اولاً؛ وانتَ تمارسُ احدَ أهمّ واعظمِ حقوقِك الدّستورية، واقصد بهِ حقّ التّظاهر كتعبيرٍ عن الرأي في محاربتك للفساد الذي عشعش في كلّ مفاصل الدّولة على مدى (١٣) عاماً، انتبه الى كلّ المخاطر التي تحيطُ بالعراق، وعلى رأسها الارهاب الذي هيأ الفسادُ المالي والاداري له اجواء الاستيطان والتمدّد.

انتبه دائماً الى انّ الارهابيّين لازالوا يحتلّون نصف العراق، وأنّهم لازالوا يشكّلون خطراً عظيماً على البلاد.

وتذكّر دائماً بأَنّ هناك على طولِ جبهاتِ الحربِ المقدّسة على الارهاب رجالٌ اشدّاء من قوّاتنا المسلحة الباسلة وقوات الحشد الشعبي يضحّون بالغالي والنفيس لحمايتك من الارهاب ولحماية حقّك في التعبير الذي تمارسه بالتظاهر، فاحذر ان ترفع شعاراً يخدم الارهاب ويُضعف من معنويّات المقاتلين الأبطال او يؤثّر بالسّلب على سير الانتصارات التي يحقّقها المقاتلون، او يضرّ بمعنويات أُسر الشّهداء والجرحى.

ثانيا؛ لا تتعامل مع مشروعِ الاصلاحِ كالمُستأجرة، او كالمتفّرج، وكأنّ واجبك الوطني هو ان تتظاهر ليتحرّك قطار الاصلاحِ من محطّته، فاذا انطلق منها انتهى واجبك الوطني ابداً ابداً، فبعدَ ان حققّت الهدف الاول من التّظاهر، والمتمثّل بإطلاق السيد رئيس مجلس الوزراء لمشروع الاصلاحِ الحكومي، ينبغي عليك ان تعبّر عن دعمك وتأييدك ووقوفك خلف المشروع الاصلاحي وبكلّ قوّة، بالرّقابة والمتابعة والتّسديد والتّرشيد والدّعم والتأييد، فهو لا يخص الحكومة فقط ولا يخص رئيسها او مجموعة دون اخرى، وانّما يخصّك أنتَ اولاً واخيراً، فانتَ أنتَ اوّل المستفيدين منه، كما انّك اوّل المتضرّرين من الفساد، ولذلك ينبغي ان تحتضنَ المشروع الاصلاحي وتعبّر عن مساندتِك له، من اجل ان تساعد الدكتور العبادي في مواجهته لمافيات الفساد وضغوطاتها وما تضعهُ من عِصِيٍّ في عجلة المشروع الاصلاحي.

واقولُ بصراحةٍ؛ فانه لا يقدر عليها اذا لم يستمرّ الدعم الشعبي والمرجعي لمشروعهِ، فالحِملُ ثقيل والمشروعُ كبير، وَإنْ كانت الرُّؤية صحيحة والبداية سليمة.

ان إعلان دعمكَ وتأييدك وتبنّيك الصريح والواضح لمشروع الاصلاحِ في كلّ تظاهرةٍ تشترك فيها وفي كلّ شعارٍ ترفعهُ، سيقوّي من عزيمةِ العبادي ويزيدهُ اصرارا على التمسّك اكثر فاكثر بالمشروع الاصلاحي، كما انّ ذلك يخفّف الضغط المعاكس له والذي تمارسهُ حيتان الفساد وخاصة الأقربين اليه حزبياً من الّذين يشعرون بأَنّ المشروع برمّتهِ يستهدف عهدهم الاسود البغيض، فتراهم الى الان يُعلنون عن عبادتهم للعجل في وَضَحِ النّهار يسوقون حججاً واهيةً وذرائعَ ميّتةً!.

ثالثاً؛ ينبغي تحديد اهداف الّتظاهر بشكلٍ سليم وصحيح ومتدرّج، ينسجم مع المشروع الاصلاحي سواء في تحديد الاولويّات او في تكريس المنجز منها.

ولنتذكر دائماً وأبداً بأَنّ هدفنا المشترك هو الاصلاحِ وليس الانقلاب، إصلاحُ العمليّة السّياسية والنظام الديمقراطي وليس الانقلاب عليها، فذاك هدفُ أعداءِ العراق من الارهابيّين وأيتام الطّاغية الذّليل صدّام حسين وعدد كبير من دول الجوار التي ترى في العراق الجديد مصدر قلقٍ وخطرٍ على شرعيّة انظمتِها.

اذا رفع احدٌ شعاراً يُفهم منه محاولة إسقاط العمليّة السياسيّة والعودة بالعراق الى المربّع الاول وإعادة عقارب الزمن العراقي الى الوراء، فلا تمنحهُ الفرصة ابداً، فانّ ذلك خطرهُ عظيمٌ علينا.

لا احدَ منّا يرفض الديمقراطية التي منحتكَ حريّة التّعبير بالتّظاهر، ولكنّنا جميعاً نرفض الفساد الذي مارسهُ السّياسيون تارةً باسم الدين واُخرى باسم المذهب وثالثة باسم الفيدرالية ورابعة باسم الديمقراطية وخامسة بإِسم الاسرة والزعامة التاريخية وهكذا.

تمسّك بالمعايير الحضاريّة للتّظاهر، وتمسك بالشعارات الوطنية والعقلانية والواقعية وغير المثاليّة، ولا تسمح لاحدٍ بالاعتداء على المال العام والخاص، فانتَ في الشّارع لتقطعَ اليدِ التي امتدتّ على المال العام، وسرقت حقوق الناس!.

رابعاً؛ بعد تجربة (١٣) عام من التّغيير ثبُت بالقطعِ واليقين لكلّ ذي عينين ان المرجعية الدينية العليا هي الأقرب الى نبضِ الشّارع وهمومه ومعاناته واهدافه وتطلعاته من بين الجميع، فلولاها، لربما، التفّ السياسيّون على مطاليب المتظاهرين كما حصل ذلك اكثر من مرّة فيما سبق، ولولا خطابها الشّديد الذي دعت فيه العبادي لضرب الفساد والفاسدين بيدٍ من حديدٍ، لما تمكّن من ان يخطو الى الامام في مشروعه الاصلاحي، ولما تجرّأ على فعل شيء لحدّ الان.

تأسيساً على هذه الحقيقة التي لا ينبغي إغفالها حتّى لحظةٍ واحِدَةٍ، يلزم ان تلتفّ اكثر فاكثر حولها وتتمسك بخطابها، تصغي اليه لتستوعبهُ وتتصدى لكلّ من يسعى لتفريغهِ من محتواه الحقيقي، بوعودٍ فارغةٍ او خطاباتٍ حماسيّةٍ او بياناتِ تأييدٍ كاذبةٍ للانحناءِ امام العاصفة، واستيعاب الغضب الشعبي الهادر.

انّ الخطاب المرجعي اليوم هو صمّام الأمان الحقيقي، وقد يكون الوحيد، لحماية التظاهرات من نفوذ القوى المشبوهة التي تريد ان تأخذها الى المجهول، أو سرقتها من قبل السياسّيين الذين يبذلون أقصى جهودهم لركوبِ موجتها امّا لتحقيق أجنداتهم الحزبيّة الضيّقة او للهرب من شبهات الفساد، عندما ينزلون الى الشّارع مع المتظاهرين ويختلطون في بحرهم الجارف والهادر، ليضيعوا فيه!.

خامساً؛ لا تعيرَ كثير َاهتمامٍ للتّهم والشّائعات التي يكثر بازارها هذه الايام ضد التّظاهرات، والتي يُفبركها وينشرها على نطاق واسع المتضرّرون منها، واقصد بهم حيتان الفساد وعَبَدَة الْعِجْلِ.

المهم ان تُحسنَ انت اداءك في التّظاهرات، هدفاً وشعاراً ومنطلقاً ومقصداً، فلا عليك بعد ذلك عمّا يشيعهُ الفاسدون.

لا تنتظر شرعيّةً من أحدٍ، فإنّك انت شرعيّة النظام، وانّك انت الذي تمنح الشّرعية للمسؤول او تسلبها منه.

وبعد الخطاب المرجعي الحازم والحاسم بشأن الاصلاحِ ومحاربة الفساد، لا احدَ يُمكنهُ ان يطعنَ بنواياك او يشكّك بأهدافك، الّا انْ يكونَ قَدْ {مَسَّهُمْ طَائِفٌ مِّنَ الشَّيْطَانِ}!.

سادساً؛ في كلّ تظاهرةٍ هناك اهدافٌ آنيّة واُخرى استراتيجيّة، يحدّدها قادة التظاهرة وزعماءها، بعد الأخذ بنظر الاعتبار ظروف الواقع ومتطلّباته وكذلك الظروف التي تحيط بهذا الواقع، السّياسية والأمنيّة والاقتصاديّة والإقليميّة والدّولية وغير ذلك.

هذا يحتاج الى ان يعرف المتظاهرون على وجه الدّقة هويّة قادة التّظاهرات وزعماءها، وانّ من اكبر الأخطاء التي يرتكبها الناس عندما يشترِكون في تظاهرةٍ مجهولة القيادة، فقد يفاجأوا بعد حينٍ باسماءٍ مدسوسةٍ تسعى لأخذ التظاهرات الى اهدافٍ اخرى بعيدةً كلّ البعدِ عن الصّالح العام، او تجييرها لصالح اجندات حزبيّة ضيّقة ومشبوهة! او اشغالها بالأهداف الآنيّة المستعجلة على حساب الأهداف الاستراتيجية!.

أبعِد عن قيادة التّظاهرات كلّ من يرفع شعارات طائفيّة او عنصريّة او حزبية، واطرُد منها من يُشغلها بشعارات تافهة وثانوية لا تمسّ الواقع بِشَيْءٍ، كالتي تمسّ الدّين او الزيّ (العِمامة تحديداً) او المناطقيّة او تتعّرض لعِرضِ سياسي او لعائلتهِ واسرتهِ او ما أشبه، فان كلّ ذلك يقلّل من قيمة الأهداف ولا يساهم في اجتماع الناس على رؤية وطنية واحدة.

اطردِ المدفوعين من الاحزاب الذين يحاولون تجيير تظاهراتك لصالحهم، مهما كان هذا الحزب صغيراً وتافهاً، فهؤلاء، على قلّتهم، الا انّهم قد يُفسدوَن عليكَ أهدافكَ النبيلة والمقدَّسة، ويشوّهون سمعتك، وقديماً قيل [تُفّاحةٌ واحدةٌ فاسدة ٌتكفي لإفساد سلّةِ تفاحٍ كبيرةٍ].

...........................
* الآراء الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي شبكة النبأ المعلوماتية

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

تبرع الان ساهم معنا وتبرع: لبناء اوطاننا،, وحماية حرياتنا وحقوقنا، ومكافحة الفقر والجهل والتخلف، ونشر الوعي والمعرفة شارك معنا: لنرسخ ثقافة السلام واللاعنف والاعتدال، ونواجه التطرف والعنف والإرهاب.
annabaa@gmail.com
009647902409092
0