أثار ظهور زوجة رجل الدين السعودي المعروف أحمد الغامدي، على التلفزيون مكشوفة الوجه، ردود فعل على مواقع التواصل الاجتماعي، انقسمت بين مؤيد ومندد في مجتمع نادرا ما تكشف فيه النساء عن وجوههن أمام العامة.

يواجه رجل الدين السعودي المعروف أحمد الغامدي موجة من ردود الفعل المنددة أو المؤيدة بعد ظهور زوجته إلى جانبه في برنامج تلفزيوني سافرة الوجه، في تحد واضح للتقاليد الصارمة في المملكة.

وكان الغامدي أثار في السابق الجدل عدة مرات بقوله بأن الإسلام لا يفرض على المرأة أن تغطي وجهها.

وظهر الغامدي في برنامج على قناة أم بي سي السعودية التي تبث من دبي خلال عطلة نهاية الأسبوع، وإلى جانبه زوجته جواهر بنت علي التي كانت مكشوفة الوجه.

ونادرا ما تكشف السعوديات عن وجوههن أمام العامة، وذلك بموجب التقاليد الصارمة المعتمدة في المملكة المحافظة جدا.

وظهرت الزوجة لابسة نظارات شمسية عصرية وكانت تضع مكياجا خفيفا وطلاء أظافر، إلا أنها كانت تلبس العباءة السوداء والحجاب.

وذكرت جواهر بنت علي أن أولادها يواجهون بعض المشاكل في المدرسة بسبب آراء والدهم.

وقالت خلال البرنامج "الأولاد يشتكون من مدرسين يناقشون لماذا أبوكم أفتى هكذا وهكذا.

والغامدي الذي كان مديرا لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في مكة المكرمة اعتبر أن النقاب ليس من الإسلام كما رأى أنه يمكن للمرأة أن تضع المكياج.

وقال للبرنامج الذي تقدمه الكاتبة بدرية البشر "النبي لم يأمر المرأة بأن تغطي وجهها ... ما على الوجه والكفين من زينة جائز إبداؤه".

ورد مفتي السعودية على الغامدي بدعوته إلى التوبة.

وقال بحسبما نقل عنه موقع سبق الإخباري "رسالتي للشيخ الغامدي أن يتقى الله ويخافه، وأطالبه بأن يتوب إلى الله، وأن يتراجع عن خطئه قبل أن يلقى الله على حاله السيئة".

واشتعل تويتر بالتعليقات المنددة أو المؤيدة للغامدي ولظهور زوجته مكشوفة الوجه.

وكتب أحد المغردين "افرح الآن ما في جوال بالعالم إلا وصورة زوجتك فيه، فمنهم من يقول جميلة ومنهم من يقول؟".

إلا أن كثيرين هبوا للدفاع عن الغامدي وآرائه.

وكتب أحد المغردين "قذفوه لكشف وجه زوجته ... وخرسوا مع الوليد"، في إشارة إلى زوجة الأمير الملياردير الوليد بن طلال المعروفة بأناقتها وظهروها من دون عباءة أو حجاب.

فرانس 24 / أ ف ب

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

2