بقلم: سايمون جونسون

واشنطن، العاصمة ــ في مختلف أنحاء العالم، أصبح خلق الوظائف الجديدة متركزا على نحو متزايد في بعض أكبر المدن. إذ يرغب الأشخاص المبدعون في العمل والعيش على مقربة من بعضهم بعضا. وقد تسارعت عملية تكتل المواهب هذه في العقود الأخيرة ولا تُظهِر أي علامة على الانحسار. كما أنتجت هذه العملية بعض التأثيرات الجانبية الضارة المتزايدة الجسامة: تفاقم ازدحام وتكدس الطرق، والمدارس، وتزايد الطلب على الخدمات الاجتماعية في المدن الكبرى؛ والفصل الاقتصادي مع اضطرار السكان من ذوي الدخل المنخفض إلى النزوح من المدن الكبرى بسبب ارتفاع تكاليف السكن؛ والاستقطاب الاجتماعي الذي من المحتمل أن يكون أشد عمقا مع شعور الناس في أماكن أخرى بالإقصاء والحرمان من أفضل الفرص.

كان إدخال تسعير الازدحام من الاستجابات العديدة للطفرة الحضرية. فالآن، تستخدم بالفعل رسوم المدن التي تتفاوت وفقا لمستوى حركة المرور في أماكن مثل لندن، وسنغافورة، وستوكهولم. وسوف تقدم مدينة نيويورك نسخة من هذه الرسوم في القسم الأكثر ازدحاما من مانهاتن في عام 2021، في حين تراقب مدينة سياتل عن كثب، وتطبق منطقة شمال فيرجينيا بالفعل شيئا من هذا القبيل على الشرايين الرئيسية للمدن. وقد تصل تكلفة استخدام الطريق السريع 66 بين الولايات إلى واشنطن العاصمة أثناء ساعة الذروة إلى 25 دولارا (لكنه مجاني في غير ساعات الذروة). بيد أن تسعير الازدحام يرفع تكاليف المعيشة ويحد من قدرة أسر الطبقة المتوسطة على الوصول إلى الأماكن حيث أفضل الفرص.

يتمثل نهج بديل في التركيز على بناء نظم إيكولوجية للإبداع والتي ليس بالضرورة أن تكون في أكبر المدن. يدير بعض زملائي في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا برنامج تسريع ريادة الأعمال الإقليمي، الذي يقدم المساعدة للقادة المحليين لبناء تحالفات قابلة للحياة، بما في ذلك الجامعات، والحكومة، والقطاع الخاص القائم، ورجال الأعمال، ورأس المال الاستثماري. وقد أثبت هذا النهج، الذي ابتكرته فيونا موراي وفيل بودن، جاذبيته الشديد في مختلف أنحاء العالم.

الواقع أن كل من يفكر في التنمية الاقتصادية والإبداع يواجه شكلا من أشكال السؤال ذاته: من أين قد تأتي الوظائف الجيدة؟ لم تعد الاستراتيجيات القائمة، مثل مجرد إلحاق الناس بأي وظيفة، مُرضية. فالناس يحتاجون إلى وظائف تدفع لهم أجورا تغطي معايشهم (أو أفضل من ذلك). عندما يرغب أصحاب العمل في استئجار العاملين، كما هي الحال في بعض الأماكن في الغرب الأوسط في الولايات المتحدة، فإنهم يرفعون التقارير حول نقاط الضعف الكبرى في ما يتصل بالمهارات المحلية المتاحة والتدريب المهني اللائق.

إن مساعدة أصحاب المشاريع في تنمية أعمالهم واجتذاب التمويل تشكل دائما جزءا مهما من اللغز، كما يؤكد بِل أوليت وشاري لوسبرج من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا. لكن العملية الواقعية لبناء تكتلات إبداعية أكثر قوة ليست متماثلة في كل الأحوال. ففي بعض الأجزاء من العالم، ربما يتضمن الحل بناء روابط نقل محلية أسرع. على سبيل المثال، من شأن اختصار زمن السفر بين ليفربول، ومانشستر، وليدز، وشيفيلد أن يعمل على خلق سوق عمل أكثر تكاملا للمواهب الخَلّاقة في شمال إنجلترا.

في أماكن أخرى، ربما يتمثل جزء مهم من هذه المهمة في تغيير استراتيجية الجامعة التقنية المحلية وتعميق مشاركتها مع الصناعة. فالآن أصبحت الأبراج العاجية شيئا من الماضي، على الأقل في ما يتصل بتطوير تكنولوجيا جديدة. وقد أبهرني عدد كبار المسؤولين في الجامعات الذين يدركون هذه الحقيقة.

في الوقت ذاته، يتعين على المسؤولين عن تطوير نظام إيكولوجي يسمح بالإبداع أن ينتبهوا إلى عدد الوظائف التي يتم توفيرها للناس على مختلف مستويات التعليم. ولم يعد كافيا أن نفترض أنك إذا كنت مبدعا في مكان بعينه، فسوف تكون هناك بالضرورة وظائف تصنيع مصاحبة.

يبدو مستقبل التصنيع في دول مثل الولايات المتحدة مشرقا، ويُعزى ذلك جزئيا إلى حقيقة مفادها أن الأتمتة تعني أن تكاليف العمل تصبح أقل أهمية عند النظر في مكان بناء مصانع جديدة. لكن النتيجة الطبيعية هي أن يكون مثل هذا التصنيع أقل احتياجا إلى العمالة الكثيفة مقارنة بالماضي.

كما يقول زميلي سكوت ستيرن من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا: لا أحد مسؤول عن ريادة الأعمال. والفكرة القائلة بأن الحكومة ــ على أي مستوى ــ قادرة على خلق شركات جديدة، أو أنها تنشئ بالفعل شركات جديدة بشكل مباشر، هي محض خيال. في الوقت ذاته، تشكل الحكومة المحلية جزءا مهما من تحالفات برنامج التسريع الإقليمي لريادة الأعمال، وخاصة في أماكن حيث مبادرات التجديد الحضري جارية. وتحتاج عملية العبور إلى التحديث، كما تحتاج الأرض غالبا إلى التطهير قبل أن يصبح في الإمكان إعادة استخدامها، ويجب تعزيز أنظمة التعليم. وكل هذه مسؤوليات حكومية.

بالإضافة إلى هذا، وكما نزعم أنا وجون جروبر في كتابنا الجديد "إعطاء أميركا شحنة البدء"، فإن الحكومات الوطنية تستطيع تحفيز تطوير العلوم الجديدة والأطر التي تشجع التحول إلى التجارة. يعتمد البحث والتطوير على العمالة الكثيفة: فكل عالِم يحتاج من ثلاثة إلى خمسة فنيين مختبرات، اعتمادا على العملية، وهي وظائف مجزية في عموم الأمر. بالإضافة إلى هذا، مع اكتساب التكتل للمزيد من القوة، فإنه يخلق المزيد من الوظائف الجيدة في الأعمال المعاونة والخدمات الشخصية، وكلها محلية ويصعب الاستعانة بمصادر خارجية لتنفيذها في أماكن بعيدة.

ينجذب شركاء أميركا التجاريون في أوروبا وآسيا إلى هذه الفكرة. فمن السهل تنفيذها من خلال أشكال متعددة من المنافسة بين الحكومات المحلية ــ مثل عملية تقديم العطاءات الخاصة بمقر شركة أمازون الثاني. والفارق هنا هو أن الحكومات ستتنافس من خلال تقديم استثمارات محلية تكميلية (مثل البنية الأساسية، والتعليم المدرسي، والمرافق العامة)، بدلا من الإعفاءات الضريبية.

ولأن أكبر المدن تجتذب قدرا أكبر من المواهب، يصبح من الصعب عليها على نحو متزايد أن تظل منتجة. ويتسبب ارتفاع أسعار العقارات في إثناء الشباب عن محاولة اقتحام هذه المنطقة. الواقع أن نشر عملية التنمية جغرافيا من خلال تبني عملية أوسع وأعمق لتغذية أنظمة الإبداع الإيكولوجية يعمل على تعزيز الاقتصادات الوطنية ويساعد الدول في التنافس لكي تصبح الأماكن التي تحتضن اختراع وتصنيع الجيل التالي من التكنولوجيا. ومن المؤكد أن الدول التي لا تتبنى نسخة ما من هذه العملية ستخسر لصالح الدول التي تفعل العكس.

* سايمون جونسون، كبير الاقتصاديين السابقين في صندوق النقد الدولي وأستاذ في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا سلون
https://www.project-syndicate.org

...........................
* الآراء الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي شبكة النبأ المعلوماتية

انقر لاضافة تعليق

مواضيع ذات صلة

0