سياسة - عنف وارهاب

سؤال الإرهاب المفتوح

لا تكف روسيا عن المطالبة بتزويدها بقائمة للفصائل المصنفة "إرهابية" في سوريا... الطلب ذاته، يُطرح بصيغة مختلفة من نوع: أعطونا قائمة بأسماء و"إحداثيات" انتشار "المعارضة المعتدلة" لكي نتفادى ضربها واستهدافها... لا أحد يتبرع بالإستجابة لهذا المطلب أو الرد عليه، أياً كانت "الصيغة" التي يعرض بها.

في فيينا جرى التوافق على "رسم خريطة" القوى المسلحة" في سوريا، وعددها بالمئات، لتميز غثّها عن سمينها، والاتفاق على ما هو "إرهابي" وما هو "معتدل" من بين صفوفها... لا أحد يريد أن يجري نقاشاً جدياً حول هذه المسألة، فمعظم الأطراف تريد أن تُبقي سؤال "الإرهاب" مفتوحاً.

"الغموض غير البناء" الذي تحرص أطراف عديدة على إحاطة هذه المسألة به، لا يعود إلى تعقيداتها، أو صعوبة توفير الإجابة على هذا السؤال، بل إلى اختلاف النظرة، النابع من اختلاف المصلحة، في تعريف "الإرهاب" وتمييزه عن "الاعتدال"، وثمة اطراف لا تريد أن تقييد أيديها بإعطاء أجوبة محددة على السؤال المحدد، فالإرهاب ما زالت له وظيفة لم تُستنفذ بعد، وبعض الأطراف، لم تُسلم حتى الآن، بضرورة الامتناع عن اللعب بورقته لتحقيق أهداف سياسية محددة.

تركيا على سبيل المثال، ترى في الجماعات الكردية، وتحديداً وحدات الحماية الشعبية، تنظيماً إرهابياً بامتياز، مع ان واشنطن والغرب عموماً، يريان فيها حليفاً موثوقاً ومؤهلاً للحصول على الدعم والإسناد والغطاء الجوي والأسلحة والتدريب... روسيا تشاطر واشنطن وجهة نظرها وتقييمها لهذه الجماعات.... تركيا التي اضطرت بعد ضغوط المجتمع الدولي، للنظر إلى داعش كفصيل إرهابي، ما زالت تحتفظ بقنوات مفتوحة مع "النصرة" وأحرار الشام" وغيرها من الفصائل الجهادية المتطرفة.

السعودية في المقابل، تكاد تتطابق مواقفها مع مواقف أنقرة من "داعش"، بيد أنها لا تشاطرها القلق ذاته حيال وحدات الحماية الكردية الشعبية، وهي تعتبر أن النظام وحزب الله والمليشيات الشيعية والتنظيمات شبه العسكرية المؤيدة للنظام، هي الإرهاب بعينه، وبخلافهم، لا أحد ممن يحملون السلاح في سوريا، يستحق أن يدمغ بخاتم الإرهاب.

إيران، جرياً على تقييم النظام السوري وحزب الله، ترى أن كل من يحمل السلاح ضد نظام الرئيس السوري بشار الأسد، إرهابياً، وهي وإن أصدرت بين الحين والآخر، تلميحات تشفُّ عن قدرٍ من الاستعداد لقبول التمييز بين جماعة مسلحة وأخرى، إلا أنها في سلوكها ومواقفها العامة، لا تميز أحداً عن الآخر.

قطر التي تحتفظ بتحالف استراتيجي مع جماعة الإخوان المسلمين في المنطقة، بمن في ذلك إخوان سوريا، لم تخف موقفها الرسمي الداعم والمؤيد لـ "أحرار الشام" السلفية، وهي تضرب عرض الحائط بكل "التصنيفات الدولية" للجماعات الإرهابية التي تضع "النصرة" في صدارة قوائمها السوداء... والدوحة تبدو مستعدة للتحالف مع كل شياطين الأرض، إن هم حملوا السلاح ضد نظام الأسد، وهي تشاطر السعودية نظرتها للنظام وحلفائه، بوصفهم إرهاباً موصوفاً، يستحق الاجتثاث والاستئصال.

في المقابل، لا تشاطر دولة الإمارات العربية المتحدة، السعودية وقطر وتركيا مواقفها وتصنيفاتها لخريطة الجماعات المسلحة في سوريا... الإمارات المسكونة بهاجس الإخوان المسلمين والجماعات الإسلامية عموماً، تبدو أقرب في مواقفها إلى مواقف عمان والقاهرة، الأكثر توافقاً مع القراءة الروسية للمشهد السوري عموماً.

فوق كل هذه وتلك من دول المنطقة وعواصمها، يبدو الموقف الأمريكي متأرجحاً، لا يريد إثارة الانقسام في صفوف حلفاء واشنطن، ويتحاشى صب الحب في طاحونة الحركات الأصولية المتشددة، والأهم من هذه وذاك، ان واشنطن تريد أن تحتفظ لنفسها بهامش حركة واسع، يمكنها من توظيف الجميع، بمن في ذلك بعض الحركات الإرهابية المتطرفة كـ"النصرة" و"أحرار الشام" لإضعاف نظام الأسد وإنهاك حلفائه، ولعل هذا ما يفسر تحاشي الطائرات الأمريكية ضرب "النصرة" و"جيش الفتح"، بل وتنديدها بالضربات الروسية لهذه الفصائل.

وحول الموقف الأمريكي تدور مختلف المواقف الأوروبية وتتّبِعه، مع ميل فرنسي واضح ومستفز، للتماهي مع مواقف أنقرة والدوحة والرياض، بصرف النظر على كل "السرد" الفرنسي ضد التطرف والإرهاب والخطاب الديني الإقصائي.

لهذا السبب سيظل سؤال "الإرهاب" مفتوحاً، وستظل دعوات موسكو ومطالباتها، بمثابة صيحات في وادٍ سحيق، مع أن ألف باء الحرب على الإرهاب وشرط الانتصار فيها، إنما يتمثل في فرز الغث عن السمين، وتسمية الإرهابيين بأسمائهم، ووضع إحداثيات قواعدهم ومعسكراتهم وجحورهم، فوق الخرائط الكبرى المعلقة على جدران غرف العمليات.

...........................
* الآراء الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي شبكة النبأ المعلوماتية

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

0