قرار الرئيس ترامب ضرب سوريا، رداً على هجوم كيماوي مزعوم في بلدة دوما بالغوطة الشرقية، مرّ بثلاثة محطات/ "فلاتر"، قبل أن ينتقل إلى حيز التنفيذ: الأولى، داخل الحلقة الضيقة من كبار مستشاريه الأمنيين والعسكريين والسياسيين، حيث لعب وزير الدفاع دوراً مهماً في "عقلنة" القرار، إن جاز لنا استخدام تعبير كهذا، مقابل المواقف المتشددة و"الحربية" لمستشاره لشؤون الأمن القومي جون بولتون، على ما أوردت "وول ستريت جورنال".

المحطة/ الثانية، في إطار دول "العدوان الثلاثي"، حيث أبدت فرنسا وبريطانيا، رغبة في "ضبط" العملية، وجعلها محصورة بأهداف محددة، خشية انفلات الموقف، وصب مزيد من الزيت على نيران الأزمة مع روسيا، وبوجود انقسام أوروبي حيال الضربة بالأساس، عبرت عنه ألمانيا وإيطاليا بالتغريد بعيداً السرب الفرنسي – البريطاني.

أما المحطة الثالثة، فكانت مع موسكو، حيث كان من الضروري، فتح خطوط الاتصال "الحمراء"، وإجراء مكالمة رئاسية مع فلاديمير بوتين، لضمان بقاء العملاقين عن "حافة الهاوية"، والحيلولة دون انزلاقهما إلى قعرها... ومع كل محطة من هذه المحطات، كانت نزق الرئيس وانفعاليته، يتعرضان لبعض "التبريد"، وكان قرار الضربة يفقد جزءاً من زخمه، إلى أن "تمخض الجبل فولد فأراً".

ومن باب ادعاء الحكمة بأثر رجعي، عاد صقور العواصم الثلاث، وبالذات واشنطن، لإعادة انتاج وتظهير روايتهم فقالوا إن الضربة لم تكن تستهد إسقاط الأسد ونظامه، وأنها بالقطع، لم تكن تنتوي التعرض للوجود الروسي في سوريا، وأعادوا التأكيد على أن الحل السياسي وحده، هو طريق سوريا للخروج من أزمتها التي طالت واستطالت، حتى أن فرنسا، وقبل أن يهدأ غبار صواريخها، بادرت للقول أنها تريد استئناف المسار السياسي "فوراً".

ليس هذا فحسب، فمصادر واشنطن، عادت للحديث بأن قواتها في سوريا ستبقى لفترة محدودة، وأن عدوها الأول، وربما الأخير هناك، هو تنظيم داعش، وأنه لا تغيير على أولويات الاستراتيجية الأمريكية لسوريا وأهدافها، فكل ما أراده ثلاثي الحرب والعدوان، هو "تأديب" الأسد، ومنع قواته من استخدام السلاح الكيماوي.

لتتضح أكثر من أي وقت مضى، أن الضربة الفائضة عن الحاجة، والتي لا معنى لها ولا أهداف من أي من أي نوع، ولا تربطها بما قبلها أو بعدها من الإجراءات والسياسات الأمريكية في سوريا، أي رابط، إنما كانت تعبيراً عن حاجة الرئيس ترامب الشخصية، لصرف الأنظار عن مسلسل الفضائح التي تطارده، وهو مسلسل من النوع الطويل والممل، على طريقة الدراما التركية ومن قبلها المكسيكية.

لكن حسابات "الحقل الأمريكي" لم تأت متطابقة مع حسابات البيدر، فمسلسل الفضائح الرئاسية لم ينقطع سوى لسويعات قلائل، إذ عاودت السي إن إن التركيز على تحقيقات مولر، والكتاب الجديد لجيمس كومي الذي قال فيه في وصف ترامب، ما لم يقله مالك في الخمر، يحظى بتغطية إعلامية متزايدة... فيما الرئيس الأسد، استأنف "دوامه" المعتاد في قصر الشعب، بعد سويعات كذلك، من انتهاء الضربات الصاروخية.

بمقدور ترامب أن يدعي النصر، وأن يطلق العديد من التغريدات التي سيحرص فيها على تمييز شخصيته الحازمة والقوية عن شخصية سلفه باراك أوباما الضعيفة والمترددة... لكن ما لن يستطيع ترامب أن يتغاضى عنه، هو أن هذه الضربة قد أكسبت الأسد مزيداً من الشعبية، وأسقطت تحفظات كثيرين في سوريا والعالم العربي، عليه وعلى نظامه، بدلالة ما صدر من ردود أفعال عن قوى وفصائل وشخصيات، سورية وعربية، منددة بالضربة، ومتضامنة مع سوريا، وهي التي اشتهرت بمواقفها المناوئة لنظام الأسد.

الضربة "الباهتة" والفائضة عن الحاجة، نجحت في كشف كثير من المواقف، وبعضها مكشوف مسبقاً... الدوحة والرياض (ومن خلفهما المنامة) اللتان لا تتفقان على شيء، توحدتا في تأييد العدوان الثلاثي، الأردن ومصر، تميزا عن بقية دول الاعتدال العربي، بمواقف معتدلة نسبياً، وإن بتفاوت... أما تركيا، فما زالت مصرّة على مواصلة الرقص على الحبلين: تدعم الضربة، وتسعى إلى مقايضتها برحيل الأسد، لكنها لا تمنح الأمريكيين تفويضاً لاستخدام قاعدة "أنجرليك"، ويبدو أن أنقرة ستواصل هذا الدور، رغم طابعه المستفز لكل من واشنطن وموسكو على حد سواء.

...........................
* الآراء الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي شبكة النبأ المعلوماتية

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

تبرع الان ساهم معنا وتبرع: لبناء اوطاننا،, وحماية حرياتنا وحقوقنا، ومكافحة الفقر والجهل والتخلف، ونشر الوعي والمعرفة شارك معنا: لنرسخ ثقافة السلام واللاعنف والاعتدال، ونواجه التطرف والعنف والإرهاب.
annabaa@gmail.com
009647902409092
2