تتكاثر على نحو لافت، التقارير والتحليلات التي تتسابق إلى رسم سيناريو اليوم التالي لسقوط نظام الرئيس بشار الأسد... مشكلة هذه الموجة "شديدة التفاؤل" من الضخ الإعلامي تتمثل في: (1) أن بعضها يصدر عن تقدير رغائبي، تنقصه الجدية والعمق والدراية... (2) أن بعضها الآخر، أغلبها، يندرج في سياق الحرب النفسية التي تشن على النظام وحلفائها، وبمشاركة نشطة من وسائل إعلام المحور التركي – السعودي – القطري... (3) أن غالبيتها يسعى في تجاهل السيناريو الأكثر ترجيحاً، فيما لو صدقت نبوءات أصحابها عن سقوط النظام، وتحديداً سيناريو سيطرة داعش والنصرة.

النظام يتراجع ميدانياً وعسكرياً، هذه حقيقة لا جدال بشأنها، خصوصاً في الأشهر الثلاث أو الأربع الفائتة... لكن خسارة النظام لمعركة أو عدة معارك، لا يعني خسارته للحرب... ثم أن هناك تقارير ذات مصداقية تؤكد أن النظام قرر الانتقال إلى "الخطة ب" والتي تعني التركيز على محور الوسط – الساحل، الممتد من دمشق إلى اللاذقية، مروراً بحمص وحماة والقلمون، حيت يتركز أكثر من نصف سكان سوريا، ما يعني أن خسارة النظام لمحافظة أو أكثر، سينقل الحرب الدائرة في سوريا إلى مستوى جديد، من دون أن يضع نهاية لها.

ثمة سيناريو آخر، يجري الحديث بشأنه، وأحياناً من قبل دوائر غربية جادة، ألا وهو سيناريو "الانهيار المفاجئ" للنظام، مع أن معطيات كثيرة، تشير إلى مصاعب وعراقيل تحول دون الوصول إليه، أهمها أن معظم من يقاتل إلى جانب النظام حتى اليوم، هم من المؤمنين بأنهم يخوضون حرب حياة أو موت، وأن خياراتهم باتت محدودة للغاية.

لكننا سنأخذ على محمل الجد، تلك التحليلات التي تتناول "اليوم التالي" للأسد... هنا يجدر التأكيد أن القوى المنظمة الوحيدة المؤهلة والمرشحة لملء فراغ النظام، هي قوى جهادية – قاعدية – داعشية بامتياز... ليس من بين قوى المعارضة الموصوفة بالمعتدلة، من لديه القدرة على فعل ذلك... وسنكون أمام سباق خطير بين هذه الألوان الجهادية للوصول إلى قلب العاصمة، وحكم سوريا منها... كل ما عدا ذلك من سيناريوهات وبدائل، ليست سوى ضرب من خيال، أو تعبير عن الجهل و"الإنكار"، أو ربما تسويغاً وتسويقاً لشعار إسقاط النظام، حتى وإن جاء الطوفان من بعده.

مثل هذه الحقيقة، هي ما يثير قلق الغرب عموماً، وبالأخص الولايات المتحدة، الأمر لا يقلق روسيا وإيران وحزب الله فحسب، فيما المحور العربي – الإقليمي المناهض للأسد وحلفائه، لا تهمه النتيجة ولا يبالي بمن سيحكم سوريا من بعد، المهم أن يرحل الأسد، وأن تتقلم أظافر إيران، وأن تتواصل "عاصفة الحزم" ولكن على الأراضي وفي الأجواء السورية.

مثل هذا "القلق" هو ما أوصل إلى جون كيري إلى منتجع سوتشي، وهو الذي قاد البلدين الكبريين إلى فتح حوار على مستوى الخبراء ورجالات الصف الثاني حول سوريا... وربما هو ما دفع الوزير الروسي للحديث عن تقارب في الرؤى بين موسكو وواشنطن حول سوريا، من دون ان يفصح عن ماهية هذا التقارب وحدوده.... وفي ظني أننا سنشهد في قادمات الأيام، سباقاً محموماً بين "التصعيد الحربي" و"المبادرات الدبلوماسية"، سيما في حال التوصل إلى اتفاق دولي مع إيران حول برنامجها النووي.

لسنا هنا نرجم في الغيب، فما يجري في شمالي سوريا، هو "بروفة" لما يمكن أن يكون عليه الحال في اليوم التالي لسقوط النظام... والمعارك العنيفة التي تدور بين "داعش" و"الجبهة الشامية" ليست سوى تمريناً للمعارك التي ستلي بين داعش والنصرة على رأس جيش الفتح، في الريف الشمالي الغربي لسوريا... هناك سباق دموي محموم لملء فراغ النظام في شمال سوريا، من دون استثناء للمناطق الواقعة تحت سيطرة الأكراد... والأخبار تشير إلى تقدم داعش على جبهتي القتال مع وحدات الحماية الشعبية من جهة ومع الجماعات الإسلامية المنضوية تحت راية الجبهة الشامية من جهة ثانية... على الجبهة الأولى تستفيد داعش من عمليات التطهير "القومي" الذي يمارسه الأكراد ضد العرب السوريين في مناطقهم، وعلى الجبهة الثانية، توظف داعش مخاوف المعارضات وانقساماتها وتنافسها الذي لا ينتهي لحسم الموقف لصالحها.

قبل ثلاثة أعوام في عمر الأزمة السورية، وفي ذروة التكهنات والرهانات على ضربات جوية أطلسية ضد أهداف للنظام في سوريا، قلنا إن أول غارة أمريكية ستستهدف قوى أصولية محسوبة على المعارضة وليس مواقع للنظام، وهذا ما حصل بالفعل... اليوم، وفي ذروة التكهنات حول من سيحكم سوريا بعد الأسد، نقول إن "المعارضة المعتدلة" ستسقط قبل سقوط نظام الأسد، وأن تركتها وتركة النظام، سيتقاسمها التنظيمان الشقيقان، قبل أن ينجح أحدهما في تصفية الآخر.

إزاء وضع كهذا، ما زلنا نعتقد (أو نتمنى) أن "المجتمع الدولي" لم يطلّق عقله ومصالحه بعد، وأنه قد يتدخل قبل فوات الأوان، بمشروع مبادرة لحل سياسي للازمة السورية، بعد أن فقد السوريون القدرة على المبادرة والحوار وإنتاج الحلول وحفظ استقلالية القرار.

هل يمكن الاحتفاظ بالنظام من دون "الأسد"؟!

يتركز الحراك السياسي والعسكري لجبهة خصوم سوريا على فرضية تقول بوجوب الاحتفاظ بالنظام السوري ومؤسساته، بمن فيها المؤسسات العسكرية والأمنية، من دون الأسد... هي نظرية قديمة، عمرها من عمر الأزمة السورية، تراجعت في العامين الأخيرين، خصوصاً بعد "صفقة الكيماوي"، بيد أنها عادت وانتعشت مع دخول الأزمة السورية عامها الخامس، وعلى وقع التغيير القيادي الأخير في السعودية ومع اندلاع عواصف "الحزم" و"إعادة الأمل".

نقول إنها فرضية قديمة، رافقت الأزمة السورية منذ اندلاعها، وبالأخص، حين تلاشت الثورة ودخلت البلاد في مرحلة العسكرة والتسلح... لم تبق أية دولة من مجموعة "أصدقاء سوريا" دون أن تحاول جهدها لإسقاط الأسد، ولم يُترك باب أو دهليز دون قرعه أو الولوج في ثناياه الخلفية، بحثاً عن وسيلة لتخليص النظام من رأسه، بيد أن جميع هذه المحاولات، باءت بفشل ذريع، ما اضطر الغرب، أو بعضه على الأقل، للشروع في مراجعات للمواقف والسياسات، بلغت ذروتها في التصريح الشهير للوزير جون كيري الذي أنكر فيه أي دورٍ للأسد في مستقبل سوريا.

اليوم، وعلى وقع التطورات الميدانية الدرامية التي حفلت بها الأشهر الثلاث الأخيرة، انتعشت هذه المحاولات من جديد، وبدأ الترويج للشعار/ الفرضية يأخذ طابعاً هجومياً كثيفاً، واشنطن استأنفت الحديث عن الحاجة لتغييب الأسد، ووزير الخارجية السعودية يروّج لتوافق مصري – سعودي حول فرضية الإبقاء على النظام بعد قطع رأسه.

لا أحد يعرف حتى الآن، كيف يمكن "ترجمة" هذا الشعار، حتى أشد المتحمسين له، لا يقولون لنا كيف سيفعلون ذلك، هل بتدبير انقلاب في ليل بهيم؟... ألم يحاولوا ذلك من قبل من دون جدوى؟... هل يتوقعون تمرداً على الأسد من داخل "الحلقة الضيقة" المحيطة به؟... هل ينتظرون أحداً للقيام بما يمكن وصفه "أهم عملية اغتيال في تاريخ المنطقة الحديث"، وربما أعلاها كلفةً؟... لا أحد يجيب.

واشنطن تعرف "ما لا تريده" في سوريا، هي لا تريد للتنظيمات الإرهابية والمتطرفة أن تستولي عليها وتجعل منها ليبيا ثانية، تنطلق منها لتهديد أمنها وأمن حلفائها في المنطقة والعالم... السعودية تعرف "ما لا تريده" في سوريا أيضاً، وهي باختصار لا تريد للأسد أن يبقى في عرينه يوماً إضافياً واحداً... تركيا لا تريد الأسد بدورها، وإن كانت تريد سوريا "مجالاً حيوياً لتجارته وصناعتها، وحديقة خلفية لسلاطينها الجدد... لكن من جديد، لا أحد يعرف كيف يمكن أن يصل إلى هذه النتيجة.

نظام كالنظام السوري، بُنيَّ منذ قرابة النصف قرن على "الزعامة الفردية" وحكم القائد الأوحد المُلهَم والمُلهِم، هو أقرب في بنائه إلى نظرية "سنمّار" في العمارة، الذي شيّد قصراً فريداً لأحد الحكام المستبدين، أثار إعجابه حد الدهشة، فما كان من البنّاء المزهو بعظمة إنجازه سوى أن أمعن في استعراض قدراته أمام الحاكم، فكشف له عن سر "الحجر" الذي ما أن يُنتزع من مكانه حتى ينهار القصر بكامله، وعندما علم الحاكم بهذا السر، سأل البنّاء ما إذا كان قد أفشى به لغيره، وعندما جاءته الإجابة بالنفي، قذف به من على سطح القصر، ليدفع حياته ثمناً لمهاراته الفائقة في البناء.

الأسد "حجر سنمّار" النظام السوري القائم، مثل جميع أنظمة الحكم الفردية المطلقة... إن انتزع من مكانه، من دون ترتيب أو تمهيد، سيسقط البناء كله، تاركاً سوريا برمتها، نهباً للفراغ، وهو فراغ ستملأه على الأرجح، قوى إسلامية متطرفة وإرهابية كتلك التي نعرفها وذاع صيتها... وليس هناك من ضمانة ولو بالحد الأدنى لسيناريو آخر غير هذا.

لتفادي هذه النتيجة ولتجنب المقامرة بكل مكتسباتهما في سوريا، تسعى موسكو وطهران لتفادي "سيناريو سنمّار" هذا... الأولى بشرت بتقارب مع واشنطن، لا ندري أي العاصمتين ذهبت باتجاه الأخرى حتى الآن... والثانية تتوعد منذ "عاصفة الحزم" بمسار جديد للأزمة السورية، فيما الجنرال قاسم سليماني يعد بمفاجآت من النوع الثقيل... واشطن حائرة بين ضغوط حلفائها التقليديين لإسقاط الأسد، وضغوط مصالحها وحساباتها التي تقول بأن الأولوية لمحاربة داعش أولا... السعودية ومعها كل من قطر وتركيا، ذاهبة في "سيناريو سينمار" حتى وإن كانت النتيجة سقوط النظام وانهيار المؤسسات وتحول سوريا إلى صومال آخر، وليس إلى ليبيا ثانية... أما مصر، اللاعب العربي الكبير الثاني، فهي عملياً بلا "سياسة خارجية" مستقلة، وتراوح ما بين وجهة نظرها التقليدية المعابر عن مصالحها وقراءاتها للمشهد السوري من جهة، وضغوط المانح الخليجي الأكبر لاقتصاديات رجل المنطقة المريض من جهة ثانية.

في ظني أن مثل هذا السيناريو يبدو متعذراً للغاية، إن لم نقل مستحيلاً في الحالة السورية، الأرجح أن النظام سينهار كما انهار نظاما صدام حسين ومعمر القذافي... وطالما أن ليس هناك في سوريا قوى مدنية ووطنية قادرة على ملء الفراغ، فإن سيناريو الفوضى والحرب الأهلية المفتوحة وتقسيم البلاد وخضوعها للمنظمات الإرهابية المتطرفة، سيكون الأكثر ترجيحاً على ما عداه من خيارات وبدائل.

وحدها عملية سياسية، تشق طريقها بتوافق دولي (روسيا والولايات المتحدة) وإقليمي، يمكن أن تقود إلى حفظ النظام بل وحتى إصلاحه، من دون الاضطرار للعيش "مع الأسد للأبد"... عملية تدريجية تبدأ بنقل الصلاحيات إلى حكومة انتقالية، وتنتهي بانتخابات رئاسية لا يشارك فيها الأسد، مبكرة كانت أم في نهاية ولايته الحالية... سيناريو كهذا، يمكن وحده أن يوفر فرصة لبقاء النظام والمؤسسات من دون رأسه ورئيسها، وبخلاف ذلك، أضغاث أحلام أو سيناريوهات مشبوهة.

...........................
* الآراء الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي شبكة النبأ المعلوماتية

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

0