عقد مركز الامام الشيرازي للدراسات والبحوث المقدمة حلقة نقاشية تحت عنوان: دولة الانسان في نهج الامام علي (عليه السلام) في يوم الخميس 30-4-2015، وفيما يلي نص الورقة التي قدمها مدير المركز:

يطيب لمركز الامام الشيرازي للدراسات والبحوث ان يتقدم بالتهنئة للعالم اجمع وللإنسانية المعذبة الباحثة عن العدالة والمساواة بمناسبة استذكار ولادة البيان الايماني الاول للدين الخاتم علي بن ابي طالب (عليه السلام).

ويهنئ المركز الامة الاسلامية بجميع طوائفها في مناسبة الاستذكار هذه، استذكارا تشتد حاجتنا اليه ونحن نشاهد الاف الرايات التي ترفع تحت شعارات شتى، كلها تلتمس طرقا تقرب اليه او تبتعد عنه، لأنه المحور الراكز في البعد عنه او القرب منه.

ويهنئ المركز مراجع الدين الشيعة العظام بهذه المناسبة، وهم الذين يدافعون عن ارثه وارث ابنائه.

القارئ لسيرة علي بن ابي طالب (عليه السلام) في كل مرة يعود اليه، يكتشف انه لازال دهشة مستمرة لعقولنا وارواحنا وافئدتنا، وهي دهشة اخاذة وجمرة متقدة تقبس من نار روحه الفاعلة.

تعود اليه كل مرة وكأنك لم تقرأه من قبل، ولم تتعرف الى هذا الكم الهائل من الانهار الرقراقة التي شقت طريقها لتغرف بعضا من كوثر نبعه.

علي (عليه السلام) أراد ويريد من الحياة التي عاشها منكفئا عن لذائذها ومغرياتها، المعنى والانسان واكتنفهما بأحضانه التي تتسع للكون، وغيره اراد الدم والغنيمة، ودانت له الرقاب والممالك لكنه ذهب كذرة من غبار وبقي علي (عليه السلام).

اجتمع في علي بن ابي طالب (عليه السلام) لأول مرة، وهي حتى الان الاخيرة لو تفحصت مشارق الارض ومغاربها، الحكم العادل والحكمة الباهرة، فكانت دولته دولة الحكم العادل، الدولة الخادمة للإنسان، ومن هنا ايضا كان الامام علي (عليه السلام) الوحيد الذي يرى ان قيمة القيادة في ما تتبناه من افكار وما تنتجه من خطط.

في هذه النقطة تمثلت قوة علي بن ابي طالب (عليه السلام) في قدرته على طرح مشروع انساني عام كفكرة ونظرية، وقدرته على طرح نموذج تطبيقي بقي حيا في نفوس الاجيال التي مضت وتستلهمه الاجيال التي ستاتي. فكان علي بن ابي طالب (عليه السلام) المشعل الدائم التوهج في تكامل المعرفة والواقع، وتكامل النظرية والتطبيق.

عاش علي (عليه السلام) صراع الحياة التي طلقها مع الحقيقة ينشدها كلمات عذبة وافق واعد، وعاش اعداؤه ملذات الحياة من اجل المصلحة. فاذا الحياة وهي التي امسك بزمام عنفوانها في قبضته وملك يمينه كعملة صغيرة قديمة، واذا بأعدائه رهن الحياة تسحبهم في مراحلها كسيدة متكبرة تجر كلابها في وحل مشاويرها المجهولة.

علي بن ابي طالب (عليه السلام) هو ذلك الدرس الكبير لنا وللانسانية جمعاء: لاحصانة لاحد مهما ارتفع خارج الحق، والحق لايحتاج الى الغلبة والتغلب كي يكون صحيحا، بينما الخطأ بحاجة دائمة للغلبة والتسلط كي يغطي عورة كونه باطلا.

في حكومة علي بن ابي طالب (عليه السلام) فقط كان ثمة مؤاخاة بين الحاكم والمحكوم، اما في بقية الحكومات فهناك غربة بينهما بل عداء مستمر وكل منهما يترصد الاخر للانقضاض عليه.

لم يكن الامام علي (عليه السلام) يأكل طعاما لايستطيع تناوله البسطاء من الناس، ولايلبس لباسا يميزه من العامة، ولاينام في منزل يمتاز به من الشعب، بل كان يأكل ويلبس وينام في مستوى اكثر الناس فقرا، واذا كانوا قد تساووا معه عن اضطرار، فهو ساوى نفسه بهم عن اختيار، فكان الفرق بينه وبين غيره هو فرق العبودية والحرية.

عندما تولى علي بن ابي طالب (عليه السلام) خلافة المسلمين بعد عثمان اتضحت في سيرته معالم الديمقراطية وضوحا مدهشا، ولعلنا لانغالي اذا قلنا ان ديمقراطية هذا الرجل وصلت الى درجة يعجز عن الوصول اليها كثير من الحكام).. علي الوردي / مهزلة العقل البشري.

هذا المنحى الديمقراطي في فكر الامام علي (عليه السلام) يتأسس على رؤية عميقة لمسألة الحرية الانسانية التي لم يكن يقصد بها ماكان مفهوما منها في عصره بما هي المقابل للعبودية، بل انه اعطاها مداها الاوسع واسبغ عليها معانيها النفسية والاجتماعية والسياسية. لقد كان علي (عليه السلام) يرى ان الحرية لابد ان تتحقق اولا في الذات، ليمكنها ان تنطلق بعد ذلك نحو مستويات اخرى موضوعية. فهي قبل كل شيء سيطرة على النفس، وليست خضوعا لاهوائها، وهو لذلك يقول: (الا حر يدع هذه اللماظة لاهلها؟).

والانسان الذي يحقق حريته مع ذاته، لايمكن ان يقبل اية عبودية يمكن ان يفرضها عليه الاخرون، ولا ان يتحول هو نفسه الى مستعبِد، واذا كانت العبودية شيئا طارئا في حياة الانسانية ، فان ذلك يعني ان الانسان حر بشكل طبيعي ليخاطبه على اساس ذلك من اجل ان يحافظ على حريته: (لاتكن عبد غيرك وقد خلقك الله حرا). لقد استطاع الامام (عليه السلام) ان ينفذ الى حقيقة ان الاحرار لايمكن ان يتناقضوا مع انفسهم فيطلبوا الحرية لانفسهم ليمارسوا الاستعباد على الاخرين.

لم يحاول علي (عليه السلام) التوسل بمبررات دينية لشرعنة سلطته، رغم انه كان يملك شرعية دينية كاملة، ولا هو استخدم اساليب القوة او المناورة والمؤامرة من اجل الاستحواذ على الحكم والنيل من خصومه، لانه كان يرى ان شرعية السلطة تنطلق على اساس رضا الناس واختيارهم، فقد كان يرفض على نحو قاطع ان يجبر احدا على بيعته بعكس ماحدث مع الذين سبقوه.

لم يكن وصول الامام علي (عليه السلام) الى السلطة خارج ارادة الجماهير، بل كان مجيئه الى الخلافة منطلقا من ارادة حقيقية لعامة الناس: (بايعني الناس غير مستكرهين ولا مجبرين بل طائعين مخيرين).

لقد كان علي (عليه السلام) حريصا تماما على التأكد من رغبة الناس في بيعته خليفة لهم، ولم يكن يرى في السلطة حقا يوليه القدر من يشاء ليستأثر بحقوق الناس ويستعبدهم لمصلحة الفئات المقربة منه، بل انه كان يؤمن بمبدأ الحق الطبيعي في أن تسند الامة امر قيادتها الى الافضل والاقدر على تحقيق اهدافها في الامن والسلام والعدل والحرية والتقدم. (لابد من التمييز في هذا المقام بين الامامة باعتبارها مقاما وجوديا يكشف عنه النص، والخلافة او الرئاسة بوصفها منصبا سياسيا اعتباريا يخضع لارادة الناس واختيارهم) .

لاجل ذلك كان اكثر مايؤلم الامام ان تحكم الامة بواسطة اتعس افرادها: (ولكن اسفا يعتريني وجزعا يريبني من ان يلي هذه الامة سفهاؤها وفجارها فيتخذون مال الله دولا وعباد الله خولا والصالحين حربا والقاسطين حزبا).

وهو ماحدث ويحدث.

 

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

تبرع الان ساهم معنا وتبرع: لبناء اوطاننا،, وحماية حرياتنا وحقوقنا، ومكافحة الفقر والجهل والتخلف، ونشر الوعي والمعرفة شارك معنا: لنرسخ ثقافة السلام واللاعنف والاعتدال، ونواجه التطرف والعنف والإرهاب.
annabaa@gmail.com
009647902409092
0