إنسانيات - انثربولوجيا

اللغة خاصية النوع الانساني

دراسة اللغة بأعتبارها نسقا للعلامات كانت فتحا جديدا للنوع الانساني روزاليند كوارد

من المهم الإقرار المسبق بالحقيقة الانثروبولوجية التي تعتبر اختراع اللغة خاصية نوعية أمتاز بها الانسان منذ وجوده البدائي في ملازمة محاولته ورغبته اختراع وسيلة التعبير التواصلية بغيره من نوعه لغويا بالصوت والكلام عوضا عن أو بالتكامل مع الحركات والايماءات الجسدية التي كانت تلقى استقبالا غير محدد في توصيل المعنى المراد والمطلوب للآخر المعني، أن أول ما عرفه الانسان كما يذهب له علم الانثروبولوجيا وتؤكده الفلسفة البنيوية الحديثة هو الكلام الشفاهي الذي يعتبره البنيويون أصل الكتابة ومن بعدها اللغة والكلام سابق على اختراعهما، الكلام الشفاهي سابق على الكتابة كنقوش تصويرية وسابق أيضا على اللغة بمفهومها التواصلي المقطعي قبل اختراع اللغة السومرية 3500 ق.م.

ولم يكن الكلام قبل اختراع الكتابة لغة تداولية بالمعنى المعروف كون الكلام أصوات ليست عشوائية في المطلق التعميمي لكنها لا تفي بالغرض التواصلي المطلوب الذي حققه تطور اللغة لاحقا باختراعه الابجدية اللغوية في اقتران شكل الحرف بمدلوله الصوتي، بأن اللغة هي مجموع أفصاحات الكلام الصوتية التي يلازمها حفر صور الاشياء والعلامات والكتابة معا التي استقرت في رمزية الحروف والمقاطع المنطوقة التصويرية الصائتة والمكتوبة.

وكان الكلام الشفاهي قبل أختراع اللغة الابجدية بالمعنى التواصلي مجتمعيا هو أشارات رمزية وحركات جسدية ترافقها هذاءات صوتية تواصلية غير مفهومة في مصاحبتها أيماءات حركية تعبيرية ترتسم على الوجه وحركات اليدين تحاول تقريب توصيل المعنى للآخر، وقد تزامن الكلام الصوتي الشفاهي مع البدايات التصويرية للكتابة في أشكال لا ترقى الى مستوى أعتبارها الكتابة المعروفة التي قوامها الحروف والمقاطع بدلالاتها الصورية الصوتية التواصلية... والتي وجدت رسوماتها البدائية على جدران الكهوف في العصور الحجرية الاولى, وهذه النقوشات الصورية البسيطة لا يمكن أعتبارها كتابة رمزية تمتلك أحرفا ومقاطع لها أصوات معبرّة عنها تحقق هدفا تواصليا كلغة كما هو الحال اليوم، وأنما كانت نقوشا على الجدران هي أقرب الى الرسم التصويري من اللغة كمفهوم تواصلي.

كما وصل حال تطور اللغة في نهايات عصر الزراعة سبعة الاف سنة قبل الميلاد وبداية تشكيل المدن في العصر النحاسي أو البرونزي الأول عند السومريين مع اختراع أبجدية الكتابة المسمارية في بلاد الرافدين حوالي 3500 ق. م لتعقبها بالتزامن اللغة الهيروغليفية الفرعونية في مصر ثلاثة الاف سنة قبل الميلاد وربما كانت السنسكريتية لاحقة لكليهما أو مزامنة لهما معا.

والمسمارية والهيروغليفية تعتبران لغتان تجمعان كتابة الحرف والمقطع على شكل صورة رمزية صامتة لاشياء تعبّر عن معنى شيء وصوت لها حتى مع ملازمة الدلالة الرمزية والاشارية للصورة المقطعية فهما لغتان غير أبجديتان تقومان على الحروف المقطعية وأصواتها المعبرة عنها.. وبقيت تلك الكتابة على أنها لغة تواصل تداولي تفي بالغرض من وجود اللغة المتطورة في حياة الانسان وأهميتها في تلك العصور وما تلاها أي قبل أختراع الانسان أبجدية الكتابة واللغة بمفهومها المتطور الحديث.

أذن اللغة منذ بدايات تكوّنها وتطورها وقبل أختراعها بشكلها الحديث لم تأخذ صفة الفتح الجديد للنوع الانساني حصرا مع بزوغ فجر علم الدراسات الالسنية واللغوية في بدايات القرن العشرين، بمعنى بقي منجز أنسنة اللغة النوعي تحصيل حاصل التطور الانثروبولوجي للانسان في بناء الحضارة وتحديدا منذ العصر الزراعي، ولا تضيف فتوحات الدراسات اللغوية الحديثة آفاقا معرفية أنسانية تتعالق باللغة لم يكن تطور اللغة عبر التاريخ يعرف بعضها متحققة في حياة الانسان...فاللغة هي الوجه الاخر لتطور انثروبولوجيا الانسان، والتعالق بينهما غير منظور من وجهة نظر تاريخية تحاول فصل اللغة عن انثروبولوجيا التطور الانساني.

وهنا تظهر أمامنا حقيقة لا يمكن عبورها ولا تجاهلها أن تطور اللغة هو تطور الانسان أنثروبولوجيا، بمعنى أيضا أننا لا نضيف جديدا مخترعا أو مكتشفا لغويا وصلته الدراسات اللغوية الحديثة والمعاصرة بعد أن اصبحت اللغة نسقا علاماتيا أضفى على لغة الانسان بعدا آخر جعلت من وجوده الانثروبولوجي خاصية نوعية جديدة متقدمة لتوكيد خاصية أضافية أعمق مكتسبة فيه لم يكن الانسان يعرفها ويعيشها في بعضها على الأقل، بمعنى آخر بمقدار ما كان الانسان عبر العصور كائنا أنثروبولوجيا متطورا بمقدار ما كانت اللغة تجسيدا ملازما حيا لهذه الانتقالات الانثروبولوجية النوعية في حياة الانسان..

مسألة توكيد الوجود النوعي للانسان في تطور اللغة قديما أو حديثا هو تحصيل حاصل تطوره الانثروبولوجي، وهو نفسه يمنحنا الاقرار بحقيقة أن تطور اللغة في النسق العلاماتي الجديد المكتشف بالدراسات الانسانية الحديثة على أنه فتح آفاقا أمام الانسان كنوع في لغة يحتازها الانسان دون غيره من الكائنات الحيّة، لم تكن جديدة على التطور الانثروبولوجي – اللغوي للانسان في مختلف مراحل حياته عبر التاريخ.

وتطور اللغة النوعي في نسق علاماتي جديد تقوم عليه الدراسات الالسنية الحديثة والمعاصرة تؤكد خاصية الانسان النوعية أنثروبولوجيا التي هي خاصية أختراع القدرات النوعية التوليدية التطويرية في اللغة، وفي جميع مراحل التاريخ الانثروبولوجي للانسان لم تكن اللغة غير لغة أنسانوية مؤنسنة بنوع الانسان ككائن ناطق تنم عن أقتدار فريد متطور خلاّق دائما يتسّم به الانسان كنوع وحده منفردا، الشيء المذهل حقا في اللغة أن الانسان أخترع مئات الالوف من اللغات واللهجات المحلية بتنوع وثراء يغطي كافة دول العالم اليوم في توكيد أن الانسان كائن نوعي باللغة وليس كائنا نوعيا في خروجه المستحيل من اللغة أذا صح التعبير.

..........................................................................................................
* الآراء الواردة في المقال قد لا تعبر بالضرورة عن رأي شبكة النبأ المعلوماتية.

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

9