لم يغب عن بال دول الخليج الدور المتنامي لإيران في محيطها الاقليمي، ولعل اشد الذين يشعرون بالقلق من صعود نجم ايران هم قادة السعودية وحكامها، ويرى باحثون ان لهذا القلق ما يبرره لدى الاخر، فمع كل نجاح يحسب لإيران في المنطقة تتلقى المملكة السعودية خسارة تقابلها في منطقة الصدام او بالقرب منها، والعكس يكون صحيحا في بعض الاحيان او اغلبها، ومع ان الاتفاق حول الملف النووي بين ايران والدول الكبرى (مجموعة 5+1) لم يحسم بعد، الا ان الهواجس والمخاوف طرحت منذ الاعلان عن التوصل الى تفاهمات مبدئية بين ايران والولايات المتحدة الامريكية لبحث الملف النووي، والتي تمت بوساطة عمانية (وهي احدى دول الخليج التي تربطها علاقات مميزة مع ايران)، ووصلت (المخاوف الخليجية) حد العتب والفتور في العلاقات التي جمعت السعودية بالولايات المتحدة الامريكية لمدة 8 عقود خلت، ومع ان الولايات المتحدة الامريكية ما زالت مصرة على توقيع "اتفاق جيد"، اضافة الى تأكيدها المستمر على حفظ العلاقات المميزة والاستراتيجية التي تربطها بدول الخليج على وجه العموم، وبالمملكة العربية السعودية على وجه الخصوص، الا ان دول الخليج (وبالأخص السعودية والامارات والبحرين) ما زالت ايضا لا تفضل عقد اتفاق نووي (وان كان جيدا) قد يمهد الارضية لشراكة امريكية-ايرانية تزيد من هيمنة ونفوذ ايران في المنطقة.

هذا الامر استدعى من وزير الخارجية الامريكية "جون كيري" السفر الى العاصمة السعودية الرياض التي وصلها في وقت متأخر من الليل، بعد الانتهاء من المحادثات الثنائية التي جمعته بوزير الخارجية الايراني "محمد جواد ظريف" قادما من مونترو في سويسرا، ليلتقي في اليوم التالي مع الملك "سلمان بن عبد العزيز" وولي ولي العهد الأمير "محمد بن نايف"، وبعض كبار المسؤولين في دول الخليج، من اجل منح المزيد من التفاصيل والتطمينات بشأن اخر التطورات المتعلقة بالملف النووي الايراني، والتي سيتم التركيز فيها على ثلاثة امور رئيسية:

1. سيتم التأكيد على ان "الهدف ليس التوصل إلى أي اتفاق، وإنما التوصل إلى اتفاق جيد يمكن أن ينجح أمام تدقيق المجتمع الدولي"، كما اشار كيري خلال تصريحه في سويسرا، والاتفاق الجيد لن يهمش الدور الخليجي او الشراكة مع دول الخليج بالنسبة للولايات المتحدة الامريكية كخيار استراتيجي.

2. الاتفاق الجيد (في حال تم التوصل اليه) لا يعني بالضرورة التوافق مع ايران او المصالحة، وهو ما عبرت عنه المتحدثة باسم الخارجية "ماري هارف" خلال مؤتمر صحافي بالقول "نحن لا نربط الاتفاق النووي أو نجاح اتفاق نووي بإعادة العلاقات أو بتقارب (مع ايران) حول مسائل أخرى أو بشكل عام"، على الاقل في المدى القريب.

3. الحديث عن تامين دول الخليج "بمظلة نووية"، وهو ما تحدثت عنه مصادر غربية ونشرته العديد من الصحف والمواقع العربية، بهدف توفير الحماية اللازمة لدول الخليج ضد اي هجوم نووي ايراني محتمل.

طبعا فان دول الخليج (مع ملاحظة ان العراق وعمان والكويت الى حد ما ليست لها موانع كبيرة للتواصل مع ايران بخلاف دول الخليج الاخرى) ليست لها اعتراضات قطعية فيما يتعلق بالنقطة الاولى والثالثة، لكن لدول الخليج مخاوف حقيقية بخصوص مدى مصداقية الولايات المتحدة الامريكية بالنسبة للنقطة الثانية؟

فالتطورات الاخيرة في منطقة الشرق الاوسط والسياسية التي انتهجها الرئيس الامريكي "باراك اوباما" قلبت الموازين التقليدية للعلاقة التي جمعت الولايات المتحدة الامريكية بإيران، فبعد قطعية دامت اكثر من 35 عام، بات التودد والمفاوضات وتبادل الرسائل ولغة "الحب القاسي" هي العلاقة التي تجمع الطرفين، كما ترى الدول الخليجية، ان الولايات المتحدة الامريكية تحتاج ايران في الوقت الحاضر للتعاون معها في التصدي الى التنظيمات المتطرفة في الشرق الاوسط، وهو امر قد يغير الكثير من الحسابات، ويطلق يد ايران في المنطقة بصورة اكبر، طبعا على حساب دول الخليج الاخرى.

طبعا بالمقابل فان الولايات المتحدة الامريكية ليست عاجزة تماما عن اقناع دول الخليج المعترضة او المشككة في نواياها تجاه ايران، وهي تعمل على هذا الامر بخطين رئيسين، الاول يعتمد على التنسيق مع الدول الخليجية كل على حدى، وهو ما حدث خلال اللقاءات التي جمعت بين الولايات المتحدة الامريكية وقطر وعمان والكويت والسعودية والامارات عن طريق الزيارات المتبادلة التي جرت مؤخرا بين زعماء وكبار مسؤولي هذه البلاد، فيما يجري الخط الثاني على اقناع دول الخليج بصورة جماعية، وحثهم على اتخاذ موقف موحد تجاه الاتفاق النووي المرتقب وأبعاده المستقبلية على منطقة الخليج والشرق الاوسط، ويبدو ان الولايات المتحدة الامريكية تحاول استخدام سياسية الاقناع مع الخليج لسبب مهم، فالمنطقة تشهد المزيد من الازمات والتطرف، اشتركت في تغذيته العديد من دول الخليج التي تعتبر من اهم حلفاء الولايات المتحدة في المنطقة (بحسب تصريح نائب الرئيس الامريكي "بايدن" الذي اعتذر عنه في وقت لاحق)، وان اي قناعة قد تتولد لدى هذه الدول بان الولايات المتحدة قد تخلت عن شركائها الاساسيين لصالح ايران، قد يدفع هذه الدول نحو توفير المزيد من الدعم للجماعات المتطرفة او الصراع الطائفي في المنطق، الامر الذي يعني عرقلة جهود الولايات المتحدة الامريكية في مكافحة الارهاب ويضر بمصالحها القومية بشكل مباشر، وهذا ما لا تتمناه الاخيرة بكل تأكيد.

انقر لاضافة تعليق
محمد المجاهد
بالنسبة لي تحليل رائع ولكن لا اوافقك الرأي ابدالان اوباما سوف لن يوقع على اي اتفاقية الى قرب الانتخابات وذلك يكون تسقيط للديمقراطيين ومن الممكن الاستفاده منها في الانتخابات الامريكية هذا اولا وثانيا ان لوبي اليهودي الموجود في امريكا سوف يكون عائق قوي جدا امام الاتفاقية النووية ولن تتطرق الى هذا الموضوع ابد شكرا لك ولكن كنت اتمنى ان ارى تحليلا يقيس الهيمنة الايرانية من جميع الجهات وبعدوعكة صحية لسيد علي خامنة ايي ومدى تاثيرها على الهيمنة الايرانية2015-03-08

مواضيع ذات صلة

0