ملفات - عاشوراء

الـزحـف المـقـدس

يليق جداً بالجموع التي زحفت نحو كربلاء في العشرين من صفر لإحياء ذكرى اربعينية الامام الحسين واخيه ابي الفضل العباس عليهما السلام ومن استشهد معهم من ال بيت النبوة والصحابة والتابعين رضوان الله عليهم، نقول يليق بزحف هؤلاء ان نسميه بـ (الزحف المقدس) وذلك لقدسيه المناسبة اولا، وقدسية صاحب المناسبة، وكونه عملا لوجه الله يبتغي منه الزاحفون مرضاته عز وجل.

يقول شفيق محمد الموسوي في الكتاب الذي اعده عن السيرة الحسينية المباركة وعنوانه "الطريق الى كربلاء" والذي صدر عن المركز الاسلامي الثقافي في بيروت، يقول: سرى نبأ مسير الحسين عليه السلام الى كربلاء، فاضطرب الموقف الاموي، وشعرت السلطات بالخوف من انقلاب سياسي يطيح بعرش يزيد، وماج العراق والحجاز باهله، وتحدثت الركبان بأنباء الثائر العظيم.

ويمر السيناريو سريعا بدءا من مواجهة علي عليه السلام اعداء الحق واغتصاب الخلافة، وصلح الامام الحسن عليه السلام، الواقع الجديد بعيدا عن جوهر الاسلام الاصيل.. ودور الحسين عليه السلام ووصيته الى اخيه محمد بن الحنفية، والكتاب الذي وجهه الامام الحسين الى بني هاشم، ومراسلات الكوفة والنصائح التي اسديت للامام الحسين من المقربين له. وارسال مسلم بن عقيل سفيراً للحسين الى الكوفة، ومن ثم استشهاده على يد الطغمة الفاسدة.

ووصول عبد الله بن زياد الى الكوفة، وتفرق الناس عن مسلم عليه السلام، ووصول الحسين عليه السلام الى كربلاء، ودور الشمر بن ذي الجوشن في احباط العودة، ومعركة كربلاء واستشهاد الامام الحسين ومن معه، ورحيل السبايا من ذراري رسول الله عليه افضل الصلاة والسلام الى الشام، ومن ثم عودتهم في العشرين من صفر الى كربلاء لإقامة مأتم الامام الحسين، ودفن الرؤوس مع الجثامين المباركة.

الذكرى السنوية التي تقام في العراق وزحف الجموع من كل صوب وحدب اعتبرته بعض المصادر اكبر تجمع ديني في العالم حيث قدرت الاحصائيات من داخل المحافظة بـ (26) مليون زائر وصلوا الى كربلاء خلال فترة اسبوع.. ومن هؤلاء (17.5) مليون زائر محلي و(7.5) مليون زائر اجنبي.. الاحصائيات تشير الى ان عدد النساء الزاحفات بلغ 60% من مجموع الزائرين بينما بلغ عدد الرجال 40% ولم تشر الاحصائية الى عدد الاطفال علما ان نسبتهم لا تقل عن 10% وهي نسبة من الصعب تجاوزها، سوى ما يمثله الاطفال من براءة ورمزية سلمية عالية في هكذا مسيرة.

الجهد اللوجستي الذي قدم لتأمين المسيرة توج بـ (300) الف عنصر أمني، وشارك في هذا الجهد (10) الاف عنصر من الحشد الشعبي، وخمسة الاف متطوع، كما ان عدد العناصر الامنية من النساء بلغ الفي عنصر نسوي.. الجهد الامني في هذه المسيرة المقدسة اسهمت فيه (9) طائرات من طيران الجيش، و(60) الف مركبة عسكرية مختلفة، اضافة الى ما يقارب من خمسين الف مركبة من وزارة النقل، وعشرة الاف مركبة اخرى تابعة لوزارات مختلفة. هذا فضلا عن (1500) حافلة ايرانية تم استضافتها لنقل الزائرين، و(24) قطاراً، مطار النجف الاشرف وحده استقبل ما معدله (140) رحلة يومية وعلى مدى عشرة ايام، سوى مطاري بغداد والبصرة.

من جانب اخر احيت المناسبة مواكب عزاء عراقية واجنبية بلغ عددها (7137) موكبا، منها (7060) موكباً محلياً و(77) موكباً اجنبياً، وشارك في المسيرة المقدسة زائرون من (80) دولة عربية واقليمية واجنبية. ولا غرابة بعد ذلك ان الصحفيين الذين قاموا بتغطية المناسبة بلغ عددهم (600) صحفي، وعميت بعض القنوات العربية عن ذكر المسيرة لعدم مهنيتها وطائفيتها واكتفت بنقل اخبار المثليين في العالم والعلاقات القطرية الاسرائيلية.

بقي ان نقول ان (10) الاف عامل نظافة شارك في تقديم الخدمات في مدينة كربلاء اضافة الى ثلاثة الاف متطوع و(10) آلاف من الكوادر الصحية الذين قدموا خدماتهم على طول الطريق المؤدي الى كربلاء ومن مختلف المحاور فضلا عن الخدمات داخل المدينة.. المسيرة الملحمة ادت رسالتها بأمانة، وعاد الناس الى مناطق سكناهم ومحافظاتهم سالمين غانمين فرحين بما حققوا دون حوادث امينة تذكر، خاصة بعد تطهير "جرف النصر" التي كان يتسلل منها الانجاس لقتل الناس السائرين الى كربلاء، فبوركت الجهود العظيمة التي قدمت لإنجاح الزيارة، وتقبل الله زيارة كل من سار الى كربلاء راجلاً وراكباً بقلب سليم.

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

2