في العامِ الجديدِ أَمامَنا الكثير من المهامِّ والأَهداف التي يجب أَن ننجحَ في إِنجازِها.

ومن أَجلِ تحقيقِ النَّجاح وتجنُّب الفشل يجب أَن تتراجعَ منظومةُ مفاهيم لصالحِ منظومةِ مفاهيمٍ؛

١/ يَجِبُ أَن يتراجع مفهوم أَلـ [أَنا] لصالحِ مفهوم أَلـ [نحنُ]! من خلال التحلِّي بعقليَّة الفريق بدلاً عن عقليَّة أَلفرد.

٢/ يَجِبُ أَن تتراجعَ ثقافة أَللاأُبالية و [آني شَعليَّة] و [مَيفيد] لصالح مفهوم المسؤُوليَّة! وعلى صعيدَين؛

أَلأَوَّل؛ على صعيد طريقة التَّعامُل مع المسؤُول، والثَّاني؛ مَعَ الشَّأنِ العام، وعلى رأسهِ الصَّوت الانتخابي.

وهذا يحتاجُ إِلى تراجُعِ عقليَّة المسؤُوليَّة الفرديَّة لصالح المسؤُوليَّة الجماعيَّة [التشارُكِيَّة] على قاعدة [ننهضُ جميعنا أَو لا ننهض].

٣/ يَجِبُ أَن يتراجع التضخُّم في الانتماء الدِّيني والمذهبي والاثني والحزبي والعشائري وغير ذلك لصالحِ الانتماء الوطني! فالوطنُ هو أَوسعُ قاسمٍ مُشتركٍ بين المواطنين في بلدٍ متنوِّعٍ ومتعدِّدٍ في كلِّ شَيْءٍ.

٤/ يَجِبُ أَن يتراجعَ مِعيارُ المُحاصصة والهويَّة والزَّي والخلفيَّة والولاء للقائدِ الضَّرورة، لصالحِ معيارِ الإِنجاز وعلى صعيدَين؛ التصدِّي لموقعِ المسؤُوليَّة والتَّقييم.

٥/ يَجِبُ أَن يتراجعَ مفهوم الكانتُونات والفِئَوِيَّات والأُسرِ والطوائف لصالحِ مفهومِ الدَّولة.

٦/ يَجِبُ أَن يتراجعَ مفهوم عبادة الشخصيَّة وصناعة الطَّاغوت والصنميَّة لصالحِ مفهومِ المصالحِ والمنافعِ والحقوقِ والواجباتِ.

٧/ يَجِبُ أَن يتراجعَ مفهوم المُقارنة والتفضيلِ بين فاشلٍ وآخر وبين لُصٍّ وآخر لصالحِ مفهومِ المقارنةِ والتفضيلِ بين النَّاجحين والنَّزيهين، من خلالِ تراجعِ العقليَّة السلبيَّة لصالحِ العقليَّة الإِيجابيَّة وتراجُع عقليَّة [ليسَ بالإِمكانِ أَفْضَل ممَّا كان] لصالح عقليَّة [دائِماً هُناكَ الأَفضل].

٨/ يَجِبُ أَن يتراجعَ مفهُوم الاستئثارِ لصالحِ مفهومِ الإِيثار، ومفهومِ الانتفاع لصالحِ مفهومِ النَّفع.

٩/ يَجِبُ أَن يتراجعَ مفهُوم [إِذا لم أَستفِد أَنا فلا نزَلَ القطْرُ] لصالحِ مفهومِ [ليستفيدَ الأَقدرُ والأَحوَجُ والأَكثرُ أَهلِيَّة].

١٠/ يَجِبُ أَن تتراجعَ عقليَّة التَّخاصُم والتَّقاطُع والتربُّص لصالحِ عقليَّة التَّكامل والتَّمكين من خلالِ؛

أَلف؛ الاعترافُ بالفضلِ

باء؛ الاعترافُ بالآخر

جيم؛ الاعترافُ بالخطأ

١١/ يَجِبُ أَن تتراجعَ عقليَّة التزمُّت والتَّقاطُع لصالحِ عقليَّة الانفتاحِ وقبولِ الآخر والحوار والتَّعايُش.

١٢/ يَجِبُ أَن تتراجعَ ثقافة التَّصفيق والخطِّ الأَحمر و[علي وياك علي] و [بالرُّوح بالدَّم] لصالحِ ثقافة الرَّقابة والمُحاسبة وحجب الثِّقة والعِقاب.

١٣/ يَجِبُ أَن تتراجعَ ثقافة الفشل لصالحِ ثقافة النَّجاح، وذلك بتكريمِ النَّاجح من خلالِ وضعهِ المكان الذي يستحقّ، وعلى مُختلف المُستويات، وتوجيه اللَّوم والعِقاب للفاشِل.

١٤/ يَجِبُ أَن تتراجعَ ثقافة [عَدِّ التَّضحيات] لصالحِ [عَدِّ النَّجاحات والانجازات].

١٥/ يَجِبُ أَن تتراجعَ عقليَّة [أَنا فقط] لصالحِ عقليَّة [أَنا وغَيري].

١٦/ يَجِبُ أَن تتراجعَ عقليَّة أَلبحث عن شَمَّاعات نُعلِّق عليها فشلنا وأَخطائنا وتقصيرنا وقُصُورنا لصالحِ عقليَّة قَبول التحدِّي ومُواجهة المخاطر وتحمُّل المسؤُوليَّة.

١٧/ يَجِبُ أَن تتراجعَ العقليَّة الماضوِيَّة وثقافة الماضي لصالحِ عقليَّة المُستقبل.

١٨/ يَجِبُ أَن تنسحبَ ثقافة التَّكفير والبَغضاء والكراهيَّة واحتكارِ الحقيقة والتَّمييز لصالحِ ثقافة الحُبِّ والتَّشارك والتَّعاون وتقاسُم الحقيقة والعدْلِ والاحسانِ.

١٩/ يَجِبُ أَن تتراجع عقليَّة الانتقام والتشفِّي لصالح عقليَّة التَّسامح وتجاوز الزلَّات.

٢٠/ يَجِبُ أَن يتراجع مفهوم [القُوَّة والنُّفوذ فوق القانون] لصالحِ مفهوم [القانون فَوْقَ الجميعُ].

٢١/ وإِذا أَردنا أَن يكونَ العامُ الجديد هو عامُ الانتصارِ في الحربِ على الفسادِ فيجب أَن يتمَّ تقديم [عجلٍ سمينٍ] واحدٍ على الأَقلِّ للقضاءِ ليقفَ خلفَ القُضبانِ في الرُّبعِ الأَوَّل من العامِ الجديدِ ليتيقَّن الشَّارع بجديَّة هذه الحرب وأَنَّها ليست مجرَّد شِعارات للاستهلاكِ الحزبي أَو الانتخابي.

[وَكُلُّ عامٍّ وَأَنتُم بِخَيْرٍ].

‏ nazarhaidar1@hotmail.com

...........................
* الآراء الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي شبكة النبأ المعلوماتية

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

1