فيما يجري اللاعبون الإقليميون والدوليون "تمارينهم الذهنية" حول مرحلة ما بعد "داعش" في سوريا والعراق... وفيما يتحدث خبراء عالميون لـ "واشنطن بوست" عن قرب نهاية التنظيم ومحاولات قياداته تهيئة قياداته وقواعده لمرحلة ما بعد سقوط "دولة الخلافة"، يصر بعض "خبراء الحركات الإسلامية" العرب، على إظهار "الدهشة" بقدرة التنظيم على البقاء، وقدرته "فوق العادة"، على البقاء والتمدد.

وفيما أنت تصغي باهتمام لـ "أهل الرأي والخبرة" من "الراسخين في علوم داعش"، تصاب بالدهشة، لكأنهم لا يرغبون في وصول التنظيم إلى نهاياته، أو "أفول نجمه"... ثمة تفكير رغائبي عند هؤلاء، بأن يبقى الحال على حاله، وأن يظل سوق العرض والطلب على خدماتهم وخبراتهم، مزدهراً... يبدو أننا أمام نوع غريب عجيب من تلازم المصالح بين بعض هؤلاء من جهة، وتفشي ظواهر الغلو والتطرف والإرهاب... تشعر أحياناً، أنهم يخشون كساداً عظيماً، إن صحت النبوءات بقرب زوال التنظيم واندثاره.

والحقيقة أننا من بين من يؤمنون بأن عصر "داعش" قد ولّى، وأن التنظيم يخوض آخر معاركه وحروبه على ضفاف الموصول والرقة ومنبج وسرت... وأن ما يجري اليوم من تصعيد ضد أهداف "رخوة" ضد العدو القريب والبعيد، انما يندرج في سياق ما يوصف في عرفنا الشعبي بـ"ضربة مقفي"... إنهم يعوضون عن خساراتهم المتلاحقة للأرض والقيادات والكوادر والمقاتلين الذين يتساقطون يومياً بالعشرات، بعمليات استعراضية، قاسية ومؤلمة ودامية، بيد أنها من النوع الممكن، والأسواء أنها من النوع الذي مترعة بالنذالة والخسة، إذ تستهدف المارة والمدنيين الأبرياء والرجال والنساء العزل.

لن يمضي وقت طويل، قبل أن تصبح دولة أبو بكر البغدادي أثراً بعد عين... هو يعرف ذلك، وقيادات التنظيم يعرفون نهايتهم الوشيكة... وربما لهذا السبب بالذات، بدأوا منذ حين يتحدثون عن "إحدى الحسنيين"، بعد أن طغى على أحاديثهم قبل عامين أو ثلاثة أعوام، شعور النصر وأحاسيسه... الآن هم يرتضون بالشهادة، لأنها الخيار الأخير، أو بالأحرى الخيار الوحيد المتاح أمامهم... هذا هو حال "داعش" اليوم، وسيظل حالها على هذا المنوال لأشهر قادمات، قبل أن يكتب على مقراتهم ولاتهم وأمرائهم: من هنا مرّوا... وهنا يرقدون.

في البدء، اجتاحت بعض هؤلاء الخبراء نوبة من التحليلات والقراءات، التي تسعى في تفسير الظاهرة من داخلها... لكأننا لسنا بإزاء ظاهرة سياسية/ امنية/ اقتصادية/ اجتماعية، تتشكل في سياق تاريخي وسياسي واجتماعي وثقافي متعيّن... علماً بأن هذه الظاهرة لا يمكن أن تفهم من داخلها، بأي حال من الأحوال... فالتطرف والغلو، والقراءات الأكثر تشدداً للدين والفقه، وجدت على الدوام، والتاريخ العربي والإسلامي حافل بمثيلاتها... لكن ما يجعل الظاهرة قابلة للتفشي والانتشار، واجتذاب المريدين والأنصار و"الاستشهاديين" و"الانغماسيين"، إنما يعود لأسباب وعوامل لا يمكن إيجادها في النص الديني والتراثي، بل في النصوص السياسية والاقتصادية والاجتماعية، وفي علاقات القوى وحروب المحاور والمعسكرات المتناحرة، وسياسات التوظيف المتبادل للإرهاب، لتحقيق أغراض ومكاسب سياسية، وتسوية حسابات سابقة ولاحقة... هي الظاهرة التي تغذت أيضاً بالمعايير المزدوجة، التي تميز بين إرهاب جيد، يمكن الركون إليه والصبر عليه والعمل على الاستفادة من تداعيات نفوذه وأنشطته، وإرهاب مكروه ومذموم، يستحق حشد حاملات الطائرات والقواعد العسكرية وأحدث ما في الترسانة الحربية في دول الإقليم والعالم.

"داعش" يطوي صفحة دولته، بيد أن الأخطار المترتبة على ذيوله، ستبقى حاضرة، ربما لعدة سنوات قادمة، فثمة أعداد غفيرة من الخلايا النائمة "والذئاب المتوحدة"، التي سيظل بمقدورها أن تلحق الأذى والضرر، وأن تمس أمن واستقرار دول ومجتمعات، قريبة وبعيدة... لكن الأمر الذي لا جدال فيه، أن زوال "دولة البغدادي"، وسقوط "النموذج" الذي اجتذب ألوف "المجاهدين" و"المجاهدات" من شأنه أن يضعف عزيمة هؤلاء وأن يفتّ من عضدهم، ويضعف رغبتهم في البحث عن الموت عن أول تجمع بشري.

"داعش" يطوي صفحة "خلافته"، بيد أن المؤكد أن الظاهرة قابلة لإعادة الإنتاج والتكرار، إن لم تجفف كافة المصادر والمنابع، التي جعلت من انتشارها أمراً ممكناً... هنا نتحدث عن أنظمة الفساد والاستبداد، وعن الفقر والبطالة والتهميش، وانعدام العدالة الاجتماعية، وغياب مفهوم المواطنة ودولة "العقد الاجتماعي" الحديث والعصري، بين الحاكم والمحكوم... وإذا كانت "داعش" قد نجحت في أن تقدم نسخة "مزيدة في العنف" و"غير منقحة في الفكر" عن القاعدة ومختلف المسميات التي ازدهرت في العشرين سنة الماضية، فإن المستقبل، قد يأتي بنسخ أشد عنفاً ودموية من "داعش"، إن لم يستأنف قطار الربيع العربي مسيرته وصولاً إلى محطته النهائية.

...........................
* الآراء الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي شبكة النبأ المعلوماتية

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

0