من عادتي اني أكره مراجعة الدوائر الحكومية.. واذا ماحصل ان اضطررت الى مراجعة أي من الدوائر، فاني امسي مهموما مغموما، لصور سلبية ترسخت في ذهني بسبب تلك المراجعات، ولعل الجنسية وشهادة الجنسية وجواز السفر واحدة من اعقد المعاملات في العراق.. وكنت أعيش سالما معافى طوال الفترة التي لم تكن لي حاجة لمراجعة اية دائرة.. وتنقلب تلك الحال الساكنة الى حزن وكدر عندما اجد نفسي امام موظفين وطابور طويل من الناس ينتظر انجاز معاملة.

الا ان لكل قاعدة شواذ، وكم تمنيت ان يصبح هذا الشواذ هو القاعدة، لكن ليس باليد حيلة وتبقى هذه مجرد أمنيات.. بدأت القصة اثناء مراجعتي بلدية الشعلة لتمشية معاملة تسجيل قطعة أرض، وكالعادة كانت دواخلي تعتصر ألما عندما حان موعد المراجعة، الا اني والحقيقة أقول، فوجئت بنظام اداري راق، واستعلامات مجهزة بوسائل الراحة في مبنى جميل وحديث لبلدية الشعلة، كانت هذه بوادر خير غيرت شيئا من تصوراتي وتوجسي، فالأمور بدأت تتوضح شيئا فشيئا، احدى الموظفات الدؤوبات استلمت مني الملف وقالت بهدوء: "اتفضل اجلس" لم يطل جلوسي حتى نادت مرة ثانية باسمي وعندما تقربت من منضدتها ابلغتني بضرورة استنساخ المعاملة والهوية الشخصية وفعلت ذلك في ظرف خمس دقائق واعدت لها الملف.. قالت اجلس.. لم تطل بي الجلسة حتى نادوا علي مجددا لأدفع رسما بسيطا واخذوا توقيعي وقالوا لي اذهب انتهى كل شيء، معاملتك سترسل بالبريد الى الدائرة المعنية. يالسعادتي.. في ظرف نصف ساعة فقط أكملت كل الإجراءات وخرجت من الدائرة راضيا مرضيا..

اعتبرت زيارتي لبلدية الشعلة زيارة مثالية.. واعتبرها هي افضل الدوائر في العراق لان كل شيء فيها منتظم ويدعو الى الغبطة.. وهذا يعد حكما على ادارتها ممثلة بمديرها العام وكادرها الوظيفي، وفقهم الله جميعا لتسهيلهم امر عباد الله، كانت صالة الانتظار تزدان بلافتات تحمل تعليمات واحتياجات كل معاملة من المستمسكات والوثائق، وتعامل الموظفين جيدا جدا، والقاعة مبردة منذ الصباح الباكر، والمبنى نظيفا، وكل هذه المواصفات تدل مرة أخرى على جودة الإدارة وتمسكها بمعايير لم نلحظها في دوائر أخرى، هذا الجانب جعلني اظن واتوقع ان الخدمات في مدينة الشعلة وضوحيها جيدة أيضا، لان الإدارة الجيدة تنتج خدمات جيدة، وهذا الامر لا استطيع ان اجزمه لأني لست من سكنة المنطقة ولا من المترددين عليها، لكن دائرة بهذه الكفاءة حتما ان اعمالها الخارجية تتميز بالحرص والكفاءة أيضا، وهذا ما اكده لي احد المتابعين لعمل البلدية، وكم تمنيت ان اطلع عن قرب على تلك الخدمات التي تقدمها دائرة البلدية محل الذكر.

لكني أتذكر جيدا ان هذه الدائرة فازت كدائرة مميزة عندما اجرت دائرة شؤون المواطنين والعلاقات العامة في الأمانة العامة لمجلس الوزراء مسابقات بين الدوائر البلدية في بغداد وهذا وحده شاهد على ان هذه الدائرة تستحق ان تسجل كواحدة من افضل الدوائر في بغداد، ليس من دوائر امانة بغداد فحسب، بل أيضا قياسا بما تقوم به بقية الدوائر التي تقدم خدماتها للناس في شتى المجالات.. بلدية الشعلة تقبلي تحيات مواطن عراقي لجأ اليك فما خاب ظنه بك، وعاد منك راضيا عنك وهذا لم يحصل من قبل.

...........................
* الآراء الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي شبكة النبأ المعلوماتية

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

4