أعفى الملك السعودي "سلمان بن عبد العزيز" اخاه غير الشقيق الامير "مقرن بن عبد العزيز" من ولاية العهد ومن منصب نائب رئيس الوزراء، في ثاني أكبر موجة اقصاء وتعديل في النظام السعودي داخل الاسرة الحاكمة منذ تولي الملك "سلمان" الحكم بعد وفاة أخيه الملك السابق "عبد الله" قبل اشهر قليلة، وبذلك ازيلت العقبة الأولى، "مقرن" من امام طريق صعود المحمدان "محمد بن نايف، محمد بن سلمان) الى السلطة، ولم تبقى سوى عقبة الأمير "متعب بن عبد الله" ابن الملك السابق "عبد الله بن عبد العزيز"، والمسؤول عن جهاز الحرس الوطني (قوات رديفة للجيش النظامي ويقدر قوامها بمئة ألف جندي، وهي وزارة ضمن وزارات المملكة لكنها منفصلة عن وزارة الدفاع)، والذي من المرشح ان يقال او يعفى من منصبه (والتي غالبا ما تحمل عبارة "بناءً على طلبه")، خلال الفترة القادمة.

 مثلما تم اقصاء القيادات المخضرمة من الامراء او ابعادهم عن القيادة في السعودية لعدم رغبتهم في مسايرة الاندفاع الكبير الذي يحمله الشاب الصاعد الى السلطة بسرعة البرق "محمد بن سلمان" والذي جمع حاليا عدة مناصب بين لحظة وضحاها (خلال التعديل الأخير اصبح ولي لولي العهد "وهو اهم ثالث منصب في المملكة"، احتفاظه بمنصب وزير الدفاع، رئيس لجنة التنمية والاقتصاد)، او لمعارضتهم على الخطوات التصعيدية الأخيرة في المنطقة، واجبارهم على اتخاذ مواقف لا تنم عن قناعاتهم الشخصية في إدارة القرارات السياسية والعسكرية الحساسة، كما اشارت عدة تسريبات سابقة من جهات قريبة من القرار السعودي، وأكدت ان عدة امراء (منهم وزير الخارجية المخضرم سعود الفيصل الذي تولى الخارجية السعودية لأربعة عقود من الزمن) يستعدون لتقديم طلبات الاعفاء من المناصب التي يشغلونها، وقد تم ذلك بالفعل.

سرب حساب "مجتهد"، الذي غالبا ما يكشف اسرار الخلافات والصراع الملكي داخل الاسرة الحاكمة والعوائل والامراء السعوديين، قبل (20) يوما من القرار الملكي القاضي بتعيين "محمد بن سلمان" وليا لولي العهد، هذه الانباء بعد ان توقع حدوثها، وزاد عليها بالقول ان الملك طلب حضور "مقرن ونقل له على لسان الملك ما منك قصور لكن ودنا نستفید من همة الشباب، فلم یتردد مقرن في الموافقة"، ويكمل "مجتهد" الحكاية بالقول "لم تصل الساعة 11 مساء إلا والأمر قد حسم فبادر المحمدان (محمد بن نایف ومحمد بن سلمان) بإبلاغ الشخصيات الهامة في الأسرة وخارج الأسرة، التي لم یكن متعب بن عبدالله بینهم"، واضاف "وحین تیقنوا من وصول الخبر لـ (دائرة المجاملات) قرروا الإعلان لقطع الطريق على من قد یحاول إجهاضه أو یحرجهم بعمل ما، وهذا سبب الإعلان فجرا"، وعلق "مجتهد" على مواقفة "مقرن" الفورية بالقول "إن مقرن ضعيف جدا استخدمه التویجری لتمهيد الطريق لمتعب بن عبد الله ثم استخدمه المحمدان لأجل أن ینسى الناس أحمد بن عبد العزيز ثم ابعد".

هذه التغييرات الجديدة على مستوى القيادات العليا للنظام السعودي ستكون لها نتائج غير تقليدية على الصعيد الخارجي في علاقة المملكة بدول الجوار وعلاقتها مع المجتمع الدولي، وقد برزت العديد من الشواهد على هذا التغيير، فالطريقة التي تم فيها إدارة الازمة اليمنية واستخدام القوة والتصعيد العسكري، وتغيير المواقف في يوم واحد فقط، بعد اعلان انتهاء عمليات "عاصفة الحزم" ثم العودة الى الضربات الجوية بعد ساعات من بدء "عودة الامل" والتي من المفترض ان تبحث عن حلول سياسية للازمة اليمنية وتقديم المساعدات الإنسانية للمتضررين.

 اضف الى ذلك ما حدث من تصعيد  من قبل المملكة بعد الازمة الدبلوماسية التي حدثت بينها وبين السويد، على خلفية تنديد وزيرة الخارجية السويدية "مارغو والستروم" بممارسات السعودية التي تتنافى مع حقوق الانسان، بعد ان شبهت ممارسات القضاء السعودي بشأن عقوبة الجلد بحق المدون رائف بدوي بممارسات "العصور الوسطى"، وكانت ردود الأفعال السعودية "انفعالية" بعد ان ضغطت باتجاه منع الوزيرة من القاء كلمة في قمة الدول العربية بمصر، وسحبت سفيرها في ستوكهولم ووصفت هذه التصريحات بانها "تدخل صارخ" في شؤونها الداخلية، إضافة الى إيقاف السعودية منح تأشيرات للعمال للسويديين.

القيادة الشابة الجديدة لا تدير الأمور بتاني وحنكة سياسية بحسب ما يرى الكثير من المتابعين للأحداث الأخيرة التي برزت فيها وادارتها هذه القيادة، وهو امر قد يقلق الولايات المتحدة الامريكية بالتأكيد، ومع عدم بروز أي مؤشر على دور معلن للولايات المتحدة الامريكية في التغييرات الأخيرة او التدخل لتصحيح بعض المسارات فيها، الا انها ستحاول إيصال رسائلها الخاصة واستفساراتها ومخاوفها من خلال الاجتماع القادم مع قادة دول الخليج في منتصف الشهر القادم في منتجع "كامب ديفيد"، ويبدو ان الانطباع الاولي لدى الولايات المتحدة الامريكية حول مستوى هذه القيادة، وبالأخص عندما يتم الحديث عن وصف للأمير "محمد بن سلمان"، فان الوصف الأنسب يختصر بعبارة "قليل الخبرة"، وهو ما قد لا يتناسب واهمية المملكة بالنسبة للولايات المتحدة الامريكية كشريك مهم في منطقة الشرق الأوسط ومن أكبر منتجي النفط عالميا.

 كما ان الولايات المتحدة الامريكية التي تبحث عن "الدبلوماسية الهادئة" وسياسة "الصبر الاستراتيجي" في حل معضلات الشرق الأوسط، يمكن ان تختلف مع سرعة وتهور هذه القيادات في إدارة الأمور، بعد ان صعدت المواقف السياسية والعسكرية، وبالأخص في الازمة السورية والتوتر الطائفي في منطقة الشرق الاوسط، والتنافس الإقليمي بين السعودية وايران، إضافة الى مفاوضات الملف النووي الإيراني.   

 

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

0