أريد بيتاً


حدثني صديقي الكاتب محمد عن همه الأكبر، فقالي لي: منذ عشر سنين وأنا أسعى لان اشتري بيتا، وكنت اعمل ليل نهار، وابخل بكل شيء على نفسي، لكن كل ما وفرته لم يكن يكفي لشراء مجرد قطعة ارض، فالعقارات أسعارها خيالية، كم أحسد المواطن الغربي وهو يجد السكن بسهولة، أما نحن العراقيين تحول البيت الى حلم كبير، يصل الى مستوى الاستحالة، هذا البلد بخل علينا بحقوقنا البسيطة، نتيجة تسلط من لا يخاف الله.

أريد بيتاً، هو مطلبنا جميعا، وهو حق من حقوق الإنسان بالعيش الكريم، ونحن كمواطنين لنا حق في أموال النفط وإيرادات الدولة، وما جاءت الحكومة الا لحماية الحقوق، واهم حق هو حق السكن، الذي فرط فيه السياسيين مع شديد الأسف.

قضية السكن لم تعالج في العراق بسبب تكاسل الساسة، وتضخم وحش الفساد الذي كبر ونما في أحضان الطبقة السياسية، خصوصا في العقد الأخير، حيث كان من الممكن حل أزمة السكن، مع الموازنات الانفجارية التي ذهبت مع الريح، فلو توفرت قيادة سياسية حكيمة ونزيهة، لتحول العراق الى دولة متطورة، ولاختفت أزمة السكن تلقائيا...

● حقوق مغتصبة

من أهم الحقوق الإنسانية التي يجب أن توفرها السلطة السياسية هو حق السكن، فهو يجعل الإنسان مطمئناً، ومن دون السكن يصبح الإنسان تحت ضغط مستمر، وهذا حال كل عراقي يتنقل في بيوت الإيجار.

يقول علي حسين الساعدي (من أهالي مدينة الصدر): الظلم هو كل ما لازم حياتنا، سنوات طويلة ونحن تحت رحمة المؤجرين، كنت أحلام مع زوال حكم صدام بان تفتح لنا الدنيا أبوابها ونسترد حقوقنا، وكثيرا ما وعدنا الساسة الجدد بحل مشكلة السكن، لكن مرت السنوات وتحولت معها كل الوعود الى وهم، للضحك على السذج، الى الان وأنا لا املك شبرا في العراق، وسأرحل عن الدنيا وأنا بغصة أن أعيش مطمئنا ولو ليوم واحد.

أما المواطن أزهر علاء (طالب جامعي): اشعر بالقهر يوميا، فمنذ الطفولة وأنا أعيش في منطقة عشوائية في بيوت من الصفيح والطين، اخجل أن يعرف أصدقائي محل سكني، وسكنا هذه البيت العجيب عندما قرر أبي أن يترك بيوت الإيجار، ويستولي على قطعة ارض مثل الكثيرون ممن تعبوا من عيشة الإيجارات، فأوجد مكان للسكن من الحديد والبراميل والصفيح والأخشاب، حلمي وحلم عائلتي أن يكون لنا بيت ملك مستقل منظم ونظيف، حلم بسيط تحول الى المستحيل بسبب العصابة الحاكمة التي عمدت على سحق المواطن.

مؤامرة السكن

عندما نشاهد كيف ينهض العالم من حولنا، وكيف تتبلور الأفكار عن مشاريع حقيقية، وعندما نشاهد ساسة العالم ممن يعبدون الإلهة والحيوانات كيف يخلصون في عملهم لإرضاء ألهتهم وشعوبهم، نتحسر بسبب السلوكيات المنحرفة لمن بيدهم القرار على مر العقود والى الان، فمع ادعاء اغلب الحكام والطبقة السياسية تدينها، لكن سلوكهم كان كفر وزندقة وانحراف فاضح، انه النفاق الذي دمر حياتنا وأحال كل أحلام العراقيين الكوابيس، فما يجري اليوم هو مؤامرة على الشعب العراقي من قبل العصابة المنتفعة.

يقول الأستاذ ماجد عبد (اختصاص تاريخ أوربي): عندما نقرأ ما يجري في العراق ومنذ عهد البكر وصدام ثم التحول الديمقراطي، نجد أن هنالك مشترك في سياسات كل من حكم العراق، ألا وهو ترسيخ الظلم، وعملية إدامة القلق للمواطن، وإبعاد عوامل الاستقرار، لان الساسة بصورة عامة تلتزم بقاعدة السيطرة على الشعب وهي ((جوع شعبك))، فكان صدام يلتزم بها ولا يبحث عن حلول حقيقية لازمة السكن، مع أن بعض سياساته في الثمانينات عملت على تحقيق بعض الانفراج، من قبيل توزيع الأراضي السكنية على العسكريين، ودعم الدولة للمواد الإنشائية، مما ساهم في حركة بناء عامة.

لكن في زمن الديمقراطيين، فان أحزاب السلطة التزمت نظرية جوع شعبك وكرسوا منهج سحق المواطن، بل وضيقوا على العراقيين وأهدروا أموال الوطن، ولم يضعوا برنامجا حقيقيا لحل مشكلة السكن، ولم يحضر عندهم مخافة الله، مما جعل المشكلة تتفاقم، الى أن تصبح شبه مستحيلة الحل، اعتقد أن الطبقة الحاكمة الحالية من الأحزاب والكتل والشخصيات لن تحل المشكلة، قد يأتي المستقبل لنا برجال يخافون الله ويحبون العراق فيحلون مشكلة السكن.

الثمرة

أريد بيتا، هو مطلب كل عراقي، وهو حق إنساني، وعلى الحكومة الإسراع في توفير خطط وبرامج، كفيلة في توفير حقوق العراقيين، وعليهم أن يتقوا الله لان الأمر بيدهم، وممكن جدا الحل، وعليهم أن يتركوا الكسل والتراخي والعمل الجاد لتحقيق مطالب العراقيين، أو أن يعتزلوا العمل السياسي لأنهم لا يقدرون على تحقيق طموحات الشعب، واستقالتهم دليل تربية وشرف، فان غابت مع عدم القدرة على العمل، فإنها بلا شك دليل فساد التربية وضياع الشرف.

* كاتب واعلامي عراقي

...........................
* الآراء الواردة لا تعبر بالضرورة عن رأي شبكة النبأ المعلوماتية


اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر التحديثات على الرابط ادناه:
https://telegram.me/nabaa_news
التعليقات
انقر لاضافة تعليق
تعليقات فيسبوك
آخر الاضافات
الاكثر مشاهدةفي (حقوق)
اسبوع
شهر
سنة
الكل
فيسبوك