أعلنت إسرائيل والإمارات اتفاقا يوم الخميس سيؤدي للتطبيع الكامل للعلاقات الدبلوماسية بينهما في خطوة تعيد تشكيل المشهد السياسي في الشرق الأوسط بدءا من القضية الفلسطينية وحتى إيران. وقال مسؤولون في البيت الأبيض إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب توسط في التوصل للاتفاق الذي بموجبه وافقت إسرائيل على تعليق ضم مناطق في الضفة الغربية المحتلة.

وهذه اقوال وتعليقات شخصيات سياسية مرتبطة بالحدث رصدتها شبكة النبأ المعلوماتية في وكالات الانباء العالمية:

 

- "بلاده اتفقت مع إسرائيل على "وضع خارطة طريق نحو تدشين التعاون المشترك وصولا الى علاقات ثنائية".

ولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان

 

- الاتفاق ”خيانة للقدس والأقصى والقضية الفلسطينية“.

الرئيس الفلسطيني محمود عباس

 

- "نعمل على إقامة سلام كامل ورسمي، واتفاق دبلوماسي كامل، مع السفارات والاستثمارات والتجارة والسياحة والرحلات المباشرة بين تل أبيب ودبي وأبو ظبي".

رئيس وزراء إسرائيل نتنياهو

 

- ”هذا الاتفاق هو مكافأة مجانية للاحتلال الإسرائيلي على جرائمه ضد الشعب الفلسطيني. أي تطبيع هو طعنة في خاصرة القضية الفلسطينية“.

فوزي برهوم المتحدث باسم حركة المقاومة الإسلامية (حماس)

 

- "سيكون هناك المزيد من الدول العربية التي تنضم إلى السلام. نحن جبهة واحدة ضد العناصر المتطرفة التي تهددنا وتهدد سلام العالم". وعندما سُئل في المؤتمر الصحفي عما إذا كان من الصواب وصف ذلك بـ"وقف الضم". قال نتنياهو: "تلقينا طلبًا بالانتظار مؤقتًا من الرئيس ترامب. إنه تأجيل مؤقت. لم يتم إزالته من على الطاولة، أقول لكم ذلك".

رئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو

 

- "لقد وعد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو مرارًا وتكرارًا بتطبيق السيادة الإسرائيلية في يهودا والسامرة وغور الأردن. كما عقدنا اجتماعات وجهًا لوجه. وأكد لنا أنه يعمل على ذلك. هذه هي القضية السياسية الرئيسية"، "ترشح للانتخابات وخدعنا وخدع نصف مليون من سكان المنطقة ومئات الآلاف من الناخبين". "لقد خنت ثقتي بك. لقد كنت تبيعنا الأكاذيب لمدة عام. لا تتوقع منا أن نصمت. لا تقل لنا أنه في غضون بضعة أشهر ستكون هناك سيادة. لأن الثقة بك قد انتهت".

رئيس مجلس "يشع" للمستوطنين، ديفيد الحياني

 

- ”والآن بعد أن انكسر الجليد... أتوقع أن تحذو المزيد من الدول العربية والإسلامية حذو الإمارات... وتطبع العلاقات مع إسرائيل“. ”نناقش ذلك بالفعل مع دول أخرى... هناك أشياء تحدث لا يمكنني التحدث عنها لكنها إيجابية للغاية“.

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب

 

- ”عرض الإمارات الاعتراف بدولة إسرائيل علنا هو عمل مرحب به وشجاع وهناك حاجة ماسة له من رجل دولة“. ”الضم سيكون ضربة قاضية للسلام وهذا سبب معارضتي له الآن وسوف أعارضه كرئيس“.

مرشح الحزب الديمقراطي لخوض انتخابات الرئاسة الأمريكية جو بايدن

 

- "أذابت الجليد بين البلدين" "نأمل أن نرى دولا أخرى تفعل الأمر ذاته".

مستشار الرئيس الأميركي جاريد كوشنر

 

- ”الاتفاق مهد الطريق لاستئناف المحادثات بين الإسرائيليين والفلسطينيين بهدف تأسيس دولتين“ أنه ”الخيار الوحيد“ لتحقيق السلام بالمنطقة.

وزير الشؤون الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان

 

- "سيتطلب الأمر بعض الوقت، لكن لن يفاجئني ترشيح الرئيس لنيل جائزة نوبل" "يجب أن يكون المرشح الأوفر حظا لنيل" هذه الجائزة.

مستشار ترامب للأمن القومي روبرت أوبراين

 

- ”قرار الإمارات وإسرائيل تطبيع العلاقات نبأ سار للغاية“. ”كنت أتمنى بشدة ألا يمضي الضم في الضفة الغربية قدما واتفاق اليوم بتعليق تلك الخطط خطوة محل ترحيب على الطريق نحو شرق أوسط أكثر سلاما“.

رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون

 

- ”الوقت حان لمحادثات مباشرة بين الفلسطينيين وإسرائيل، (فهي) السبيل الوحيد إلى سلام دائم“.

وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب

 

- "مختلف الأطراف اختارت بدقة الصيغة. +توقف موقّت+، وليس استبعاد الأمر نهائيا".

السفير الأميركي في اسرائيل ديفيد فريدمان متحدثا عن ضم إسرائيل للضفة الغربية

 

- "ردود الفعل الإيجابية من العواصم الرئيسية على الإعلان الثلاثي مشجعة، خصوصا أنه عالج في تقدير هذه العواصم خطر ضم الاراضي الفلسطينية على فرص حلّ الدولتين".

وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش

 

- ”إن تعاملت معه إسرائيل (باعتباره) حافزا لإنهاء الاحتلال... فستتقدم المنطقة نحو تحقيق السلام العادل“.

وزير الخارجية الاردني أيمن الصفدي

 

- ”كما أثمن جهود القائمين علي هذا الاتفاق من أجل تحقيق الازدهار والاستقرار لمنطقتنا“.

الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي

 

- ”مسرحية“ فبركتها الولايات المتحدة. ”يعتقد (الأمريكيون) أنه بفبركة مسرحية مثل تلك التي حدثت أمس فإنهم للأسف سيتمكنون من تحديد مصير فلسطين“.

وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف

 

- ”إن الجمهورية الإسلامية الإيرانية تعتبر خطوة العار هذه التي أقدمت عليها أبوظبي لتطبيع العلاقات مع الكيان الصهيوني المزيف واللاشرعي والمعادي للإنسانية خطوة خطيرة، وإذ تحذر من أي تدخل من قبل الكيان الصهيوني في معادلات منطقة الخليج الفارسي، تعلن بأنه على حكومة الإمارات وسائر الحكومات المواكبة تحمّل جميع تداعيات هذه الخطوة“.

”التاريخ سيثبت كيف أن هذا الخطأ الاستراتيجي من قبل الكيان الصهيوني وهذا الخنجر الذي طعنت الإمارات به بلا حق ظهر الشعب الفلسطيني بل المسلمين كلهم، سيؤدي على العكس إلى تقوية محور المقاومة وبلوغ الوحدة والتضامن ضد الكيان الصهيوني والرجعية الى الذروة“.

وزارة الخارجية الإيرانية

 

- ”النهج الجديد للإمارات بتطبيع العلاقات مع إسرائيل الزائفة والمجرمة لا يحافظ على السلام والأمن لكن يخدم الجرائم الصهيونية المستمرة“. ”تصرف أبوظبي ليس له مبرر ويتخلى عن القضية الفلسطينية وبهذا الخطأ الاستراتيجي ستنغمس الإمارات في نيران الصهيونية“.

مستشار رئيس البرلمان الإيراني للشؤون الدولية حسين أمير عبد اللهيان

 

- ”هذه الخطوة ضد فلسطين لا يمكن هضمها. الآن ستسحب فلسطين سفيرها أو ستغلق بعثتها الدبلوماسية والأمر نفسه يسري علينا“ ”أبلغته أننا قد نتخذ خطوة في اتجاه تعليق العلاقات الدبلوماسية مع قيادة أبوظبي أو سحب سفيرنا“.

الرئيس التركي أردوغان

 

- ”تاريخ وضمير شعوب المنطقة لن ينسى ولن يغفر أبدا هذا السلوك المنافق لدولة الإمارات“ ”إنه لأمر مقلق للغاية أن تحاول الإمارات، بخطوة أحادية، أن تتخلص من خطة السلام العربية (2002) التي وضعتها جامعة الدول العربية“.

وزارة الخارجية التركية
انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

19