يذكر المؤرخون انه خلال الحرب العالمية الاولى، كان الجيشان الانكليزي والالماني متقابلين، بصفتهما جيشين عدوين لبعضهما، او في حالة حرب، لكن عيد الميلاد المجيد قد حل، وفي تلك الليلة لاحظ الجنود الانكليز، ان الفوانيس واشجار عيد الميلاد امتدت على طول الجبهة الالمانية، فخرجوا على نحو مفاجئ من خنادقهم وتوجهوا صوب الالمان وصافحوهم، وقد نسوا انهم في حالة حرب، ثم اتفقوا على ان يخوضوا في اليوم التالي مباراة بكرة القدم! وهكذا جرت المباراة فعلا وفاز الالمان بثلاثة اهداف مقابل هدفين للانكليز!!

الذي يقرأ هذه الحادثة التي تقشعر لها الأبدان، لابد له من أن يتوقف عند أكثر من معنى تعكسه تفاصيلها، اولها ان الجنود الانكليز يعرفون تماما انهم في حالة حرب مع الالمان، لكن الالمان الذين اوقدوا الفوانيس ووضعوا شجرة ميلاد السيد المسيح (عليه السلام) باتوا في حضرة السلام، لانهم في تلك اللحظات الروحية استحضروا أخلاق المسيح ونزوعه للسلام والمحبة، أي انهم في لحظة انسانية خالصة، ولا يمكن ان يلوثوها بالقتل حتى اذا كان القادم اليهم (عدوهم)، لأنهم باتوا جميعا في رحاب الروح السامية التي جمعتهم، روح المسيح (عليه السلام)، وسيحتفلون به جميعهم، لذلك اندفعوا نحو (جيش العدو) مطمئنين.

وهو بالتأكيد اطمئنان يدعو للدهشة، بقدر ما يدعو الى التأمل في دوافعه العميقة التي تعكس أعماق الانسان وحقيقته الخالصة التي تحتاج لمثل هذه الاضاءات الروحية لتتجلى وتسمو... والحقيقة الاخرى، التي تعطينا اياها هذه الواقعة الرائعة حقا هي ان الشعوب متصالحة ومتعايشة، وانها تزج بالحروب رغما عنها، ولم تذهب اليها.

وان حب الحياة يجمعها وليس حب الموت ابدا، كما يرى المتطرفون واعداء الحياة ممن يقتلون الابرياء اليوم باسم الدين، او الانتصار له! لأن الانسان الذي تتشبع روحه بقيم الايمان وحب الله لا يمكن ان يكون قاتلا لأخيه الانسان مهما اختلف معه في العقيدة أو الفكر أو حتى في المشروع السياسي.

لقد أحالتني هذه الواقعة، التي تمثل أجمل فاصل سلام شهدته الحرب العالمية الاولى، والتي خنقتني العبرة وانا اقرؤها، تحيل الى ما كنا نقرؤه عن مظاهر الفرح التي تعيشها جبهات الحروب عند انتهائها، حيث يحتفل الجنود في الجبهات المتقابلة، معبرين عن فرحهم بالسلام، وهذه الصورة التي تتكرر تترك سؤالا اخلاقيا، هو اذا كان الجنود وشعوبهم في كل المدن والقرى يحتفلون بالسلام، فمن هو صاحب قرار الحرب اذن؟ مستحضرين هنا ان الحكومات تأخذ قرارات الحرب باسم الشعوب، و(تحقيقا لمصالحها)!.

..........................................................................................................
* الاراء الواردة في المقال قد لا تعبر بالضرورة عن رأي شبكة النبأ المعلوماتية.

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

17