غاريت خوري – بيزنس إينسايدر-ترجمة: رنين الهــندي

 

يملك قاسم سليماني القابا عديدة وبصورة عامة فأن هذه الالقاب عادة ما يكون جزء منها أو جميعها تحتوي على كلمة "ظل" أو "ظلام". مع ذلك، فأن قائد الحرس الثوري الايراني (جيش القدس) يعمل في دائرة الضوء منذ وقت مبكر من الاجتياح المدمر لتنظيم الدولة الاسلامية (داعش) والذي بدأ في صيف 2014، ولكن بعد عام من الان يبدو أن ترحيبه برئيس الوزراء حيدر العبادي بدأ يتأكل.

تم تكليف سليماني بتنظيم الدفاع عن الاماكن المقدسة الشيعية في وسط العراق وقيادة الميليشيات الشيعية التي تم استدعاؤها في حالة من الذعر بعد انهيار قوات الامن العراقية، حيث تمت مشاهدة سليماني بصورة منتظمة على الخطوط الامامية للقتال وداخل بغداد. وبقوة المليشيات التي تقف ورائه، فأنه قد أتى لكي يفرض نفسه ويُنظر اليه باعتباره القوة التي تدعم الحكومة، السلطة غير رسمية الخاصة بالعراق. الشهر الماضي، بالرغم من كل هذا، شهد نشوء صدع متزايد الحجم بين رئيس الوزراء العبادي وسليماني، وهي واحدة من الامور التي من شأنها أن توتر العلاقات بين العراق وايران ككل. وتحدث العبادي مرة بصورة محترمة عن سليماني ودور الجمهورية الاسلامية في البلاد والقتال ضد داعش، في حين ربما لم يكن هذا التوتر بهذا السوء، ولكنه على الاقل يمثل امتنان وواقعية حول حاجة العراق للمساعدة الايرانية.

على الرغم من هذا فقد تغيرت الامور بشكل كبير. لحسن الحظ، ربما، فأن الامور التي تحدث في الشوارع الان تعمل في صالح العبادي. وقد تجاوزت الاحتجاجات الشعبية التي خرجت ضد الفساد والتقصير الحكومي والتي انتشرت في انحاء العراق الحاجز الطائفي، ولكنها كانت عدوانية لا سيما تجاه السياسيين الشيعة في جنوب البلاد.

من خلال سعيه طويل الامد الى دعم إصلاحات واسعة النطاق، قفز العبادي على فرصة لاتخاذ إجراءات لمكافحة الفساد وتطهير الصفوف في الحكومة. وتم تمرير خطة إصلاحات طموحة من سبع نقاط من قبل البرمان، الذي أيد دعم العبادي وحُرص البرلمان على إرضاء المحتجين.

كانت الحمايات الامنية للوزراء وكبار الاعضاء الاخرين في الحكومة ضخمة، وغالباً ما تكون بالمئات، حيث امر العبادي بتقليل افراد الحمايات بشكل كبير وإرسال الحمايات الاضافية قبالة الخطوط الامامية لمقاتلة داعش. وأمر بفتح التحقيق بملفات الفساد وفتح ملفات الفساد السابقة. ودعا الى التغاضي عن المحاصصة الطائفية، التي تنص على كيفية توزيع المناصب الحكومية حسب الطائفة، وجعل نظام التعيين يقوم على أساس الاستحقاق.

تم الغاء مناصب نائب رئيس الجمهورية ونائب رئيس الوزراء من الان فصاعداً. في حين يبدو هذا ظاهرياً وكأنه مبادرة بسيطة، وهو بالواقع قطع جزء أخر من البيروقراطية المتضخمة، حيث ان هذا يعني أيضاً أن العبادي قد اتخذ قراراً بالغ الاهمية. وكان واحد من نواب الرئيس ليس أي أحد فهو نوري المالكي، رئيس الوزراء السابق، الذي لا يزال يحتفظ بسلطة كبيرة في البلاد. وقد أقال العبادي المالكي من منصبه للتو.

لم يكن في جعبة العبادي هذا الامر فقط للمالكي، حيث كانت هناك لجنة تحقيقية برلمانية في قضية سقوط الموصل بيد تنظيم الدولة الاسلامية العام الماضي والتي وجدت بأنه من بين المسؤولين في سقوط الموصل وسلمت ملف التحقيق الى الادعاء العام. يواجه المالكي الان إمكانية محاكمة علنية في كل من المحاكم العسكرية والمدنية بسبب دوره في سقوط الموصل. وهناك شائعات في بغداد تقول أن اعضاء من ائتلاف دولة القانون سوف ينشقون الى أحزاب أخرى إذا ما استمر سقوطه من هذه النعمة.

يملك العبادي أيضاً دعم قياديين مهمين جداً في العراق. الاول مقتدى الصدر وهو زعيم شيعي وشخصية سياسية وقائد ميليشيا والذي رحب هو وكتلته في البرلمان بمساعي العبادي. ويعد أحد "رجال ايران" في العراق خلال فترة مقاومة القوات الاميركية، حيث أن كتلته تدعم العبادي بشكل علني الان الذي انقلب ضد المصالح الايرانية في البلاد.

وبصورة أكثر اهمية، يملك العبادي دعم اية الله العظمى علي السيستاني، الزعيم الديني الاعلى في العراق ولربما الشخص الاكثر اهمية في البلد، الذي حث العبادي على المضي قدماً والتصدي لأي شخص "يحاول عرقلة الاصلاح بغض النظر عن منصبه".

ومن الامور التي ساعدت العبادي هو وقوف الولايات المتحدة واوربا الى جانبه، رغم أنه يستطيع أن يحصل على المزيد من الدعم الملموس من الدول الغربية والدول العربية المجاورة.

حث العبادي على الدور الذي لعبه سليماني، والذي فتح بصورة متزايدة باب الغطرسة باتجاه الحكومة، لأسباب كان معظمها أنه كان جديداً على المنصب ولم يكن أمن لا سيما في هذا المكان. تجاوز العبادي الان عام كامل على تسلمه هذا المنصب، وقد بدأ بالتصدي لإيران بشكل عام، ولسليماني بشكل خاص.

في اوائل شهر اب، أمر العبادي بتفتيش الشحنات التي تحملها الطائرات الايرانية والتي تتوقف في مطار بغداد الدولي حسب قانون الجمارك العادي. واعتبرت هذه الطائرات انها تحمل امدادات التقطت لعناصر موالية لإيران من قوات الحشد الشعبي، والتي غالباً ما تكون ميليشيا شيعية، أو حتى متجهة الى قوات النظام التابعة لبشار الاسد في سوريا. وفي مواجهة مثيرة حصلت منتصف شهر آب، طالبت سلطات المطار في بغداد بتفريغ محتويات طائرة ايرانية وتفتيش حاوياتها، مما أدى الى هرع قوات الحرس الثوري والدبلوماسيين الايرانيين الى مكان الحادث.

على الرغم من أن في نهاية المطاف تم تحميل الشحنات في الطائرة ورحلت، فقد كان هذا إشارة واضحة من أن الحكومة العراقية لم تعد تسمح بأن تستخدم مطاراتها كمحطة وسط لشحنات الاسلحة الايرانية.

في حادث سرعان ما انتشر في جميع انحاء العراق، حصول لقاء كارثي في منتصف آب بين العبادي وسليماني والذي أدى الى مغادرة الاخير قاعة الاجتماع (بعض القصص تقول أن العبادي قد طرده من الاجتماع). ورد سليماني، وهو يرافق رئيس الوزراء السابق نوري المالكي في تجمع لزعماء سياسيين شيعة في العراق، الذي انطلق بخطاب عنيف ضد الاصلاحات المقترحة المدعومة ببداية الاحتجاجات في انحاء العراق، وخصوصاً الى ما كان ينظر اليها بأنها هجمات وشيكة على المالكي.

التقى سليماني بالعبادي وجهاً لوجه، الذي شن هجوماً مضاداً دافع فيه عن خطط الاصلاح وأكد سلطته كرئيس للوزراء ومن الذين لديهم دعم الشعب والمؤسسة الدينية. وقيل بأن الغرفة بأكملها صُدِمت من خطاب العبادي العنيف وجرأته "لتعامل ما بدا وكأنه (ضربة) مهينة لشخصية في مكانة سليماني". غضب سليماني، ولم يكن لديه الخيار سوى مغادرة الاجتماع.

بالرغم من ان العبادي لديه اليد العليا على سليماني في هذه المرحلة، فأن هذا لا يعني من انه يواجه معركة سهلة.

بغض النظر عن الانتصارات الاخيرة ضد قاسم سليماني وحلفاء ايران في العراق، فأن رئيس الوزراء يواجه رجلا ما يزال قويا بصورة هائلة، ومدعوما من قبل عشرات الالاف من رجال الميليشيات، ناهيك عن الحكومة الايرانية نفسها.

مع ذلك، يبدو أن العبادي، في دفاع عن نفسه، على استعداد كامل لتأكيد نفسه كزعيم للعراق وكشخص لا يتبع حسن النوايا الايرانية.

إذا ما كان هذا يؤدي الى مجموعة مواجهات أكثر إثارة مع سليماني وايران، فعلينا أن ننتظر ونرى.

...........................
* الآراء الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي شبكة النبأ المعلوماتية

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

1