن فرصة عمل.. وإذا تحقق الهدفان الأول والثاني منذ اللحظة الاولى التي وطأت قدامها مطار تكساس المقاطعة التي اختارتها للإقامة والعمل لعدة أمور منها: اجتماعية واقتصادية وربما تصورات أخرى لا نعرفها. فان الهدف الثالث يبقى قائما ويحتاج الى تحقيق.

رفاه تبحث عن الرفاهية والاطمئنان، وعن شوارع خالية من المفخخات، وأجواء خالية من الغبار ورائحة البارود.. وهي تبحث عن أراض خضراء، وربوع مزهرة، وشوارع منتظمة، تسير السيارات فيها بالملايين ألا أنها لاتزدحهم ولا تؤخر السير والوصول الى الأماكن المعلومة.

نقول أنها اختارت تكساس للعمل في شركات النفط.. وتشير إلى أن المنافسة شديدة فقد قدمت (62) طلباً خلال ستة أشهر إلا أنها لم تحظ سوى بـ (5) مقابلات فقط وحصلت على المركز الثاني في اثنتين من المقابلات.. الا أنها مازالت تنتظر.. فهي تحمل شهادة الماجستير في الاقتصاد السياحي أي أنها درست السياحة كمورد للعملات الأجنبية المغذي للميزان التجاري، مع ذلك لاتفكر بجد في إقامة شركة لتفويج السواح الدينين من أمريكا إلى العراق وإيران.. ولا تفكر أن تعمل في مجال السياحة بكل مسمياتها.

تقول: ان درجات الحرارة ترتفع في الصيف بمدينة هيوستن في مقاطعة تكساس، وتستدرك القول بان الغيوم والأمطار كفيلة بتهدئتها.

وهذا مالا يحصل في بغداد التي تقارب درجات الحرارة فيها خلال الصيف الخمسين درجة مئوية، وذلك في شهر حزيران.. فاذا تسلقنا السلم الى تموز واب فان كلاهما يحرق المسمار في الباب وهواؤهما لهاب.

كثير من العراقيين توجهوا نحو المهجر فراراً بأرواحهم من وضع امني مازال امامه الكثير ليستقر بشكل نسبي.. فالعمليات العسكرية والمواجهات مستمرة في الانبار والفلوجة وسامراء ونينوى وغيرها من المناطق التي تنشط فيها الجماعات المسلحة.. وهذه الأجواء طاردة للشباب والكفاءات والاستثمار الأجنبي، وحتى المحلي.. وهي أجواء قلقة لاينمو فيها اقتصاد، ولا يعلو فيها بناء ولا عمران.. ولا تنجز مشاريع التنمية والخدمات والبني التحتية.. بل ان معاهد العلم والجامعات تتعطل لانها مستهدفة.. كما حصل لجامعة الامام الصادق في بغداد عندما استهدف طلبتها في احد الجوامع الشيعية القريبة منها اثناء ادائهم لصلاة الظهر، واقتحام جامعة الإمام الكاظم، وجامعة الانبار التي احتلت من قبل المسلحين.

رفاه وغيرها من العراقيين لجأوا الى دول أخرى بحثا عن الراحة والأمان.. بعيدا عن أزيز الرصاص ودوي الانفجارات.. لكنهم لم يجدوا الطرق معبدة أمامهم.. والفرص مؤاتية للعيش الكريم كما كانوا يتوقعون. بل أنهم يعيشون مرحلة اخرى من المعاناة بحثا عن فرصة عمل لتوفير مستلزمات الحياة.. فهي ليست وحدها هناك، بل وجد فيها أقرباؤها وأصدقاؤها افضل فرصة وخير عون للاتصال بها لمساعدتهم في تسهيل مهمة الهجرة الى أمريكا للإقامة او الدراسية او العمل.. وهكذا فهي تنتظر فرصتها أولا، وتعمل بجد على تسهيل المهمة على عراقيين آخرين لم يعدو قادرين على العيش في بلادهم.. فأين الرفاهية من رفاه العراقية.

..........................
* الآراء الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي شبكة النبأ المعلوماتية

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

1